الأثنين, 16 ابرايل 2018 04:58 مساءً 0 1 0
المؤتمر الوطني الجديد
المؤتمر الوطني الجديد

موازنات

الطيب المكابرابي

المؤتمر الوطني الجديد

مثلما ابتدأت فجأة ودون مقدمات معقولة الهجمة ضد الفساد والفاسدين والمفسدين بشكل جعل الكل يتبارى مع الآخرين محدثا عن الفساد وحاثا على استئصال شافة الفاسدين الذين ظهروا فجأة  ..بمثل ذلك تماما بدأ حزب المؤتمر الوطني يحدث الناس عن توجه جديد لإدارة العمل الحزبي خلال المرحلة القادمة ...

الحديث عن المرحلة القادمة كما بات يصدر بشكل شبه يومي يقول بان الحزب كانت تسيطر عليه الشلليات والقبلية والمحاصصات والحفر وما الي ذلك من ممارسات بدا الحزب يحذر منسوبيه من اعتمادها منهجا خلال المرحلة القادمة ..

من بين الممارسات المقررة سابقا كنهج سياسي كانت هناك سياسة تفريغ الدوائر الجغرافية لحزب او شخص من غير المؤتمر الوطني يتم افساح المجال له دون منافسة من المؤتمر الوطني وهي سياسة بحسب التوجهات الجديدة تم إلغاؤها وعدم التعامل بها خلال انتخابات 2020 المقبلة ..

حزب المؤتمر الوطني بدأ يحدث منسوبيه جهرا ان امتلاك الأغلبية والبقاء في قلوب وعقول الناس لايكون الا بالتجرد وخدمة الناس وليس استمرار استغفالهم واللعب بدغدغة مشاعرهم مثلما كان يحدث في كثير من الأحيان ...

فضيلة الاعتراف بما كان من تقصير  وما كان يحدث من ممارسات تحتاج تعضيدا بانتهاج استبعاد كل وصولي متملق مايزال يمسك بتلابيب هذا الحزب ليصل عبره إلى ما يريد وهذه لعمري مهمة تحتاج أشخاصا بمواصفات قل ان نجدها الان  الامر الذي يحدث الناس عن استمرار حليمة على عادتها القديمة ...

نهج الاعتراف بالتقصير نحتاجه في تقويم  كل  حياتنا الاقتصادية والسياسية وبمثلما بدا الاعتراف بوجود الفساد الاقتصادي ومن ثم الاصلاح السياسي ننتظر حقا اصلاحا سياسيا شاملا لافي حزب المؤتمر الوطني ولا لصالحه فقط وانما اصلاحا عاما يعيد الحياة السياسية في كل حزب وكل كيان جماهيري على اسس وقواعد تخدم هذه الامة المعلمة سياسيا والملهمة في كل شي

وكان الله في عون الجميع

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة