منذ 4 يوم و 3 ساعة 0 32 0
الخرطوم تستفهم جوبا حول مرجعيات التفاوض
الخرطوم تستفهم جوبا حول مرجعيات التفاوض

تقرير - التجاني السيد
تبدأ بالعاصمة الألمانية برلين اليوم لقاءات مباشرة بين السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي ورئيس نداء السودان والوسيط الإفريقي ثاب أمبيكي للاتفاق على رؤية جديدة لاستئناف التفاوض مع الحكومة فيما لازال الموقف متضارب حول قبول الحكومة الكامل بالوساطة التي أعلنها الفريق سلفاكير رئيس دولة الجنوب وطبقا للمصادر يعقد الصادق المهدي اجتماعه الحالي مع امبيكي بطلب من الأخير بعد قرار الوساطة الإفريقية بمراجعة موقفها السابق بدعوة المعارضة للحاق بالانتخابات والمناقشات حول الدستور وتجاوز موضوع خارطة الطريق في غضون ذلك أبقت الخرطوم الباب مفتوح لقبول أي وساطة لتسهيل عمليات التفاوض بينها وأجنحة المعارضة فيما اشترطت على الوساطة التي أعلنتها دولة الجنوب بأن لا تكون بديلا لمنابر أخرى.
وفيما أعلنت جوبا إكمال استعداداتها لإرسال أول مبعوث رئاسي لها للخرطوم باسم الفريق سلفاكير لتحديد ملامح مهمتها التي ترمى لجمع ممثلي الحكومة والمعارضة خلال الأسابيع القادمة وقالت الحكومة بشكل قاطع بأن أي دور مرتقب لجوبا يجب أن يصب في دعم وتسهيل عمليات التفاوض التي ترعاها الوساطة الإفريقية وحكومة قطر ولا تكون بديلا لها.
وقال إبراهيم الصديق مسئول الإعلام بحزب المؤتمر الوطني وأمين الحزب السياسي د.عمر باسان بان الحكومة تراهن على مساعي دولة الجنوب في تسهيل التفاوض لكنها لا تعتبرها بديلا لمرجعيات التفاوض السابقة وقال أن مرجعية التفاوض مع حركات دارفور يجب أن تتم بمدينة الدوحة وقطاع الشمال والمنطقتين تحت الآلية الإفريقية رفيعة المستوى بقيادة ثاب امبيكي.
وأضاف عمر باسان أن الحوار مع الصادق المهدي سيتم بوصفه رئيسا لحزب الأمة وليس رئيسا لنداء السودان واشترط في المقابل استئناف الحوار معه بنفض تحالفه مع الحركات المسلحة والارتباط بها.
ويرى البعض أن دخول جوبا في خط التفاوض ربما أدي لفتح جميع الملفات باعتبار أنها مفاوضات ستنطلق من مرجعية جديدة وهو ما يقود الحكومة لحلبة جديدة من الصراع ربما أثر على دورها القائم في إكمال الوساطة حول إكمال اتفاق الجنوب.  

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير