الخميس, 28 نوفمبر 2019 01:43 مساءً 0 76 0
موسوعة طبية
موسوعة طبية

بقلم إبراهيم الهادي الشورة

اليود ونشاط الغدة الدرقية

ترجع أهمية نشاط الغدة الدرقية للأطفال الرضع إلى دورها في نمو خلايا المخ، ويؤدي التأخر في علاج هذه الحالة إلى عواقب خطيرة أهمها قصور النمو العقلي وتأخر في النمو.
ويعتبر نقص اليود المتاح للغدة الدرقية للجنين من أهم أسباب نقص نشاط الغدة الدرقية إضافة إلى خلل في تكوين هرمونات الغدة الدرقية.
وقد اهتمت الدول المتقدمة بهذه المشكلة التي تهدد صحة الأطفال؛ وذلك من خلال عمل برامج إجبارية للكشف عن نقص نشاط الغدة الدرقية عند الأطفال الرضع بعد الولادة. ويرجع تشخيص هذه الأمراض عند المولودين حديثًا إلى سهولة تشخيصها، وذلك بقياس نسبة الهرمون المنشط للغدة وهرمون الغدة الرباعي في الحبل السري أو من قدم المولود. ويفضل إجراء القياس في اليوم الرابع من الولادة، وقد تتم إعادة القياس بعد 15 يومًا. ويستدعي العلاج السريع إعطاء جرعات صغيرة للمولود من هرمون الغدة الدرقية الرباعي تناسب وزنه. هذا الأسلوب من العلاج المبكر يعطي فرصة ممتازة لتجنب التخلف العقلي وقصور النمو عند الطفل.

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

hala ali
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير