السبت, 07 ديسمبر 2019 00:55 مساءً 0 89 0
المنبر الحر
المنبر الحر

محجوب ابوالقاسم

السلام المرتجى

نال السودان استقلاله في العام 1956م واصبح دولة ذات سيادة وطنية يشار اليها بالبنان وبعيد الاستقلال لم يهنأ الشعب السوداني كثيرا وذلك بسبب اطماع الغرب في خيراته وادخاله في حروبات كثيرة اقعدته عن النهضة ، فحدثت حروب واقتتال بين ابناء الوطن الواحد في جنوبه وغربه وشرقه فقد خلالها الكثير من فلذات الاكباد وفقد جزءا عزيز من مساحته وشعبه بعد انفصال جنوبه واصبح دولة قائمة بذاتها ، اجتهدت الحكومات المتعاقبة على حكم السودان بعد الاستقلال في انجاح ملف السلام بصورة كبيرة نجحت في البعض واخفقت في الاخر ، يقودني ذلك الى الاهتمام الكبير الذي يوليه نائب رئيس المجلس السيادي رئيس الوفد الحكومي لمفاوضات السلام الفريق اول محمد حمدان دقلو لتحقيق واستكمال هذا الملف الذي عانى منه الشعب السوداني كثيرا وفقد فيه خيرة أبنائه مدافعين عن ترابه ، دقلو قام بجهود كبيرة اخرها زيارته لدولة تشاد ضمن مهام المجلس الاعلي للسلام وترتيباته لجولة اخرى من التفاوض حول عملية السلام بعد زيارة ارتريا والتي ناقش فيها مع الرئيس اسياس افورقي قضايا السلام وتأمين الجبهة الداخلية فيما يلي شرق السودان واستدامة السلام فيه لتمتد مساحته عبر مفاوضات جوبا مع الجبهة الثورية و الحركة الشعبية جناح الحلو لأنه بات من الضرورة ، لا جدوى من سلام لينفجر الشرق مرة اخرى وتدخل البلاد في دوامة اللا سلم. الحكومة الانتقالية حددت الستة اشهر الاولى من عهدها لاستكمال هذا الملف المعقد والان انقضاء نصفها لذلك نجد هذه الجولات المكوكية لرئيس الوفد الحكومي المفاوض وبقية اعضاء المجلس الاعلي للسلام مع تفاهمات متعددة مع حركات الكفاح المسلح كما هو الحال الان مع وفدي الحركة الشعبية شمال وجناح الحلو و الثورية كلها تفاهمات لاحكام الترتيبات لجولة المفاوضات المقبلة في جوبا وقد جاءت زيارة عضو مجلس السيادة الانتقالي رئيس الوفد الحكومي المفاوض الفريق دقلو الي تشاد ضمن هذه الرؤية الشاملة لترتيبات السلام وتعبئة الاجواء المساعدة للوصول لسلام شامل نهائي ينهي الاحتراب والاقتتال بين ابناء الوطن الواحد ، الشعب السوداني يحلم ويطمع  ان تتحقق اماله وطموحاته بتحقيق السلام الشامل ، فلذلك وجب على الطرفين ان يعلوا المصلحة الوطنية على تحقيق المصالح الذاتية وان يتحقق سلام ينهض به السودان ويصبح من دول المقدمة.
 ولنا عودة

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

hala ali
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير