الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018 01:28 مساءً 0 208 0
نائب الرئيس :البلاد تمر بأزمة اقتصادية صعبة ومعقدة وتحمل الكثير من التبعات
نائب الرئيس :البلاد تمر بأزمة اقتصادية صعبة ومعقدة وتحمل الكثير من التبعات

الخرطوم : مصطفى عبدالجبار
قطع نائب رئيس الجمهورية عثمان محمد يوسف كبر بأن العام 2019م سيكون عام حاسم ومهم مبينا بانه يأتي قبل دورة تنتقل فيها الحكومة الي 2020م ويتطلب ذلك ان تكون دورة حاسمة بكل المعاير جاء ذلك في ختام ورشة موازنة البرنامج والاداء للدستوريين والتشريعيين بالولايات التي نظمها ديوان الحكم الاتحادي  واشار كبر الي ان هذا البرنامج جاء متزامنا  مع نهاية العام لجرد حساب الولايات والعمل على الإصلاح مبينا ان البلاد تمر بأزمة اقتصادية صعبة ومعقدة تتمثل في ضيق المعيشة وتحمل الكثير من التبعات مما يتطلب ذلك وقفة قوية للخروج من هذا الأزمة . وقال ان في الفترة الأخيرة تواجهنا تحديات اما ندفع ثمن الاصلاح او عدم الاصلاح وزادا العبرة بالخواتيم واشار الي ان الورشة مهمة تتحدث عن سياقات مهمة للموازنة القادمة وتأتي في برنامج تركيزي وضعته الاجهزة التنفيذية بالتعاون مع وزارة المالية .وطالب بالتخطيط للعام القادم برؤية واضحة وان تتجدد الورشة دوريا لمزيد من التجويد وقال كبر ان هذه الورشة جمعت «الكباتن» وكل والٍ  قائد لولايته .وطالب بالحرص على المتابعة في عمل الولاء ومحاصرتهم ومسألتهم من قبل المجالس التشريعية في تقصيرهم عن عملهم واشار كبر بأن التدخلات السياسية تعمل تعطيلا للأجهزة التشريعية بالولايات مبينا بأن لا مجال للإخفاق والمجاملة معتبرا ذلك (رصاصة) أخيرة نريد ان نطلقها.
وشدد نائب رئيس الجمهورية عثمان محمد يوسف كبر علي أهمية تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه من مشروعات التنمية في إطار موازنة الدولة ومتابعته بصورة لصيقة. ودعا لضرورة  المواءمة بين الإمكانات المتاحة والبرامج المطروحة للتنفيذ.
ومن جانبه اوضح وزير ديوان الحكم الاتحادي حامد ممتاز أن الورشة هدفت الي وضع الأطر العلمية لإعداد موازنة البرامج وفقا لإستراتيجية الديوان القائمة علي خلق أسس علمية لإدارة الشأن العام بمستوياته الاتحادية والولائية والمحلية.
وحث علي أهمية  تحقيق الفدرالية المالية والتشريعية والرقابة من أجل تعزيز التنمية والخدمات وتوطيد العلاقة بين ديوان الحكم الاتحادي والولايات.
وأكد والي غرب دارفور حسين يس حمد أبو سروال إنابة عن الولاة التزامهم بالبرامج والموجهات والقوانين المصاحبة للموازنة وفقا للإمكانات المتاحة بما يحقق أهداف التنمية المطلوبة والنهوض بالبلاد في مواجهة التحديات الاقتصادية الماثلة.
وخلصت توصيات الورشة الي ضرورة أن تكون البرامج مستمدة من برنامج رئيس الجمهورية الانتخابي وموجهات حكومة الوفاق الوطني والتركيز علي الخدمات ذات الأولوية فضلا عن وضع موجهات البرنامج التركيزي في الاعتبار خاصة في ما يلي استقرار سعر الصرف.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير