الجمعة, 08 يونيو 2018 07:50 مساءً 0 1 0
نعيم الدنيا
نعيم  الدنيا

نقاط عبور

صديق الحلو

نعيم  الدنيا 

يريدون  أن يحولوا الوطن  الي بلد  من المتزمتين والاصوليين. 

همست  لنعيم الذي  رفع الي نظرة متشرد بائس وابتسامة خجولة  تملأ .وجهه الصغير. كان  الاسي  والشحوب  باديين  عليه وكثير من  الخوف  والقلق.  زاد توتره  في الأيام الأخيرة شعر انه  مستهدف. لم يجد  عملا حيث  أنه ليس  لديه  أقارب من ذوي النفوذ  أو السلطة. الآن كل شيء صار بالواسطة  والمحسوبية. شيء يدعو للفزع. صفوف  الغاز  والبنزين وندرة  السلع  الأساسية. قطط سمان  تم  اصطيادها. كان نعيم  يحب دراسة  الأدب  ويميل  للشعر ويكتب  القصص التي لايقراها  أحد. كان نعومي  شابا  يافعا يحب  الوحدة والسهر. يقضي  الليل كله  وهو يقرأ الروايات. لايحب  الفتيات  ذوات  التنورات  القصيرة. ولكنه  ناقد بصير  يرسل تشخيصة للروايات الجيدة والتافهه  علي حد  سواء. كان  يري  أن  العالم قذر والكون  معكوس. يسوده  الارزال. كان  نعيم  يعتقد أنه  داخل  سجن  كبير ولابد أن يخرج الي أرض  الله الواسعة. نعيم  الآن في حالة  تصوف وانعزال  تام. .كان  صارما ومتوحدا يخافه كل من يلتقيه بسبب  هيئته  الجادة طويل  القامة  ونحيف كمصارع كاراتيه  وبنظرة حالمة  وعميقة يسير  حياته. تعرفت عليه أثر  خلاف  في الرؤي  عميق. وجدته مع أستاذه  محسن تعاطفت  معه  عندما  حكي لي ظروفه القاسية لم يجد كثير  من  الحنان من أساتذة غليظي  القلب  ولأمن أسرة تسفه أحلامه.

ورغم ملامحه الجامدة إلا  أنه  طيب  القلب  ومسامح دمث  المعشر حاد  الذكاء  وعملي. يهتم  بالعالم  الحقيقي. عميق  ومؤثر. ولكنه  بدون  عاطفة. أناني. انتهازي. ويحب  المال. لتكون  مبدعا لابد من ذوق عال وكثير  من  الاندفاع والمحبة. يكرة نعيم  الأحكام  المسبقة وتقييم  من لايدرون. عاش  طفولة ضائعة  وبائسة  وشباب مفقود. كان شغوفا بالكتب  مولعا  بالروايات. جدية  نعيم. صرامته. نظرته  الثاقبة. لم تنقذه  من براثن  آب قاسي  القلب ارسل  إليه وابل  من الكلمات قلبت  حياته  رأسا  علي  عقب  ولكنه  مع مرور  الأيام صار معتدلا  ومقيد بالاسف. كان  نعيم  يعد نفسه دائما علي  صواب. رغم أنه  نسخة من والده  إلا أن معلمه  محسن كان  يعتقد بأنه  متخلف  عقليا. والد نعيم سلفي حتي  الثمالة شكل  بذرة النعيم فصار  كتلة  من  البرود  والجفاء والصلابة. والأيام  تسير  من  السيء  للأسوأ.  رغم أن هناك  شعاع  من الأمل يطل  من  كوة خلف  الأكمة علي تخوم  الحلم.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة