الثلاثاء, 21 يناير 2020 01:06 صباحًا 1 370 0
حبر التوت
حبر التوت

 تيسير عثمان ابنعوف

أعمروا

إن استطعتم أن تعمروا فعمروا وأعمروا و شيدوا ، الإعمار  ليس قاصراً على الأرض بل يشمل تشييد الأنفس وبنائها وإعمار العلاقات .
ثم إن المرء يكتمل بالتقدير وإحترام الآخر وهذا مافتقدناه حقاً .
"إزرع جميلا ولو في غير موضعه فلن يضيع جميل أينما زرع "
فإذا أردت أن تصحح الخطأ وترى الآخرين في مسار صحيح، فإنتقاد المخطئ سراً ،فإن نصحته جهراً فضحته ،  وان كانت لديك أسمى الدوافع والحق في النقد.. وأسوأ الإنتقاد ماكان على هيئة التنزه عن العيب وهو مايعد أكبر خطأ.
كلما كنت طيباً في إنتقادك لان لك الناس، وإن أبديت المدح والثناء  ،فقد ملكته دون رقِ أو عبودية
انتقد العمل وليس صانع العمل أي التصرف وليس الشخص، الفرق شاسع بين الإنتقاد للتشفي وتصيد الأخطاء أم أنه للإصلاح ؟
ومن العيوب التي لاتخلو منها العلاقات مؤخراً "الفجور في الخصومة"أن يكيل خصمه بما ليس فيه ، ويسير بين الناس مفشياً ، راجماً بالقول ، رامياً بالحديث ، نابذاً وذاماً غير منصف .
الأسوأ من يمتد لأنفس الآخرين ،لم يكتف بأن يفجر بخصومته فلايدع للصلح موضع..وهناك من هم على شاكلة الخليل يصطنع فيها المرء صدق صداقته وهو ألد الخصام .
كما صدق تعالى بقوله{وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ} .
فإذا خسرت المرء أحسن خصامه .
نحن في مجتمع يحتاج إلى تعزيز قدرة الفرد على التوافق مع من   حوله .. إذ إن نجاحك في إقامة علاقات اجتماعية مع الآخرين واستمرارها  يعد شرطًا أساسيًا من شروط سلامة مسارك ونجاحك الإجتماعي ورجاحة فكرك ، مِن المهم جدًا أن تنمو في أخلاقنا روح القبول غير المشروط.
فعمروا وأعمروا وأشيدوا ...
توت

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير