الأحد, 26 يناير 2020 01:59 مساءً 0 53 0
مخاوف من طباعة النقود بدون غطاء الذهب وتأثيره على التضخم وانهيار الجنيه
مخاوف من طباعة النقود بدون غطاء الذهب وتأثيره على التضخم وانهيار الجنيه

الخرطوم : أخبار اليوم
طباعة النقود هي عملية اقتصادية لتحقيق معدلات نمو مرتفعة وهي مسئولية البنك المركزي حيث تعتمد طباعة النقد على معادلة اقتصادية تشمل معدل النمو للناتج المحلي والمعدل السنوي للتضخم ‏، وحسب الخبير الاقتصادي عادل خلف الله ان « المعادلات الرياضية هي لتحديد حجم الكتلة النقدية مقارنة بالَناتج المحلي الاجمالي اولا، والتحكم فيها بالضخ او السحب للسيطرة علي استقرار القوة الشرائية للعملة الوطنية ثانيا ، وحتي اغسطس 1978 كان الجنيه السوداني يستمد قيمته المعيارية من احتياطي الذهب حيث تعهدت وزارة المالية منذ فبراير1957 علي الالتزام والوفاء بقيمة 2.55غرام من الذهب مقابل الجنيه ومنذ ذلك التاريخ ارتبط الجنيه بالدولار
وطباعة نقود دون أن يكون لها غطاء يؤدي إلى نتيجة أساسية واحدة هي ارتفاع الأسعار حيث يزيد المعروض النقدي دون أن يقابله زيادة موازية في السلع والخدمات بالتالي يزداد التضخم.
ان الجهاز المركزى للإحصاء السودانى حدد معدلات التضخم فى السودان إلى 57.70 فى المئة خلال شهر أكتوبر الماضي، بنسبة ارتفاع بلغت نحو 17.4 فى المئة، مقارنة بسبتمبر الماضي. وحسب جهاز الإحصاء سجل التضخم فى المناطق الحضرية 56.15 فى المئة، وفى المناطق الريفية 58.73 فى المئة.
يؤكد الخبير الاقتصادي عادل خلف الله بان زيادة الكتلة النقدية بالطباعة او الضخ، يودي الي اخلال في التوازن الكلي (توازن العرض مع الطلب) وينجم عن ذلك تراجع في القوة الشرائية للعملة، وزيادة في اسعار السلع والخدمات وهو ما يطلق عليها بالزيادات التضخمية. وهو واحد من التشوهات التي عمقتها سياسات النظام السابق التي رضخت لتوجهات صندوق النقد وضغوطات ومصالح الرأسمالية الطفيلية خاصة في الاستمرار في تخفيض قيمة العملة والذي جعل التضخم يتخطي حاجز 60% في حين تدعي موازنة 2019خفضه الي 19%».

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مسئول أول
المدير العام
مسئول الموقع

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم