الثلاثاء, 28 يناير 2020 01:35 مساءً 0 36 0
خبراء تربيون : أكثر من 4 ألف تلميذ يدرسون في العراء وتحت الأشجار
خبراء تربيون : أكثر من 4 ألف تلميذ يدرسون في العراء وتحت الأشجار

محمد الأمين النوم : ورثنا واقعا تعليميا ميئوسا منه

الخرطوم : مقبولة إبراهيم
قال وزير التربية والتعليم بروفيسور محمد الأمين التوم أن الحكومة الانتقالية ورثت من العهد البائد نظاما تعليميا ميئوس منه مما انعكس على جميع فئات المجتمع السوداني بما فيهم الأطفال.
وأضاف التوم أن وزارته بدأت فى رسم خارطة طريق لمعالجة جميع الإختلالات التى يعانى منها التعليم ووصف التوم الذى كان يتحدث فى ختام مؤتمر السودان الدولى للتعليم الذى نظمته الوزارة بالتنسيق مع البنك الدولي والاتحاد الأوروبي واليونيسيف وصف المجتمع السوداني بأنه مغلق ومعزول عن المجتمع الخارجي لأكثر من ثلاثة حقب. وأكد الوزير اتجاه الوزارة إلى التحول من النهج المركزي القائم على الأستاذ إلى النهج اللامركزي القائم على الطالب. مشيراً إلى أن الفكرة الأساسية من هذا المؤتمر هى إعادة التفكير فى إصلاح عملية التعليم استنادا على التجارب التعليمية الأخرى . والتزم الوزير بتنفيذ جميع توصيات المؤتمر والأساليب الجيدة التي عرضت. مثمنا جهود الشركاء الدوليين في المساهمة فى إصلاح التعليم في السودان. مضيفاً أن المؤتمر حقق أهدافه بصورة مرضية. وتعهدت الدول المانحة بتوفير نوعية جيدة التعليم للجميع ومساعدة السودان فى التغلب على التحديات التي تواجه التعليم.
وقالت شياو يان ليانغ ممثل المانحين سندعو كافة السلطات فى السودان للعمل على تحسين التعليم داعية إلى وضع قضايا التعليم فى الأولويات. مؤكدة التزامهم بتطوير التعليم في السودان ورفعه لمستويات جديدة. متوقعة أن لا يستغرق ذلك وقتا كثيرا . وكشف الخبراء المشاركون فى المؤتمر عن تحديات كبيرة تواجه التعليم بالبلاد واصفين مجانية التعليم فى الوقت الراهن بأنه تحدى كبير لعدم توفر التمويل اللازم فضلاً عن وجود أعداد كبيرة من الأطفال خارج المدرسة. كاشفين عن توقعات بدخول أعداد كبيرة من الأطفال في سن التمدرس بعد التوقيع على اتفاقية السلام وعودة اللاجئين والنازحين إلى مناطقهم وضعف راتب المعلم واعتماد التعليم الثانوي على الدعم الحكومي والحاق التعليم الأساس بالمحليات التى نفتقر الموارد والتوسع غير المدروس فى فتح المدارس خارج المسح التربوي إضافة للتدخلات السياسية. وطالب الخبراء بإنشاء صناديق حقيقية لدعم التعليم والتوزيع العادل للموارد وتوجيه المنح والقروض للتعليم والاستثمار فيه وتخصيص موارد إضافية له من الولايات وترشيد الإنفاق الحكومي وتوجيه الفائض لدعم التعليم وشدد الخبراء على ضرورة مراجعة السياسات الفدرالية وقوانين الخدمة المدنية والاهتمام بوضع المعلم ومراعاة الاختلافات الثقافية واللغات المحلية فى المناهج منتقدين وجود أكثر من 4 ألف مدرسة غير مبنية والتلاميذ يجلسون فى الرمال وتحت الأشجار والفصول ( الواقفة) مطالبين بضرورة زيادة معدلات الالتحاق بالتعليم الفني عبر حملات توعوية بنشر ثقافته وإبراز دوره المهم تجاه المجتمع وتطوير مناهجه وفقا لمتطلبات سوق العمل وفق المواصفات الوطنية والعالمية بإشراك أصحاب العمل .

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مسئول أول
المدير العام
مسئول الموقع

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم