الثلاثاء, 28 يناير 2020 02:00 مساءً 0 127 0
اللفة الاخيرة
اللفة الاخيرة

يسرية محمد الحسن

شلابات (1...2)

احمد واصدقاؤه  من الحله في بيت  ناس عثمان  في حوش الرجال  وصينيه العشاء امامهم  يتجاذبون اطراف الحديث......عثمان   والله يا احمد  غايتو ات وليدا  نجيض بالحيل  تعرف اول مره  اسرك بالنضمي ده.. بت خدر دي  رشحتا لي  قبال ده امي  ووصفتا لي  وشكرتا شديد ...قالتلي بنيتن هديتن ورضيه  خدامه وست بيت  وايدا طاااعمه  في الملاح...مجييهه ومجييه بيت ابوها  تخيت في الملايات  واكان للعراريق اللات الرجال بتخيتن    الله اداك يا زول !!  القسمه  ما بتختا سيدا ...  صحي والله  قالها الشباب  في صوت واحد  وافواههم ملأي  بالطعام .......بعد مضي اسبوعين........ايووووووي ي....ايووووييي ي  السيره تشق نص الحله  والنسوه يحملن الدلاليك  يضربن عليها ويغنين .....عديله يا بيضا. يا ملايكه سيري معاه. الليله شويم  بي وداعه الله... ااههيي...الليله العديل والزين.....الزغاريد تشق عنان السماء ........السيره وصلت  قالتها احدي  النساء  في بيت  العروس فرحين ...اهل العروس يستقبلن اهل العريس  واجواء الفرح الغامره تلف المكان !!....صحاب احمد يزفونه  الي السباته  وطرقعه اصابع اياديهم  كانها نقر علي الطبول !!......ابشر ياعريس....ابشر يا عريس   واحمد  في ابهي حله ...جلابيه بيضا مكويه  وثوب سوكوبيس بي نشاهو  يلفه في وسطه  وممسك  بسوط  والحريره الحمراء  ذات الخرزه الزرقاء الكبيره  تلف معصمه  والهلال الذهبي  بشريط السيتان  الاحمر  ملتف علي راسه  وقد اكتحلت عيناه  وتضمخت  بالحنه السوداء  كفاه وقدماه .....وسط الدايره  في نص الحوش  حيث تحلقن  النسوه  وهن يغنين  ويضربن  بالدلاليك  وعلي الجانب الاخر  الرجال  من اهل  العروسين  وشباب  الحله  والحلال المجاوره  تعلو اصواتهم ...مبروك ياعريس ....ابشر....ابشر.......السباته مفروشه  علي الارض  ومزركشه الالوان  والمبخر تعلو ه اعمده  دخان بخور الصندل  الفواح  وقد وضع جانبا  ....في وسط السباته جيء بالعروس   مغطاه بالفركه  القرمسيس  رائعه الالوان  وقد وضعت يديها  علي وجهها  وهي مغطاه بالكامل  وكليا  بانتظار العريس .....!!...ايوووووييي اييوووييي يزغردن النسوه واحمد  يبشر رافعا السوط  بيده ...ابشروا.....ابشروا. والله .. وابتسامات الرضا  والسرور باديه عليه ....بدات الاغنيه الاولي   وقف احمد  امام  عروسه رافعا  الفركه القرمسيس  وكاشفا وجهها    وحين شرع في انزال  يديها  وجم  لبرهه ليست بالقصيره   ثم صرخ مزعورا...ده شنو ده !!.دي منو دي !!...؟؟..حينها ساد صمت  رهيب المكان ....كل شيء توقف  الغناء...الطبل...الزغاريد...!!  وحتي جلبة الاطفال !!...قفذ احمد بعيدا  عن العروس  وهو يحملق في وجهها  ويصرخ.  دي ما ياها !! دي ما ياها !!.. هنا هرول اليه عمه واخواله  شاقين الصفوف   امسكوا به  يحاولون ارجاعه  الي السباته    صارخين في وجهه ....اركز ...اركز يا ولد  ما تفضحنا واقطع الرحط !!!.. زمجر احمد  بصوت عال  ماني راكز وماني قاطع رحط !!...اركز !!..ما بركز....!!ووسط ذهول الجميع  ودموع العروس  التومه  اخت صفيه التي تكبرها بعشر سنوات  والتي  قررت والدتهما  وخالاتهما وعماتهما  مخارجه التومه اولا  لكبر سنها  وقله نصيبها  من الجمال !!........قفز احمد  من علي سور الحوش القصير والمبني بالجالوص  الي الشارع  ملقيا بالهلال  والحريره  وثوب السكوبيس  علي الارض .......مطلقا ساقيه للريح .....ولم يعقب !!!...

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مسئول أول
المدير العام
مسئول الموقع

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير