الثلاثاء, 28 يناير 2020 02:17 مساءً 0 39 0
برنامج الغذاء العالمي يعلن فقدان السودان مليار دولار سنويًا بسبب التخزين
برنامج الغذاء العالمي يعلن فقدان السودان مليار دولار سنويًا بسبب التخزين

وكيل وزارة الزراعة: هنالك تحديات تجابه تحقيق الأمن الغذائي في العالم ونسعى للمعالجة

الخرطوم: ناهد أوشي
 كشف برنامج الغذاء العالمي عن فقدان السودان مليار دولار سنويًا من خسائر ما بعد الحصاد أثناء التخزين.
وأعلن وكيل وزارة الزراعة عبدالقادر تركاوي السعي الدؤوب لمعالجة المشكلات بتوظيف البرامج والإستراتيجيات وتوزيع معدات التجفيف والتخزين الآمن، وجدد تأكيده بأن هنالك تحديات تجابه تحقيق الأمن الغذائي، والتي عدها تواجه كافة الدول، وأشار إلى سعيهم بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي لمواجهة التحديات تلك.
وأبان خلال مخاطبته ورشة عمل  تقليل فاقد ما بعد الحصاد  والتي ينظمها برنامج الأغذية العالمي بالتعاون مع وزارة الزراعة والموارد الطبيعية بالسلام روتانا في الفترة من 27 ـ 29 يناير الجاري، أبان أن الورشة تستهدف تسليط الضوء على تقليل فاقد الحصاد أثناء التخزين لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وضمان إدراج مصالح التغذية والنوع الاجتماعي والحماية وضمان القيادة الحكومية لمعالجة المشكلات المتعلقة بفاقد ما بعد الحصاد.
تحقيق الأمن الغذائي
وأشار إلى أن الوزارة وقعت مع برنامج الأغذية مذكرة تفاهم لأجل تحقيق الأمن الغذائي وتقليل فاقد الحصاد أثناء التخزين إلى الصفر لضمان استدامة الأمن الغذائي والتنمية الزراعية للتخفيف من حدة الفقر الريفي.
وعول على تضافر الجهود وتكامل الرؤى من خلال التنسيق مع كافة القطاعات والاستفادة من الإمكانات الفنية لبرنامج الأغذية والمنظمات الإقليمية والدولية العاملة في القطاع الزراعي.
فاتحة خير
وتوقع تركاوي من الزراعة أن تخدم جملة من الأهداف العالمية المتنامية والمتنوعة وأن تساعد السودان لوضعه المرجو تأكيدًا لشعار السودان سلة غذاء العالم، وأضاف أن الورشة تأتي لحاجة القطاع الزراعي بدءًا من المزارع والمنتج وانتهاءً بواضعي السياسات بالقطاع والمنظمات والقطاع الخاص، واعتبر الورشة فاتحة خير للتعاون في المجال الزراعي وكسب المزيد من الدعم الفني.
القضاء على الفقر
وأشار المدير القطري بالإنابة هاني مسلمي لدعم برنامج الأغذية العالمي لـ٤ ملايين و٤٠٠ ألف شخص بالسودان سنويًا فيما تستهدف الوصول لـ٦ ملايين شخص خلال العام الجاري ومساعدتهم في الحصول على الموارد حتى يتحول السودان إلى وضع اقتصادي أفضل خاصة فيما يتعلق بالأمن الغذائي، بيد أنه اعتبرها مهمة صعبة لتقديم المساعدات الطارئة  وليست مستدامة وقطع بإمكانية تحقيق شعار السودان سلة غذاء العالم، حيث ينتج في المتوسط ما بين 6 /8 ملايين طن من الحبوب سنويًا غير أنه يفقد 30 ٪ من المحصول بما يعادل مليار دولار سنويًا بسبب التخزين التقليدي،    وأشار للشراكة مع القطاع الخاص لمواجهة فاقد ما بعد الحصاد، ونوه لأهمية الشراكة الفاعلة مع الحكومة، مبينًا السعي الجاد للوصول لأفضل الطرق لتحقيق الاستدامة للمشروع وإمكانية الوصول لتحقيق التنمية المستدامة والقضاء على الفقر تمامًا خلال 2030.
خسائر ما بعد الحصاد
وقالت مدير قسم مشروع الصمود وشبكة السلامة للغذاء العالمي نيكول إن خسائر ما بعد الحصاد يمكن أن تكون في متناول اليد ويستطيع كل المزارعين تقليلها وذلك بالحصول على دخل أكبر بدلًا عن خسارة المحصول عبر المشروع الإستراتيجي لبرنامج الغذاء العالمي؛ ولذلك هدفت هذه الورشة إلى أهمية النظر إلى التحديات ومعرفة المزيد من الأفكار للبحث عن حلول عبر تبادل المعلومات للخروج بنتائج إيجابية لأن هنالك كثيرًا من التجارب الناجحة لعدد من الولايات التي نفذت المشروع.
وبينت أن الخسائر التي تحدث أثناء التخزين تبلغ 30 % من حصائل ما بعد الحصاد، وذلك وفقًا لدراسة حديثة، وأشارت إلى احتمال أن تكون الخسارة 100 %، خاصة في المحاصيل النقدية، بسبب مشكلات التخزين كالرطوبة، وقطعت بأن ذلك يصبح فاقدًا اقتصاديًا يؤثر على المستوى القومي .
25 مليون طن
وقالت إن السودان يخسر سنويًا 25 مليون طن ما يعادل مليار دولار جراء تخزين ما بعد الحصاد، وذكرت أن برنامج الأغذية يخسر ضعف ما ينفقه في هذا البرنامج .
وأوضحت أن الهدف من هذه الفعاليات هو رفع التوعية العامة بوسائل التخزين المحكم وطرق استخدامها خاصة جوالات التخزين المحكم، وأشارت إلى قبول المزارعين بعدد من الولايات بهذه التقنية المتمثلة في أكياس  الجود  المعقم واقتناعهم باستخدامه، وأشارت إلى أن نجاح التجربة يتيح فرصة تعميمها، وأكدت أن المزارع من خلال شرائه للكيس بمبلغ دولار واحد يجني (7) دولارات، ولفتت إلى أن بعض المزارعين اشتروا 50 جوالًا، وكشفت أنه باستخدام هذه التقنية تم تقليل الخسائر إلى الصفر؛ ذلك أن الأكياس محكمة الإغلاق وتحفظ المحصول، وقطعت بأن ذلك يؤثر إيجابًا في تحسين المعيشة خاصة لصغار المزارعين.
ودعت لإشراك القطاع الخاص بالدخول في الاستثمار في هذا البرنامج من خلال توفير الأكياس وبيعها للمزارعين .
‏إدارة الإنتاج
من جانبها أكدت مسؤول الإرشاد الزراعي بولاية القضارف هاجر نجاح التجربة بالولاية، واتجاه العديد من المزارعين إلى تصنيع صوامع صغيرة لتنفيذ المشروع، وقالت: هنالك عدد كبير من المزارعين تم تدريبهم حول كيفية إدارة الإنتاج وتثبيت فكرة المشروع وسط قطاع واسع منهم.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مسئول أول
المدير العام
مسئول الموقع

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم