الاربعاء, 05 فبراير 2020 02:00 مساءً 0 166 0
المواطنون يعلنون المقاطعة ولجان المقاومة تبدي استعدادها لتولي إنتاج الخبز في حال إضراب المخابز
المواطنون يعلنون المقاطعة ولجان المقاومة تبدي استعدادها لتولي إنتاج الخبز في حال إضراب المخابز

زيادة أسعار الخبز... المواطن في  فتيل

أصحاب مخابز: لسنا عناصر إخوانية وندخل في خسائر يومية بملايين الجنيهات

أثار قرار زيادة أسعار الخبز الذي يعتزم اتحاد المخابز إنفاذه خلال الأيام القادمة ردود أفعال واسعة وسط المواطنين الذين أكدوا أن تطبيق القرار سيقود لوقوع ما لا يحمد عقباه، ورغم أن وزارة التجارة والصناعة أكدت أن أي مخبز يرفع سعر الخبز للمواطنين سيتعرض لعقوبات قانونية رادعة، إلا أن الاتحاد يعتزم إعلان تسعيرة جديدة غدًا الخميس.
 ويتوقع مراقبون أن يحتدم الأمر بين الوزارة والاتحاد، وتظل نبضات قلب المواطن تزداد في انتظار قرار حاسم حول تسعيرة الخبز.
(أخبار اليوم) غاصت في أبعاد القضية واستنطقت مواطنين ومراقبين وأصحاب مخابز وكانت هذه الحصيلة..
البداية كانت في مناطق بحري شمال حيث انتقد أصحاب المخابز الاتجاه الذي اتخذته الحكومة بتهديدهم بالقانون، مؤكدين أنهم مغلوب على أمرهم  والعمل بهذه التسعيرة  يعود عليهم بالخسارة، وطالبوا الحكومة بضرورة زيادة دعم سلعة الدقيق طالما أنها ترفض الزيادة، وقالوا إنهم يعانون مثلما يعاني المواطن، وأشاروا لارتفاع أسعار مدخلات إنتاج الخبز بجانب رواتب العمال، وأوضحوا أن البعض يتلافي الخسارة بالتلاعب بأوزان الخبز، وقالوا إن القرار الذي صاغته وزارة التجارة خصم على أصحاب المخابز، فالسعر لا يغطي في ظل ارتفاع تكاليف تصنيع الخبز، وطالبوا الحكومة بوضع خيارات بديلة لتجنب الخسائر، وقالوا إن هذا القرار يؤدي إلى قفل المخابز وشح الخبز واستمرار الأزمة.  
ويقول صاحب مخبز ـ فضل عدم ذكر اسمه ـ إن وزارة التجارة والصناعة ليس من حقها أن تطلق هذا التهديد والوعيد لأصحاب المخابز في وقت هي فيه ليست قادرة على التحكم في الدقيق ومسألة تهريبه بالسوق الأسود، وفي الوقت نفسه تسعى لتحديد أسعار الخبز، ورفض الاتهام الموجه لهم بأنهم من أنصار النظام البائد، وأكد أنهم أصحاب عمل يعملون من أجل المواطن رغم تعرضهم لخسائر يومية تقدر بملايين الجنيهات.  
ودعا صاحب مخبر السيد وزير الصناعة والتجارة لضرورة النزول إلى أرض الواقع ومعرفة ما يدور داخل المخابز والمعاناة اليومية لأصحابها، ونفى بشدة وجود أي عناصر إخوانية في وسطهم تسيطر عليهم أو تملي عليهم آرائها،  وأكد أن رفع سعر الخبز بنسبة 100% فيه تلافي لبعض الخسائر.
أما المواطنون المكتوون من ارتفاع سعر الخبز فيرون أن أصحاب المخابز ليسوا الجهة المخولة لها رفع سعر الخبز الذي يشكل سلعة إستراتيجية تمس معاش الناس بشكل مباشر، وأشاروا إلى الزيادة التي طالت كافة السلع الاستهلاكية في الآونة الأخيرة.
وأشار الشاب معتز محمد إلى الجهود التي قادتها لجان المقاومة بعدد من الأحياء لوقف تلاعب أصحاب المخابز بقوت المواطنين عبر لجوئهم لتحويل كميات ضخمة من حصص الدقيق المدعوم لعمل خبز تجاري يباع بأسعار أعلى بكثير من سعر الخبز العادي، فضلًا عن التلاعب  بالأوزان، ووصف الخطوة التي قام بها اتحاد المخابز بأنها صافرة إنذار للخروج للشارع.
وتقول جميلة علي: إن تهديد اتحاد المخابز بإغلاق جميع المخابز في حال رفض الحكومة الزيادة المعلنة (زوبعة في فنجان) ودعت المواطنين لضرورة إعلان المقاطعة في حالة تطبيق الزيادة.
وكان وزير التجارة قد التقى بوفد اتحاد أصحاب المخابز المحلول بحضور ممثلي لجنة العمل الميداني بقوى الحرية والتغيير ولجان المقاومة عقب إعلان الزيادة، وأمن على عمل اللجنة المشتركة الحالية، والتي سوف تنهي أعمالها وترفع توصياتها بحلول نهاية الأسبوع الحالي، لإصدار المنشورات المنظمة لسياسات العمل التي سوف تسهم في حل الأزمة في المدة التي تم تحديدها سابقًا.
ورغم إقرار مصادر في لجان المقاومة بارتفاع كلفة الإنتاج بسبب الزيادة الملحوظة في أسعار المدخلات وأجور العمالة، إلا أنها شددت على ضرورة عدم السماح للاتحاد المحلول بتهديد الحكومة بورقة الخبز الحساسة واللجوء بدلًا عن ذلك للحلول التوفيقية التي لا تسبب الضرر لأي طرف من الأطراف وطالبت تلك المصادر بنزع المخابز في حال إغلاقها وتسليمها للجان الأحياء لتشغيلها بالتعاون مع وزارة التجارة بشكل مؤقت حتى يتم وضع حلول نهائية.
هذا وأجمع عدد مقدر من أصحاب المطاعم على مقاطعة الخبز إذا نفذت الزيادة التي سبق إعلانها والاتجاه لعمل الساندوتشات بالفطائر خاصة أنها أصبحت تجد رواجًا كبيرًا، وأكدوا أن شرائح كبيرة من المواطنين صاروا يفضلون تناول الوجبات السريعة بالفطائر.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مسئول أول
المدير العام
مسئول الموقع

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير