الثلاثاء, 11 فبراير 2020 06:22 مساءً 0 95 0
اتفاق حول مؤسسات تحقيق العدالة بدارفور ومثول اللذين صدرت في حقهم اوامر القبض امام المحكمة الجنائية الدولية
اتفاق حول مؤسسات تحقيق العدالة بدارفور ومثول اللذين صدرت في حقهم اوامر القبض امام المحكمة الجنائية الدولية

 اكد عضو مجلس السيادة الانتقالي الاستاذ محمد حسن التعايشي في تصريح صحفي ،ان جلسة التفاوض مع قيادات مسار دارفور  اليوم الثلاثاء بجوبا ركزت على ورقتين مهمتين هما ورقة العدالة والمصالحة وورقة الاراضي والحواكير، واعلن التعايشي الاتفاق علي المؤسسات المنوط بها تحقيق العدالة خلال الفترة الانتقالية التي تاتي من قناعة تامة بانه لايمكن الوصول الي سلام شامل دون الاتفاق علي هذه المؤسسات لانجاز تلك المهمة والاتفاق علي مبادئ عدم الافلات من العقاب . واشار عضو مجلس السيادة الانتقالي الي الاتفاق حول اربع آليات رئيسية لتحقيق العدالة في دارفور اولها مثول اللذين صدرت في حقهم اوامر القبض امام المحكمة الجنائية الدولية ، وآلية المحكمة الخاصة بجرائم دارفور وهي محكمة خاصة منوط بها تحقيق واجراء محاكمات في القضايا بما في ذلك قضايا المحكمة الجنائية الدولية ، وآلية العدالة التقليدية وآلية القضايا ذات العلاقة بالعدالة والمصالحة . وقال سيادته " لا نستطيع ان نحقق العدالة الا اذا شافينا الجراح بالعدالة نفسها ولا نستطيع الهروب من مواجهة ذلك بسبب وجود جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب ارتكبت في حق ابرياء في دارفور ومناطق أخري دون مثول اللذين صدرت في حقهم اوامر القبض امام المحكمة الجنائية الدولية" ولفت التعايشي الي ان قناعة الحكومة في الموافقة علي مثول اللذين صدرت في حقهم اوامر القبض امام المحكمة الجنائية الدولية ناتج من مبدأ اساسي مرتبط بالعدالة وهي واحدة من شعارات الثورة ومرتبط كذلك بمبدأ عدم الافلات من العقاب ولايمكن ان نداوي  جراحات الحرب واثارها المدمرة الا اذا حققنا العدالة.  وابان سيادته ان الجميع يرغب في معالجة جذور الحرب في السودان وهذا مهم ولكن يجب ان لاننسي ان افرازات الحرب الطويلة في دارفور ومناطق اخري خلفت ضحايا تحت طائلة كل التجاوزات الانسانية ،فمهما اجتهدنا في معالجة الازمة حتي لا تتكرر لن يتم دون تحقيق العدالة وانصاف الضحايا  وتوقع التعايشي ان تفرغ اللجنة المشتركة من صياغة البنود الخاصة بالمحكمة الخاصة بدافور واعادة صياغة الفقرة الخاصة بالقضاء الوطني لتكون ورقة العدالة والمصالحة قد تم تجاوزها والدخول في مناقشة قضايا الاراضي والحواكير في الجلسة المسائية .  من جانبه اكد توت قلواك رئيس فريق الوساطة الجنوبية ومستشار الرئيس سلفاكير للشؤون الأمنية ان الوفدان توصلا الي لجنة صياغة مشتركة من اجل توحيد الرؤية بشان القضايا محل التفاوض اليوم ومن ثم الانتقال الي ملف الترتيبات الامنية ، مجددا عزم الوساطة في تحقيق سلام في كل المسارات .

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير