الاربعاء, 12 فبراير 2020 03:10 مساءً 0 97 0
كلام أهل البيوت
كلام أهل البيوت

الفخر بالإسلام

من الأخطاء الكبيرة والفادحة انضمام السودان للجامعة العربية لان اغلب أعضاء الجامعة العربية ليسوا عربا  حتي إذا  اعتبرنا العروبة باللسان فليس في بلاد العرب الحالية من لسانهم عربي اكثر من الشعب السوداني فاللغة التي يتكلم من يدعون العروبة لا تمت للعربية بصلة وربما لا يستطيع بعضهم فهم لغة ا الفخر بالإسلام
لآخرين ولا اريد ان اكرر ما اورده احد العلماء السودانيين عن اصل الإنسانية والعروبة التي كما قال هم الكورشيون الذين منهم هاشم جد الرسول صلي الله عليه وسلم والذي قال عنه بحر بن عثمان الجاحظ انه رجل ادم اي اسود وكان العباس عم الرسول صلي الله عليه وسلم رجل ادم اي انه اسمر وكان فخورا بذلك .
فالكتاب المستشار السعودي عبد اللطيف لم يحالفه التوفيق في مطالبته بإبعاد الشعب السوداني من الجامعة العربية مع الصومال وجيبوتي وموريتانيا والحقيقة ما كان لهذه الدول ان تنضم للجامعة العربية  لأسباب من اهمها انها انضمت لكيان ضعيف لا حول له ولا قوة والانتماء لأفريقيا انتماء لمركز العالم الذي ستدور كل دول العالم في فلكها لما فيها من خيرات لا حصر لها ولا عد لاتساع رقعتها وتعدد مناخاتها وتنوع انواع التربة  وتوفر المياه العذبة وهي امل العالم في التوازن البيئي والتواثق الإنساني وتوفير الغذاء والحياة المتعافية من التلوث البيئي.
فات علي المستشار السعودي ان خليط الفرس والاكراد والارمن والتركمان والالبان  لن يكون مثالا للعروبة.
وان كنت في مقدار النصيحة لدول السودان وموريتانيا  والصومال وجيبوتي لاتفقنا علي الانسحاب الفوري من الجامعة العربية وتوفير جهودنا للاتحاد الافربقي لان العالم محتاج لأفريقيا في المستقبل القريب خاصة ان الاتجاه الان في كل العالم استبدال الطاقة التقليدية بالطاقة البديلة وما ابدع ما في إفريقيا من شموس لا تغيب الا لتشرق وهو من عطاء الواحد الأحد .
الشاعر احمد بن الحسين المكني بابي الطيب الملقب بالمتنبي قال:
من يهن يسهل الهوان عليه
ما لجرح بميت ايلام
فيا اهل السودان لا يسهل الهوان عليكم فمرة صائب عريقات واخري ذلك الدعي المدعي الذي ربما اسمه عصام الذي يجعل نفسه وصيا علي الشعب السوداني ويقدم له النصح وأخيرا هذا المستشار السعودي عبد اللطيف الذي سبقه احد السعوديين معترضا علي محمد احمد محجوب وزير خارجية السودان الذي افحمه المحجوب رحم الله ومسح به الأرض طما يقولون .
وكما فعل البروفسيور عبد الله الطيب عند حضوره اجتماع مجمع اللغة العربية بالقاهرة وقد حاول بعض مدعي العروبة السخرية منه حدثهم بالعربية الفصحي فاحتاج الجميع الي ترجمة العربية للعربية رحم الله الدكتور طه حسين الذي رد للبروفيسور مكانته حتي جعل العوام من يدعون العروبة يطلبون القرب منه .
أخيرا لن ينقصنا شئ ان لم نكن عربا فالفخر كل الفخر بالإسلام.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مسئول أول
المدير العام
مسئول الموقع

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير

خبر عاجل تاور:لا إصابة جديدة او حالة اشتباه بفيروس كورونا اليوم وخيارات للإغلاق الكامل