الأحد, 16 فبراير 2020 02:02 مساءً 0 195 0
الشيخ الياقوت يقود مبادرة لوحدة الصف الوطني والسلام المجتمعي
الشيخ الياقوت يقود مبادرة لوحدة الصف الوطني والسلام المجتمعي

الخرطوم : أخبار اليوم
يقود الشيخ الياقوت الشيخ محمد الشيخ مالك الشيخ الإمام شيخ الطريقة السمانية الخلوتية، مبادرة مجتمعية تدعو إلى وحدة الصف الوطني، وقال الشيخ محمد نجل الشيخ الياقوت وخليفته أن هذه ليست المبادرة الأولي التي يقودها الشيخ، فلقد قاد عام 2003م، مبادرة لحل مشكلة طلاب جامعة أفريقيا العالمية التي كللت بالنجاح، وفك الطلاب اعتصامهم، وأعادت إدارة الجامعة الطلاب المفصولين، كما قاد في العام 2006م مبادرة الحوار الوطني مع الإتحاد العام لنقابات عمال السودان، وحشد لها في المسيد كل القيادات السياسية الحاكمة آنذاك والمعارضة من الذين لم يكن بينهم تواصل حتى علي المستوي الإجتماعي. ووضعت المبادرة الناس علي جادة الطريق الوطني ولكن في نهاية المطاف لم يتم التعامل معها بالجدية المطلوبة، فلم تبلغ مبتغاها المنشود. ولعل الناس يذكرون المبادرة التي قادها الشيخ لحل أزمة طلاب دارفور في جامعة بخت الرضا، وهي أزمة كان من الإمكان أن تعصف بالبلاد إلى هاوية التمزق واتون الحروب خاصة وأن الطلاب حرموا من دخول عاصمة بلادهم وهي حالة من الاذلال لم يشهد لها التاريخ المعاصر شبيها.
وأضاف شيخ محمد أن الشيخ الياقوت بفضل الله تعالي يعتبر أكثر الناس تأهيلا للقيام بمثل هذه المهام الوطنية الجسام لله والوطن، والشعب، فهو يمثل الوسطية في كل معانيها. فهو يحترم الجميع بمختلف مكوناتهم وانتماءاتهم الفكرية والعقدية والقبلية والسياسية والمذهبية،  ويتواصل معهم، ويحترم قناعاتهم فيبادلونه احتراما باحترام وتقديرا بتقدير، وأعانه ذلك علي حل كثير من المشكلات المجتمعية والجنائية بما في ذلك قضايا القتل والثأر والأراضي والمواريث وغيرها.
وحول المبادرة الأخيرة التي يقودها الشيخ، قال شيخ محمد، ان أهل السودان يتطلعون إلي وضع جديد يحققون فيه ذاتهم، ويعملون صفا واحدا لرفعة شأن بلدهم، من أجل سعادة مواطنيهم جميعا، إلا أن صعوبات جمة ظلت تعطل المسير، وتعرقل السير، وأعظم تلك المعيقات هي الخلافات الراسخة بين فرقاء السياسة السودانية، والخلافات التي نشأت حديثا، ولن ينصلح حال البلاد والعباد ما لم يتجاوز الناس كل هذه الخلافات، ويوحدون صفهم من أجل بناء وطنهم مع احتفاظ كل مكون بقناعاته التي لا يجبره أحد علي التخلي عنها، ولا يجبر هو غيره علي الإلتزام بها، هذا فضلا عن النزاعات التي نشبت علي أسس عنصرية وجهوية لم تكن معروفة في السودان الأمر  فتح الأبواب لتدخلات خارجية تؤثر سلبا على استقلال القرار الوطني في كثير من الشؤون والقضايا الداخلية والاقليمية والدولية، ومن أجل هذا انطلقت المبادرة لجمع أهل السودان كلهم علي كلمة سواء لتحقيق أهداف ثورتهم المجيدة.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

hala ali
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير