الخميس, 19 يوليو 2018 04:32 مساءً 0 1 0
إحالة (معلن) للتحقيق بتهمة الكذب على المحكمة
إحالة (معلن) للتحقيق بتهمة الكذب على المحكمة

الخرطوم : ميادة علي
وجهت محكمة جنايات الخرطوم شمال برئاسة القاضي حامد صالح بالتحقيق مع رقيب شرطة بسبب ادلاءه بمعلومات مختلقة ادلى بها بسبب فشله في إعلان معلن السودان بالقاهرة للمثول امام المحكمة للإدلاء بأقواله فى محاكمة مغترب بالتزوير والاستيلاء علي اموال مستثمر قطري، وأمر  القاضي بإخطار القاضي المشرف لمحكمه الخرطوم والمراقب لتحقيق مع المعلن وذلك بعد ان شكك ممثل الاتهام عن وكيل الشاكي القطري في افاده اعلان المعلن ووصفها لها بأنها مصنوعة وكاذبة لذا التمس من المحكمة رفض إفادة المعلن بجانب رفضه إهمال ممثل الدفاع الاستاذ ساطع الحاج فرصه اخري لإحضار شاهد دفاعه الاخير سفير السودان بالقاهرة الذي انتدبا حديثا لتوالي مهام سفارة البلاد بالقاهرة، وبعد الرد والتعقيب بين ممثلي الاتهام والدفاع ارتجت المحكمة الفصل في الطلب لحين انتهاء التحقيق مع المعلن، ويذكر أن جلسة أمس كانت مقرره لسماع افادات سفير السودان بالقاهرة بصفته شاهد الدفاع الاخير للمتهم والذي تم اعلانه مسبقا، إلا ان ممثل الدفاع ذكر بان الشاهد وفقا لأفاده المعلن الذي قام بتنفيذ الاعلان بأنه خارج البلاد وانه سيحضر اليها بمنتصف شهر اغسطس بهذا العام وسيظل بها لمده ثلاث أسابيع وأشار ان إفادة صادرة من الجهة الرسمية التي يتبع إليها الشاهد وعليه التمس من المحكمة إرجاء سماع سعادة السفير وتحديد جلسه أخري بالفترة التي ذكرها المعلن، إلا ان ممثل الاتهام اعترض على ذلك وقال بان هذه الإفادة غير صحيحة ونتلمس من عدالة المحكمة التحقق من صحتها وأضاف انه التقي شخصيا بالسفير المراد اعلانه واخبره ان موعد استلام مهامه بسفارة البلاد بالقاهرة بشهر اكتوبر لذا فإنني اشكك في افاده المعلن التي لم يوضح فيها مصدر عمله ولم ينسب معلوماته إلي أي جهة رسمية لذا فهي أفاده غير صحيحة ونتلمس التحقيق مع المعلن، ورد عليه ممثل الدفاع بان هذا مستند رسمي ومن حق الاتهام الطعن فيه بالتزوير فقط ولحين اثبات صحته يظل الاعلان صحيحا وتم بطريقه صحيحة لذا نصر علي طلب الإمهال، ومن جانبه استدعى قاضي المحكمة المعلن الذي قام بتنفيذ الاعلان وعند مثوله امام محكمة افاد بأنه رقيب شرطة وانه قام بتنفيذ الاعلان المذكور بالإرشاد وتوجه الي وزراه الخارجية وسبق له ان ذهب إلى وزراه الاعلام لإعلان الشاهد وهناك علم بان الشاهد أصبح سفير ويتواجد بوزارة الخارجية وعند ذهابه الي هناك علم من موظف الاستقبال بالخارجية بأن الشاهد خارج البلاد وسوف يحضر لاحقا وأفاد المعلن بان موظف الاستقبال علم بهذه الإفادة بعد إجراء اتصالا هاتفيا للموظف بالخارجية، وعقب ممثل الاتهام علي افادات المعلن ووصفها بالكاذبة وتساءل لماذا تم الاعلان بالإرشاد من المتهم الذي يعلم علم اليقين علي حسب ما جاء علي لسان موكله بأن الشاهد معلوم لديهم ويشغل منصب سفير وسبق ان ذكر ممثل الدفاع بالجلسة السابقة بان شاهده متواجد بالخرطوم ولمده شهر وأضاف ممثل الاتهام بأن المعلن ذكر أمام المحكمة بان الشاهد متواجد بالقاهرة بينما ذكر في إفادة إعلانه انه في سفر لذا التمس من المحكمة مواصلة التحقيق مع المعلن حتى يحسم امر التلاعب في اعلانات المحكمة، واستجابت القاضي لطلبة وتم تحديد جلسة اخري لمتابعة اجراءات التحقيق. وبحسب مجريات الاتهام أن مفوض الشاكي القطري أفاد أن المتهم أحتال على موكله وأستولى منه على (5) مليون ريال عبارة عن شيكات مقابل شراء قطعة أرض استثمارية في مشروع الجزيرة، بعد ان استلم المتهم المبلغ قام بإرسال مستندات الشراء وأفاد وكيل الشاكي انه اكتشف بعد اطلاعه علي المستندات أنها مزورة، الأمر الذى جعله يقوم بتدوين بلاغ ضد المتهم بتفويض من الشاكي لدى الشرطة، التي أوقفت المتهم قيد التحقيق وبعد اكتمال التحريات وجهت له النيابة عدة تهم تحت نصوص المواد 178/ 179 / 123 من القانون الجنائي والمتعلقة بالتزوير والاحتيال وتحرير شيكات مرتدة ثم أحيل الملف إلى المحكمة .

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة