الأثنين, 23 مارس 2020 01:33 مساءً 0 100 0
ضد المللماجدة عدلان
ضد  المللماجدة عدلان

ماجدة عدلان

كورونا.. توحدنا

مشهد أول:
× قالت منظمة الصحة العالمية ان السودان ضمن الدول الأكثر خطورة في احتمال ازدياد الاصابة بفيروس كورونا.. وأبدت المنظمة الدولية قلقها من تجاهل وعدم تجاوب السودانيين مع خطورة الوضع.. وأشارت أن السودان سيكون بؤرة تفشي المرض الفيروسي كورونا في العالم ومن ضمن الدول المعرضة للخطر بسبب عدم الالتزام والبنية التحتية الصحية المهترئة وقد قال رئيس الوزراء انه بالتضامن مع الشعب السوداني والعالم بأسره يمكننا هزيمة هذا الوباء وهو واحد من أكبر الكوارث في التاريخ المعاصر وشدد د. حمدوك على الالتزام الصارم الصادر من وزارة الصحة والتعامل معه بجدية..! انتهى حديث منظمة الصحة العالمية وتغريدة د. عبدالله حمدوك ليفتح المجال لكثير من النقاشات المستمرة هنا وهناك..
حقيقة الأمر لم ينصاع أغلبية السودانيين لاجراء التحوطات الصحية لمرض كورونا الذي يهدد العالم الأول وامريكا ويزلزل عروشها بغتة.. فهل يوحدنا المرض بعد ما تباعدت بيننا الطرق بسبب المصالح والسياسة.. والاختلاف المادي والجهوي وما الى ذلك؟
هل يستطيع ان يوحد توقنا للحياة الكريمة وان يخرج من طاقاتنا السلبية وقدراتنا غير المكتشفة..!
هل يستطيع هذا المرض اللعين ان يفتح أعيننا على عيوبنا وعلى اخطائنا وعلى طرق حياتنا غير المنظمة.. والتي في غالبها جهل مصحوب بعدم مبالاة.. ونوازع نحو مخالفة الأشياء اي كان مصدرها حتى لو جاءت من أي مكان.. ان المرض يوحدنا لنفعل الصواب ونعرف كيف نتصرف ونتدارك الأمر قبل ان يكون كارثة علينا..!
× علينا أن نرتب أنفسنا لننجو من هذا المرض اللعين وان نسعى رغم فقر مجتمعاتنا واهتراء النظام الصحي ان نبتكر سبل وقاية خاصة بنا وهي شبه منزلية ونلتزم بها..
× كنت في احدى القرى وجدت ان الناس يتحدثون عن المرض.. ولا يأبهون بالوقاية منه وزرت حوالي عشر أسر لم أجد ما يقنعني ان ثمة مرض فتاك قريب من ديارنا..!
× فالحال هو الحال.. الأسر مشغولة بحياتها وبالروتين اليومي.. المعتاد وعندما حضرت للخرطوم لم أجد إلا لبس الكمامات وهم يتجولون في داخل الأحياء..!!
مشهد ثالث:
يبدو ان البعض فهم ابعاد هذا المرض انه مجرد اجازة طويلة او خروج من الروتين اليومي ليس إلا.. كذلك نجد الازدحام في الأماكن العامة.. في المستشفيات وكأن شيئاً لم يحدث.. نجد الزحام في المواصلات.. وفي بعض المواقف تجد الزحام في الأفران.. وامام ستات الشاي لم تزل الصورة القديمة قائمة زايد عليها صفوف الجاز الذي ما راوح مكانها..!
مشهد أخير:
كورونا يصلح فيلم سيء السمعة.. يصلح عمل درامي يفجر طاقات ممثين يظهروا للعالم ان هنالك مرض فتاك.. زار السودان ولم يجد من يستقبله فنام..!!

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

hala ali
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

الكاريكاتير