الأثنين, 06 ابرايل 2020 01:57 مساءً 0 217 0
المحامي احمد محمد عمر المفتي في حوار مع « اخبار اليوم»
المحامي احمد محمد عمر المفتي في حوار مع « اخبار اليوم»

مسودة الاتفاقية الأمريكية تقنين لضياع كل حقوق السودان المائية إلي الأبد

د.احمد المفتي يقترح الحل :  الفرصة الأخيرة المتاحة هي إدخال 4 تعديلات عليها

الحل يضمن حقوق السودان المائية ، وحقوق الشقيقتين مصر وإثيوبيا

 السيرة الذاتية الكاملة  للدكتور أحمد المفتي   
1. الاسم  :

 د. أحمد محمد عمر المفتي (د. أحمد المفتي).
1.1  الصفة حاليا :
محامي وموثق عقود بالخرطوم  مدير عام مركز الخرطوم الدولي لحقوق الإنسان ( KICHR ) .
2. تاريخ ومكان الميلاد :
  1949 السودان.

3. المؤهلات :
3.1 دورة تدريبية عن الحكم الرشيد بالمركز الأوربي للقانون الدستوري (CECL) بأثينا – اليونان في يونيو – يوليو 2008 .
3.2 دورة تدريبية عن الحكم الرشيد (الشفافية في علاقة المواطن بالدولة وكيفية شغل الوظيفة العامة) بالمركز الأوربي للقانون الدستوري (CECL) بأثينا – اليونان في يناير 2008 .
3.3 دورة تدريبية عن الحكم الرشيد بالمركز الأوربي للقانون الدستوري (CECL) بأثينا – اليونان في يوليو  2006 .

علي رئيس الوزراء تبني ذلك الحل في رحلته المرتقبة لمصر وإثيوبيا ، فالوقت ضيق جدا جدا 3.4 دورة تدريبية عن الحكم الرشيد بالمركز

  يقولون ان إسرائيل لديها اطماع في مياه النيل هل تري هناك اي مؤشرات علي ذلك؟
نعم ، فهنالك تسريبات عن اشتراك إثيوبيا في أعمال إلسد خاصة الكهرباء ، ومن الناحية السياسية هناك القول بامتداد إسرائيل من النيل إلي الفرات ، وهنالك التسريبات المتعلقة باتفاقية السلام ، وترعة  السلام  السلام والبروتكولات السرية لانفاقية السلام،  ومن الناحية العملية ، إذا كان أمر بيع المياه قد أصبح مطروحا بدخول البنك الدولي ووزارة الخزانة الأمريكية ، فليس من المستبعد أن تنافس إسرائيل في الشراء في مقابل حل القضية الفلسطينية ، وكل ذلك ليس بمستبعد لأن إسرائيل تعيش شحا  مائيا.
من سيرتك الذاتية انت من اقدم خبراء المياه في السودان كيف تري اداء اللجنة السودانية في مفاوضاتها حول سد النهضة ؟
ضعيف بدرجة امتياز ،  في النواحي القانونية ، وأوضح دليل علي ذلك بدء النقاش بلجنة فنية ، وليس هنالك منشأة مائية علي نهر مشترك في كل أنحاء العالم ،  بدأ نقاشها بلجنة فنية ، وعندما حاولوا تدارك ذلك بإعلان مبادئ سد النهضة لسنة 2015 ، أعادوا صياغة المبادئ الدولية ،  وشوهوها وحذفوا بعضها،  فأصبح الوضع اكثر سوءا ، والآن هم بصدد التوقيع علي المسودة الأمريكية ، وهي أسوأ من كل ما مضي ،  إذا لم يدخلوا عليها ، حقوق السودان المائية ، ولا أعتقد انهم علي علم بتلك الحقوق .
مع اثيوبيا في عهد الانقاذ؟ وما الفرق الان؟
انا رفضت مفاوضات سد النهضة قبل أن تبدأ ، وذلك بتاريخ 26 مايو 2011  وغادرت ملف مياه النيل ، الذي كنت رقما فيه منذ العام 1994 .
في نقاط ما هي أهم مخاطر السد الإثيوبي علي السودان؟
١. السد غير آمن باعتراف إثيوبيا في المبدأ رقم 8 من اعلان المبادئ ، وليس هناك ترتيبات في حالة الانهيار .
٢. لا يضمن الأمن المائي للسودان ، أي احتياجاته الحالية والمستقبلية ، التي تمكنه من يصبح سلة غذاء العالم .
٣. لا تلزم إثيوبيا بتعويض السودان عن الآثار السلبية البيئية ، والاقتصادية ، والاجتماعية ، كما هو الحال في كل سدود العالم .
هنالك جهات دولية اعدت تقارير عن السد ولم تنشر عما كانت تلك التقارير ولماذا لم تنشر؟
اهم تقرير صدر عام 2013 من اللجنة الدولية  ، وتحدث عن نقص الدراسات وعدم اكتمال السد ، وضمن ذلك في اعلان المبادئ  ، ولم تنشر بصورة رسمية ، لأن كل المفاوضات تجري بعدم شفافية ، بل إنها لبست لها محاضر تؤرخ لها كما كان في مفاوضات دول حوض النيل 1995 - 2012 ، وقد نشرت محاضرها في كتاب .
السد الاثيوبي اصبح واقعا هل يمكن علاج تلك المخاطر وكيف؟
نعم إلي أصبح واقعا بسبب تقصير السودان ومصر ، ويمكن العلاج الوحيد ، في إدخال الموضوعات الثلاثة التي ذكرتها أعلاه في الاتفاقية ، والنص فيها علي أنها لا تسري الا بعد تصديق البرلمانات عليها .
ما هي اسلم طريقة للسودان للتاكد من سلامة السد وعدم تعرضه للانهيار؟
هذا أمر هندسي ، لا علم لي به .
بعض الناس يعتبر ان السودان ليس اصيلا في مفاوضات سد النهضة بل مجرد وسيط بين مصر واثيوبيا كيف تري ذلك؟
السودان دولة مشاطئة  كاملة الدسم ، ولكن لا يمنع ذلك من أن تلعب دور الوسيط ، وقد سبق ان لعبت ذلك الدور في مفاوضات دول حول النيل ، ولكن ليس علي حساب حقوقها المائية .
كيف ستتأثر زراعة الجروف في السودان بالسد وهل هناك دراسات لتعويض لذلك في وزارة الري في رايك؟
ذلك أمر هندسي لا أعرفه ، ولكن صرح وزير الري بأن السودان سوف يفقد 50% من الجروف ، ولم يتحدث عن تعويض المتضررين .
هناك لجان كثيرة لمناهضة مخاطر السد الثيوبي هل يمكن ان تلخص لنا عملها واهم مطالبهامن الحكومة؟
كلها علي قلب رجل/ امرأة واحد ، وتتبني حسب علمي ، مقترحنا بإدخال الثلاثة موضوعات المذكورة أعلاه في الاتفاقية ، والنص فيها علي عدم سريانها إلا بعد تصديق البرلمانات عليها .
اثيوبيا رفضت حضور اجتماع نيويورك الاخير بعد ان شاركت في الاول لماذا في رايك لم تحضر؟
شاركت ابتداءا لكسب الوقت حتي الفراغ من التشيبد ، ولكن عرضت الاتفاقية قبل تحقق ذلك ، وانسحبت حتي يكتمل السد ، ولأنها لا تريد أن تتنازل عن نقطة ماء ، بعد أن حصلت علي كل شئ في اعلان المبادئ .
السودان ومصر دولتا مصب هل مصالحهما مشتركة او متناقضة في قضية السد الاثيوبي واذا مشتركة كيف يتعاونان في المستقبل لحفظ حقوقهم؟
مصالحهما مشتركة وليست متناقضة ، والتعاون المطلوب هو الوقوف سويا في المطالب التي اقترحناها أعلاه ، ولكن المشكلة أن مصر وقعت بالأحرف الأولي، علي الرغم من أن الاتفاقية تخفض حصتها من المياه .

 

..

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

hala ali
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

أخبار مقترحة

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم