الأثنين, 06 ابرايل 2020 02:08 مساءً 0 157 0
هندسة الفوضى
هندسة الفوضى

صديق الشم

مواكب هادرة تخللت مواقع التواصل الاجتماعي، اعقبت المبادرة التي اطلقها رئيس مجلس الوزراء ..(القومه للسودان)..التي احدثت (انفجاراً) في وسائل التواصل الإجتماعي ،و حصدت أكبر نسبة مشاهدة..وتصدرت (الترند ) في السعودية والأمارات وقطر ، وادخلت السودان لأول مرة في حيز الترند (السوداني)!؟ بعد ما انتظمت (الشراكة)،
روح عالية من التكاتف ،ضد الفساد و(التفكيك)..ومواجهة الخطر الداهم ، على الجميع بلا استثناء ..الوطن مسؤولية الجميع. وزادت اللحمة الوطنية، بالتوجه إلى حركات الكفاح المسلح ،في محادثات سلام ماكوكية ،واتخاذ السلام اولوية..ساهم في القيادة وزير  الدفاع ..الذي وافته المنية في (ساحة)السلام بجوبا، كان كما وصفه رئيس الوزراء ناعياً..جسر التواصل بين المكونين المدني والعسكري ..احدثت وفاته هزة في عصب الوطن !وظل مكانه شاغراً في مجلس الوزراء، يذكرهم ..بالدَين المستحق تجاه الأوطان، وان عليهم ان يسرعوا، في غرس فسيلة الخير تجاه الوطن ، ان يتركوا اثر تتغزل  وتفخر به الأجيال القادمة.يبكيهم ويذكرهم الكرسي الشاغر ..بانهم ارقام في (سفر ) التاريخ..أما ان يكونوا صفراً أقصى اليسار ،أو يحققوا قيمة مضافة لثورة كان مهرها غالياً..عندك (خت)..ما عندك افسح المجال لآخر!؟ الحرية والسلام والعدالة، قادرة على قيادة الوطن نحو الأمان.
كان الحال ..بيت عَزَّابه ..ساكنين فيه عساكر ومدنيين..(مُرَبِعنها)..بَدت حَرِيق .. ومناوشات وَفض (اعتصام)،واحد حَرَق بعد ثلاثين سنة .. التاني (دَكُو )الورق..برضو بايظ،  كِترت المناوشات وتدخلوا الجيران ،اتفقوا على نص عسكر ونص مدنيين، (وست)..سيك سيك معلق فيك!؟ ولعب تحت التربيظة ، والبلد واااقفه ..الثوار يعاينوا،فاتحين عين ومغمضين التانية..الأمور شوية مَشت لي قدام .. وكل زول ما راضي بالتأني ..قرروا يغيروا الاستراتيجية ،البيت زبالته وقعت ..ومرق الأوضة الواحدة طق طق.. وظهرت فيه (ارْضَه)،والبلاعه طفحت ،والخريف قرب ..وجابت ليها ريحة و(فيروسات)..والجيران كل واحد قفل بيتوا عليه ..قافل نخرته ويعطس في (كوعه)!؟المران السابق باشواطه الإضافية ، وانتهى ب(ربح ربح ).. يا ننجح ..يا ننجح ..فلا هطلت عليَّ ولا بأرضي سحائب لست تنتظم
البلادا!.
المهم ..ادرك الجميع ،ان الوطن اكبر ،ويحتاج إلينا  جميعاً ..واقروا الشراكة الحقيقية،في دولة القانون ، ومحاربة الفساد واسترداد أموال الوطن ،من سارقي أمنه وقوته، وتحقيق السلام  ،وإطلاق المبادرات لنهضة الوطن ..ليبدأ السودان مرحلة جديدة، ظهرت في التلاحم بين مكوناته لمجابهة أزمة (كورونا)، وتفاني الجيش الابيض ،في اداء واجبه،وتقاطر الأموال دعماً، والمجموعات الطبية والصحية ورجال الاعمال تطوعاً.. لخدمة الوطن.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

hala ali
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم