الثلاثاء, 07 أغسطس 2018 02:17 مساءً 0 1 0
موائد (الوهم)
موائد (الوهم)

فوق الشمس

محمد مصطفى المامون

موائد (الوهم)

*قلت أمس (أن هتافات المعارضة وانتهازيتها كوادرها لن تغير من الوضع الاقتصادي الحالي وان بقايا المؤتمر الوطني الذي  رضعوا من ثدي الإنقاذ في بواكيرها وأكملوا دورتهم تم تسللوا بأجندة شخصية ومصالح  خاصة ويحاولون الانخراط  في المعارضة الفردية ولن يفلحوا في بلبس ثوب آخر
*حتى الكوادر المتأسلمة والمستوطنة التي انضمت الي التيار الوطني العريض وطالتها رياح البرنامج الإصلاحي لن تجني ثمار زراعتها وسيكون حصادها حسرة وخيبة أمل فلا هي ثبتت في قواعدها وموقفها ولا كسبت من المتاجرة بالمعارضة وستبقي حائرة تتغذي من (موائد الوهم)
* الضائقة الاقتصادية واضحة الأسباب والمسببات وبالإمكان تجاوزها لو  توفرت إرادة الحكومة في التعامل معها وعرف الشعب كيف يستجيب لعلاج (المكاوي) عن رضا و(طيب خاطر) وحماس شديد بعيدا عن صياح كورال المعارضة ونبيح ضحايا السياسات والإجراءات المتخذة في هذا الشأن
* القراءات الأولية المشهد السوداني تقول أن الخرطوم استجابت للعلاج وأعادت اتجاه البوصلة واستعادت أراضي و(ملفات خارجية) افتقدتها لأعوام محدودة لسبب او لآخر وان عملية استعادة الجنود المصريين والمختطفين من مجموعات ليبية متفلتة كانت(رأس الجليد) وتبعها علي الفور تقريب وجهات نظر فرقاء الجنوب واستضافة مفاوضات مارثونية وقاسية انتهت الي توقيع اتفاق سلام وقسمة الثروة والسلطة بحضور إقليمي وشهادة دولية الي جانب مجهودات غير مرئية موضوعة تحت نيران هادئة ربما تؤتي أكلها قريبا
* طالما أن الحلقة الأمنية محكمة وأطرافها تحت السيطرة وان الأجهزة الأمنية تعمل بكفاءة ومهنية عالية وأعينها مفتوحة واذرعها طويلة فان الطريق سيعدل وسنخرج جميعا الي بر الأمان
* ومع ذلك كله لابد من أعمال مبدأ الشفافية في برنامج مكافحة الفساد فالاسافير تضج بالأكاذيب والشائعات وغرف إنتاج (الدمغة المجانية) ما تزال توزع منتوجها  لتسيطر علي المجالس استفادة من المناخ الجاذب وان (سلاح الفساد )يحمله الشجاع والجبان ويتاجر فيه الفاسد المعلوم والفاسد غير (المعلوم)

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير