الثلاثاء, 07 أغسطس 2018 02:27 مساءً 0 1 0
الحرية لا تتجزأ
الحرية لا تتجزأ

ألوان الحياة

صلاح عمر الشيخ

الحرية لا تتجزأ

أبيض: يحتفي البعض بأي رأي ناقد خاصة إذا جاء من مؤيد للحكومة أو المؤتمر الوطني، أليس هذا هو المفروض؟ أليست هي مهمة المؤيد قبل المعار ؟ نعم؛ لأن من واجبه النصح وأن يشير إلى الخلل بكل تجرد ومسؤولية دون غرض أو هوى، وأن يكون صادقاً فيما يقول دون تجريح أو اتهام باطل. هذه الحرية المطلوبة والتي يجب أن يمارسها الجميع، فالتبريرات لن تستمر طويلاً والأخطاء ستتكشف و (الغططة) ستزيد الطين بلة.
أما المعارض فعليه أولاً أن يخاف الله في وطنه،  وأن يفرق بين النقد والتدمير، وبين ما يؤذي الوطن ويكشف عيوب الحكومة، ممارسة الحرية والبحث عنها لا يعفي من مسؤولية الدفاع عن الوطن، واحترام الرأي الآخر هو قمة ممارسة الحرية والتخوين هو بئس الممارسة للحرية، فالحرية لا تتجزأ والنقد المستمر والاتهام بدون دليل لن يصلح حال الوطن. السؤال كيف يمكن أن نصل لهذه المعادلة؟ الدعوة للإصلاح دون تخوين وتجريم واستخفاف، الوطن يحتاج لجميع أبنائه الذين يؤمنون فعلاً بأن نتكاتف لإصلاحه. على أن لا يكون الهدف الوصول للسلطة بأي ثمن وإقصاء الآخر والاستخفاف به.
الوطن يسع الجميع لقد أضعنا وقتاً طويلاً في صراعات لم تورث السودان إلا الخراب والدمار.
إذاً علينا أن نمارس الحرية بمسؤولية فالحرية لا تتجزأ ولا تفصل حسب الحاجة.

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير