الخميس, 09 أغسطس 2018 04:43 مساءً 0 1 0
وزارة الزراعة والغابات بشرق دارفور تجتاز نسبة 75% من عملية تأسيس المحاصيل
وزارة الزراعة والغابات بشرق دارفور تجتاز نسبة 75% من عملية تأسيس المحاصيل

الضعين :  إبراهيم خاطر
انعكست حالة الأمن والسلام التي تنعم بها الولاية علي تدافع المواطنين والأسر علي الزراعة بصورة كبيرة مما زاد من المساحات المزروعة بالمحاصيل المختلفة وقد تجاوبت وزارة الزراعة والغابات والموارد الطبيعية  ذلك بتوفير تقاوى لصغار المزارعين ووقود جازولين وبقية المدخلات الزراعية في الوقت المناسب.
الي ذلك استعرض وزير الزراعة والغابات المهندس محمد الشيخ موسي تقرير أداء وزارته في اجتماع  آلية متابعة الموسم الزراعي التي تضم كافة الإدارات المختصة وذلك عقب عرضها لمجلس الوزراء بالولاية وفي خلاله  أوضح ان وزارته قد استطاعت إدخال الزراعة بعدد من الآليات او الجرارات  بملحقاتها  الزراعية  وذلك بهدف تأمين الأمن الغذائي و تقدر عدد الجرارات الزراعية العاملة 38 جرار جزاء منها تابعة للقطاع الخاص وتعمل بالتنسيق مع وزارة الزراعة.
فضلا عن 12جرار تابعة لوزارة تعمل بمشروع ابو فاما و 18 أخري تابعة لوزارة تعمل أيضا بمشروع ام عجاج الزراعي وأبان الشيخ ان حصة الوقود المصدق من حصة الزراعة بالبلاد من المستودعات والتحضيرات بالجيلي 350.000 لتر ومن مستودع نيالا 270.000 لتر وأضاف الشيخ ان وزارته تزيد الاستعدادات الي حصة اضافية من الوقود تقدر بحوالي 450.000 لتر لعمليات الحصاد ومكافحة الحشرات مشيرا الي ان كمية التقاوي المحسنة التي وصلت  لولاية 772طن منها 241  من وزارة الزراعة الاتحادي و350 طن من وزارة الرعاية الاجتماعية و181 طن من منظمة ام كور حيث تم توزيعها لكافة المحليات والمشاريع  الزراعية بالولاية لافتا الي ان موقف  الامطار مطمئن مما ساهم في عملية تأسيس المحاصيل لقد بلغت نسبة التأسيس العامة 75% مبينا ان نسبة تأسيس الفول السوداني 64.4% والدخن94.4% والذرة الرفيعة 54% وأوضح الشيخ ان وزارته قامت بالتطبيق برنامج الحلول المتكاملة من خلال المعالجة الإيضاحية والمزارع المتوسعة والمزارع للرواد وذلك بعد توفير المدخلات الزراعيه والتقانات الزراعية وذلك لعكس قيم المدخلات الزراعية والتقانات لبقية المجتمع .
وفي محور الحشرات والآفات قال ان وزارته وضعت كافة الاستعدادات والتحوطات اللازمة للمكافحة في حالة حدوث أي طارئ مؤكدا  استعدادا وزارته لحماية الموسم الزراعي حتي  يضمن نجاح الموسم الزراعي بالولاية.
وفيما يختص  البساتين بدأ الاستعدادات للعروة الشتوية القادمة مبكرا وذلك بحصر المزارعين والمساحات المستهدفة في كافة محليات الولاية.
وفي مجال الإرشاد الزراعي ابان ان  تكثيف العمل الارشادي من خلال تدريب المزارعين علي تطبيق التقانات الزراعية المختلفة من خلال الدورات التدريبية والحلقات الإذاعية  وزيارات الحقلية.
وكشف الشيخ عن حجم  التمويل  الذي تم لعملية الزراعية هذا العام المتمثلة في بنك الزراعي فرع محلية عديلة 25.864جنية بجانب بنك الزراعي فرع الضعين  بمبلغ 31.323.293 جنية حيث تم تمويل المزارعين عبر جمعيات والأفراد بالإضافة الي ذلك بنك النيلين مولت المزارعين مبلغ قدرها 31 مليون جنية.
وأضاف الشيخ ان مساحة المستهدفة لعملية الزراعية هذا العام  يتحدد لاحقا عندما تنطلق المسح الأولي في شهر سبتمبر من كل عام.
ويشير الي ان شرق دارفور تعتمد علي العملية الزراعية علي القطاع المطري كما تتميز بتوفير أراضي خصبة  واسعة صالحة للزراعة ومع ذلك تعاني من إنتاج الحضر والفاكهة معظم الاستهلاك المحلي يستورد من الولايات المجاورة الأمر الذي جعل وزارة الزراعة يقوم بتسخير كافة امكانيتها من المدخلات والتقانات وحصر المساحات المستهدفة وتيسير عملية  التمويل بالتنسيق مع   القطاع المصرفي ، كل ذلك يجيء في اطار توطين انتاج الخضر والفاكهة لسد حاجه الاستهلاك  المحلي  .

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير

القنوات الفضائية المباشرة