ولعب ألكاسير دور البطولة خلال لقاء فريقه أمام أوغسبورغ، حيث تألق مجددا وسجل ثلاثية (هاتريك) رغم مشاركته في الشوط الثاني. وقادت أهداف ألكاسير (25 عاما) الفريق الأصفر للفوز بنتيجة 4-3 بعد لقاء مثير، والحفاظ على صدارة الدوري الألماني في ظل تراجع ملحوظ لحامل اللقب بايرن ميونيخ.

وأحرز ألكاسير 6 أهداف في 3 مباريات في الدوري الألماني، شارك فيها كلها كبديل بمجموع 81 دقيقة فقط، وكأنه يخرج لسانه لبرشلونة وجماهيره.

ولتتضح الفجوة في أداء ألكاسير مع دورتموند وبرشلونة، يمكن ببساطة الإشارة إلى أن اللاعب لم يتمكن من تسجيل سوى 10 أهداف مع الأخير، في 37 مشاركة على مدار موسمين.

وانتقل المهاجم الدولي الإسباني إلى "كامب نو" عام 2016 قادما من خيتافي، لكنه لم يتمكن من انتزاع موقع المهاجم الأساسي الذي يحجزه سواريز منذ 4 سنوات، بصرف النظر عن حالته الفنية.

ومع تألق ألكاسير، نادى قطاع من جماهير الفريق الكتالوني باستعادته عقب انتهاء موسم الإعارة إلى دورتموند، في ظل تراجع مستوى "لويزيتو" الذي سيكمل عامه الثاني والثلاثين في يناير المقبل.

 

اسكاي نيوز عربية