الجمعة, 12 أكتوبر 2018 06:08 مساءً 0 1 0
وفد المؤتمر الوطني يبدأ زيارته إلى بكين ويلتقى قيادات بالحزب الشيوعي الصيني
وفد المؤتمر الوطني يبدأ زيارته إلى بكين ويلتقى قيادات بالحزب الشيوعي الصيني

 بكين : عبود عبد الرحيم 

أكد الحزب الشيوعي الصيني حرصه على استمرار التعاون والتشاور مع المؤتمر الوطني بالسودان في كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك ، واعلن الحزب الشيوعي ترحيبه بزيارة نائب رئيس المؤتمر لشئون الحزب د.فيصل حسن ابراهيم في نوفمبر المقبل ، جاء ذلك خلال لقاء نائب وزير دائرة العلاقات الخارجية بالحزب الشيوعي الصيني (لي جون) لدى استقباله امس الوفد الاستطلاعي للمؤتمر الوطني برئاسة اللواء الهادي آدم حامد . 

وقال جون ان الحزب الشيوعي الصيني يعمل على تنفيذ التفاهمات التي تم الاتفاق عليها بين رئيسي البلدين خلال زيارة البشير للصين مؤخرا ، عبر تعزيز تبادل الزيارات على مستوى رفيع وتعميق التعاون السياسي بين الحزبين من خلال استمرار دعوة وفود حزب المؤتمر الوطني لبناء قدرات الكوادر وزيارة وفد خبراء الحزب الشيوعي للسودان خلال الشهر الجاري .

وأوضح لي جون ان زيارة الوفد السوداني تتزامن مع مرور ٤٠ عاما على اعتماد الحزب الشيوعي سياسة الإصلاح والانفتاح التي بموجبها أصبحت الصين ثاني اكبر دولة اقتصادية بالعالم مع التحسن الكبير في مستوى معيشة الفرد مشيرا الى ان الوفد السوداني سيقف خلال الزيارة على عدد من النماذج لنجاح تجارب المواطنين في الإنتاج.

من جانبه أعرب اللواء الهادي عن شكره لقيادة الحزب الشيوعي الصيني باسم أعضاء الوفد الاستطلاعي للمؤتمر الوطني الذي يشارك فيه أعضاء قطاع العلاقات الخارجية وأعضاء بالمجلس الوطني وإعلاميين وخبراء في مجالات مختلفة وقال ان العلاقات بين الحزبين والبلدين قوية ومتطورة خاصة ان التجربة الصينية استطاعت المزاوجة بين التقليدية والحداثة .

وكان الوفد الذي وصل بكين أمس الأول قد وجد استقبالا " كبيرا" من السفير احمد شاور وأعضاء سفارة السودان ولبى الوفد دعوة عشاء بمقر السفارة أمس الأول بينما سجل زيارة تعريفية لسور الصين العظيم .

وبدأت فعاليات زيارة الوفد الاستطلاعي رقم (٣٥) بمحاضرة قدمها تشانغ جيان وي نائب مدير إدارة غرب آسيا وشمال إفريقيا بدائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والتي تناول خلالها التعريف بالحزب منذ تأسيسه ثم التطورات التي شهدها وجهوده في الإصلاح السياسي والاقتصادي منذ ٤٠ عاما ، وقال ان الصين لازالت دولة نامية رغم التغييرات الواسعة خلال ٧٠ سنة الماضية اقتصاديا» وتنمويا» غير  ان هناك حوالي ٣٠ مليون نسمة يعيشون تحت مستوى الفقر ، وأكثر من ١٠ مليون شخص يحتاجون لفرص عمل ، مؤكدا ان التنمية الاقتصادية وتحسين معاش الناس تمثل أهم التحديات التي تواجه الحزب والحكومة ، مشيرا» الى ان سياسة الإصلاح التي اعتمدها الحزب هدفها الأساسي تحقيق التنمية ورفع مستوى المعيشة .

وكشف تشانغ جيان عن وجود ٨ أحزاب سياسية في الصين غير ان الحزب الشيوعي هو الذي يقود التنمية في البلاد ويعزز القدرات لقيادة الشعب للتقدم والنمو وذلك من خلال عضويته التي تبلغ ٨٩ مليون عضوا» بجانب ٤.٥٠٠ منظمة حزبية .

ويتواصل برنامج الوفد الاستطلاعي ويتلقى اليوم الجمعة محاضرة الأستاذ لين يونغ رئيس مكتب الأبحاث بمركز دراسات الاستثمارات حول تجربة الصين في تطبيق سياسة الإصلاح والانفتاح وخبراتها في جذب الاستثمارات ، ثم محاضرة لي هاي تشينغ من كلية الماركسية بالمدرسة الحزبية المركزية حول أفكار شي جينبينغ للاشتراكية ذات الخصائص الصينية للعصر الجديد . 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير