الجمعة, 12 أكتوبر 2018 06:54 مساءً 0 1 0
رواية أفراح الرضوان
رواية  أفراح  الرضوان

نقاط عبور

صديق الحلو

رواية  أفراح  الرضوان

رواية  أفراح  الرضوان  تأليف حسن  محمد عبدالحفيظ  صدرت العام 2018م  في 212  صفحة  من  القطع المتوسط. وكان أن  أصدر  للمؤلف ثلاث  روايات هي : أنثي الزراف. من دار النشر بجامعة الخرطوم. واحزان الشيخ  جبر الله. وسلطان أم عنان. وديواني  شعر :سوح في روض المعاني. ومهاجر للافق.
أفراح  الرضوان رواية منسابة في الق. الأحداث فيها  لاتمر بالصدفة وإنما بتنسيق  ودراية. الخيال  فيها  نادر. فيها  حياة  زاخرة  بالحركة. المكان  شمال  السودان حيث  تدور  الأحداث. محمود  بطل  الرواية ابن  الرضوان الذي  غاب عشرين  عاما. في بلاد ماوراء البحار وعاد ليحمل  التغيير. .وكان  السؤال كيف يتم الخلاص مما يعانيه  الناس؟ وسلك محمود  المنهج  السلمي للتغيير. عاونه  في ذلك عدة  أشخاص. وهي  في النهاية قصة حب تكللت  بالنجاح رغم  الصراعات الكثيرة كأن  الرضوان  هي  السودان
بما  يعانيه في الراهن من ازمات .الحوارات أوضحت  الفكرة وساعدت  علي تفهم  الحدث. ما  الفائدة  المرجوة من انسان مكتمل اللياقة الصحية لكن  وجدانه خرب وميت الشعور ومتبلد الإحساس. إن مثل هذا الإنسان الحيوان لن يبتكر أو يبدع عملا  نافعا لأنه  لايملك الخيال  الملهم والشعور الحي الذي يولد  الطموح ويدفع للعمل  النافع  والإنجاز  الرائع. ص50.
رواية أفراح الرضوان مليئة بالدراما الأحداث  فيها متسارعة. والنزير  الدرويش يرددالمطر صبت! .
وهو  كما  الزين  في عرس  الزين مبروك  وصالح ويحبه  الجميع. والرضوان  البلدة  فيها كل  الأجناس  البدو والافارقة  والأقباط في تجانس  وتسامح يعيشون  منذ  الأزل. رغم  التطرف الذي بدأت  تنمو  له  قرون. إلا  أن أهل الرضوان بحكمتهم قد انحازوا للعدل  والاعتدال حيث الأمان  والرفاه  والنصر والفلاح. وذلك  بفضل الدكتور  محمود  بن عوف وابن عمه عبدالعزيز  سيد أحمد. أفراح  الرضوان  أقرب الي يوتوبيا حالمه وسعيدة وفي بعض  الحالات تشوبها  التقريرية. المباشرة  والاطناب. قسمت  الرواية الي ثلاثة فصول  وانتصر  الصراع بعد انضمام أولي  الباس الي  العدل  والاعتدال. الرواية  سياسية  بامتياز حيث تدهورت أحوال  المعاش وضاقت  صدور  الناس من تردي ظروفهم بفضل ما يلاقونه من بؤس ومآسي. وجور  قاسي. ولكن الرواية  في المنتهي  تفتح بابا للأمل حيث لابد أن يتغير الحال من ضيق  الي سعة وانفراج وتعود الحياة كما كانت من قبل يسيره  وبهيجة. الروائي حسن  محمد  عبدالحفيظ كتب  رواية  بنفس  واحد. عميقة  ومؤثره. وأضاف  بذلك اسمه في  سجل الروائيين السودانيين  بتميز

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

شارك وارسل تعليق

برنامج فى الواجهه التلفزيونى

الكاريكاتير