السبت, 22 أغسطس 2020 02:39 صباحًا 0 124 0
الامين العام لديوان الزكاة يستعرض جهود الديوان ومساهماته في كافة المجالات لمعالجة الأزمة الاقتصادية
الامين العام لديوان الزكاة يستعرض جهود الديوان ومساهماته في كافة المجالات لمعالجة الأزمة الاقتصادية

 

عقد أحمد عبدالله عثمان الامين العام لديوان الزكاة الاتحادي مؤتمرا صحفيا بمباني امانة الزكاة بولاية النيل الازرق بمشاركة مدير المصارف ومدير خطاب الزكاة على المستوى  الاتحادي وامين الزكاة بالولاية.
واستعرض احمد جهود ديوان الزكاة ومساهماته في كافة المجالات مشيرا لتدخلات الديوان لمعالجة الأزمة الاقتصادية  وتطرق للآثار السالبة  للمشاكل والنزاعات القبلية على العمل الزكوي بعدد من المدن بشرق السودان  وغرب وجنوب دارفور بجانب جنوب كردفان والفشقة حيث ساهم الديوان بما يقارب 80 مليون جنيه لمعالجة تلك المشاكل .  
واوضح ان الديوان يكفل 675 الف اسرة على مستوي السودان و كفالة 101 الف طالب جامعي ويساهم بنسبة 37 % في الصندوق القومي لرعاية الطلاب .
وفي محور طوارئ الخريف كشف عن رصد ميزانية تقدر ب 37 مليون جنيه لمقابلة  الطوارئ على مستوى السودان لافتا لتدخلات الديوان عبر امانة الزكاة بالنيل الازرق لايجاد معالجات لانهيار سد بوط بمحلية التضامن ووضع حلول عاجلة لاعادة تأهيل السد لخدمة مواطني المنطقة.
وحول ملف السلام بالنيل الازرق اعلن احمد عن تشكيل لجنة لاستقبال العائدين برئاسة امين الزكاة بالولاية  لتعمل على توفير الغذاء والكساء والمأوى دعما لاستقرارهم مشيدا بالانسجام الكبير بين الديوان وقوى الثورة بمكوناتها المختلفة وانه تلمس الجدية من خلال اجتماعاته مع لجان المقاومة وتنسيقية الحرية والتغيير وقيادات الادارات الاهلية. 
وفي معرض رده على استفسارات الصحفيين والاعلاميين حول قرارات لجنة ازالة التمكين المتمثلة في انهاء عمل عدد من العاملين بديوان  الزكاة، اوضح ان الأمر متروك   للجنة ازالة التمكين والتي تعمل  وفق القانون منوها لفتح الفرص للاستئناف. وعن المفصولين تعسفيا والبالغ عددهم 96 أشار الى وجود الملفات بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية وانه تلمس وجود ظلم كبير على عدد من العاملين وان اللجنة المختصة ستضطلع بدورها في انصاف المفصولين. 
و فيما يتعلق بمستوى التنسيق بين ديوان الزكاة ووزارة التنمية  الاجتماعبة  في مسالة تخفيف حدة الفقر قال لابد من احكام التنسيق بين  المؤسستين  وتطوير الشراكة بينهما  خاصة انهما يعملان  في  نفس  المجال. 
وحول ضرورة توطين الدراسة لأطفال الخلاوى  بولاياتهم  حيث شكل  ترحيلهم عبئا  كبيرا على  الديوان  خلال جائحة كورونا. اوضح ان الديوان دفع بمبادرة  لمعالجة اوضاع الخلاوي بالتعاون مع وزارة الشؤون الدينية  عبر مؤتمر التعليم الديني لوضع ضوابط  لترقية وتطوير الخلاوي والتكايا بالتنسيق مع الشركاء ( وزارة التربية والتعليم - مجلس رعاية الطفولة - وزارة التنمية الاجتماعية) .
من جانبه  تناول  الخير يوسف مدير  المصارف بالديوان  تدخلات الديوان في الاشهر  الثلاثة الماضية ودعم الولايات بجملة 4 ملايين جنيه بجانب كفالة بما يعادل 10 % من حجم السكان عبر الديوان وامتدح جهود لجان الزكاة القاعدية البالغ عددها 120  ألف لجنة والعمل الكبير الذي تضطلع به في توفير المعلومات التي تسهم في عملية التخطيط وتحديد حجم ونوع التدخلات.
من جانبه تطرق فيصل حسن ادم امين زكاة النيل الازرق الى فوائد  ومكاسب السدود الترابية بالنيل  الازرق التي نفذها ديوان الزكاة  في كل من منطقة بوط بمحلية التضامن وصالحة بمحلية الدمازين ومحلية الروصيرص وتتمثل الفوائد في حجز المياه ( حصاد المياه)  ووقاية المحاصيل الزراعية من الفيضانات والسيول وتقليل عمق المياه والمساهمة في تحقيق المخزون الاستراتيجي.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم