الأحد, 06 سبتمبر 2020 01:29 مساءً 0 121 0
حبر التوت : تيسير عثمان ابنعوف
حبر التوت : تيسير عثمان ابنعوف

أنا لست أنت

سياسة الإختلاف ثقافة مهمة لبناء وتطوير أي فرد ، فأنا لست أنت وكي أبني جسراً فكرياً لايمكنني أن أشبهك .

 دون  الإختلاف ستضيع  مجموعة  من الأهداف المهمة التي  تسهم في بناء الشخصيات وصقلها وصقل تجاربها في إثراء المجتمع  ومن حولك بفكر مختلف وطريقة حياتية متغيرة .

من قال أني ملزم بأن أكون شبيه لآخر ، او لمعتقداتك وأفكارك وقراراتك .

 لست ملزم بذلك لصناعة حيز من التغيير بعيداً عن منعطفات ومنعكفات الرتابه والتشابه .

فأنت جميل كما أنت وأنا جميل كما أنا وكلانا جميل بما يحمل من إختلاف فكري .

لاتراني بعين رأيك ولا بلسان الاخرين ، عليك أن تراني بعين رأيي وبفكري وأن تبعد حدود نظرك عن مقدمات الأكواب الى آخر رمق كي نستطيع رؤية وتقبل اختلاف الشخصية .

القاعده تنص على أن الإستماع سيد الموقف وأنك لست مكلف بوأْدِ شخصيات الآخرين وأفكارهم  في مهدها، لأن ذلك لا يمتُّ للوعي بصلة، فتربية  الإستبداد الفكري والتربوي داخل المنازل والمجتمعات يعود بضريبه لاتعيد الحياة سداد فواتيرها .

تمريس قبول الإختلاف في التربية مهم جدا ويسهم بشكل كبير في شخصيات الأفراد ومرونتها والعكس الصحيح .

تعدد الآراء لا يعني أنني مخطئ، ومادوني مصيب، لكنه عكس لمدى قدرة عقول الأشخاص على توليد الأفكار والتعبير عنها ،فهذه مرحلة جيدة من النضج نحتاجها .

نحن في مجتمع يفقد البوصلة تجاه الإختلافات الفكرية لشخصيات الآخرين ، فمقوله الخلاف لايفسد للود قضية لاتتجاوز حدود الحناجر بل يفسد القضايا ويورث الشحناء ضريبة استبداد الرأي .

إن لم تكن مختلفاً ، فلسنا بحاجة لمزيد من النسخ .

توت

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم