الثلاثاء, 22 سبتمبر 2020 10:47 مساءً 0 131 0
عز الكلام : أم وضاح ــ انتهى زمن المجان !!
عز الكلام : أم وضاح ــ انتهى زمن المجان !!

انتهى زمن المجان  !!!!

لا يستطيع سوداني واحد ان ينكر ان هذا البلد ومنذ استقلاله لم يذق طعم العافيه وقد ظل شعبه علي طول تاريخه يدفع ثمن اخطاء السياسات والسياسين بل ظل يدفع ثمن مواقفه المناصره لقضايا الاصدقاء والاشقاء بلامقايل وليس هناك ظلم السياسين بحق شعبنا اكثر من استسلامهم لضغط القوي الدوليه والقبول بفصل جزء عزيز من وجداننا والمصيبه ان هذا تم بلا مقايل يعني لفينا الجنوب في قطعة سولفان وسلمناها بدون اي تعويض لهذا الفقد الكبير وهي مثاليه لا توجد في دنيا السياسه حيث لاشئ مجانا علي الاطلاق وبذات المثاليه دفع شعبنا فاتورة (صنددته) ودفاعه عن القضيه الفلسطينيه وكنا في احيان كثيره ملكيين اكثر من الملك نفسه وبرضو مجانا وشعبنا وجده يعاني ويكابد ويتحمل الفقر والقطيعه ويقف منفردا يحارب بكل شجاعه كما اسلافه بسيف العشر لذلك لا أجد غضاضه ولاعيب ولاتهاون او تراجع في حال قبلنا التطبيع مع اسرائيل وهو تطبيع لايعني (بيعنا) للقضيه الفلسطينيه التي سيظل موقفنا ثابت وداعم لها في كل المحافل لكنه (شراء) لحق شعبنا في ان يعيش الرفاهيه والامان في حال استثمرنا هذا الموقف صاح وهو ما لا اظنه فائت علي اضان الرئيس عبدالفتاح البرهان الذي يمضي في اتجاه التطبيع بثبات وثقه يستمدها من اوجاع شعبنا وليل معاناته الذي لم يشرق عليه شمس صباح وبالتالي اتوقع ان يجلس البرهان الي طاولة المفاوضات وهو يرفع شعار زمن الدسدسه والغتغيت انتهي ويضع شروطه للتطبيع وبالكاش العاجل وليس الأجل والضائقه الاقتصاديه يمكن حلها بدعومات واستثمارات مقايل قبولنا بالتطبيع الذي تحتاجه اسرائيل اكثر مانحتاجه وهي تعرف اهمية موقع السوداني الجغرافي وعمقه الاستراتيجي وهو في مكان القلب بالنسبه لافريقيا والعالم العربي لذلك وللذين يستنكرون علي البرهان موقفه الداعم في اتجاه التطبيع من ناصريين وبعثيين اقول لهم افركوا عيونكم وشاهدوا كيف يرفرف العلم الاسرائيلي في عواصم البعث وارض الناصريين

ولا تلومو البرهان الذي وجد نفسه بلا تخطيط منه يقود سفينه توشك علي الغرق تتقاذفها الرياح والاعاصير ويتربص بها القراصنه لذلك من حقه ان يفرد الشراع ويوجه البوصله الي حيث المرفا لينجو هذا البلد ويعيش انسانه عزيزا مكرما يضوق نعمة الحياه ويبتسم للمستقبل

كلمه عزيزه

كل ما يقال عن ان التطبيع صفقه سياسيه لتمكين الحكام في بلادهم كلام فاضي لا يسنده منطق ولاعقل بعدين كدي التسالكم سؤال مالذي يجعل شعوب تثور في وجوه حكام يحققون لها الرفاهيه والعداله الاجتماعيه اللهم الا ان حاكو شبع السمكه التي ان اصابتها التخمه تقفز من النهر لتموت علي اليابسه

كلمه اعز

أن الاوان ان نمارس السياسه لصالحنا ونشوت الكوره في اتجاه الرياح التي تمكنا من احراز الاهداف

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم