الثلاثاء, 17 نوفمبر 2020 02:28 مساءً 0 71 0
قلم أبيض: لا .. لا تقرأ
قلم أبيض: لا .. لا تقرأ

قلم أبيض: لا .. لا تقرأ
د .عبدالله سعيد بن شماء - الإمارات


 صَوتُ صَفِيرِ البُلبُلِ ، هَيَّجَ قَلبِي الثمِلِ ، الماءُ وَالزَهرُ مَعاً ، مَع زَهرِ لَحظِ المُقَلِ ، هكذا إستدرج الشاعر ( الأصمعي ) الخليفه العباسي أبا جعفر المنصور  في واحدةٍ من قصائد التحدّي .
في ظل المهارات الأدبية والمنافسة والتحدي تجد البعض لا يجيد مفهوم المنافسة والتميّز فسرعان ما ينقلب الحال إلى عداء وإنتقاص وتلويح بالتهديد الغير مباشر وكأن المنافس المتميز ( أكل رغيفة ) تحت معيار المبادئ والقيم والسلوك النبيل ، حيث يتم تأويل وتحويل المنافسة إلى خطأ لأنه يخالف إتجاه بوصلتة .
لا تعظيم ولا تأويل بل هناك مناقشة وقد عُرف العلم الأدبي بالصالونات الأدبية حيث الحوار وإبداء الرأي المباشر وليس تحويل المنافسة من ملعبها إلى أروقة الخطر والخطأ والإتهام الغير مباشر  تحت مفاهيم خاصة لإيجاد الإهتمام في ضرر المنافس ، والطامة الكبرى : " يُعطيكَ مِن طَرَفِ اللِسانِ حَلاوَةً ، وَيَروغُ مِنكَ كَما يَروغُ الثَعلَبُ " ، سلام يا طه حسين سلام عباس العقاد ، لم يتم خلع الولاء منكم في وطنكم عندما تحدثت أقلامكم .
جبروت ( الأنا ) يعيش في جلباب بعض أسياد الحرف ومبدعية ولكن بعيداً عن روح المنافسة وسعة الصدر والمناقشة بل بشيء نسمية ( العين الحمرا ) مثلما نوسع أعيننا للطفل عند الغضب ، لذا نقول للمبدع الراقي ( خلك كبير ) وتقبل مهارات الآخرين وأبدي رأيك بكتمان ( لأن النصيحة أمام الناس فضيحة ) ، والحرّ تكفية الإشارة .
إقرأ في الأدب الساخر و في فن الكتابة وصياغة الحرف وليس بالضرورة أن ما بين السطور يكون سلبياً إلا إذا كانت النوايا هي المتفائلة بالسؤ ظناً منها في إصلاح الكون حسب رؤيتها هي فقط ، فإن للجسد ذراعين وله كذلك الكثير من الأطراف وهذا يعني يمكن للإبداع أن يكون في جسد واحد ومكان واحد ومن وطن واحد وقد تعلمنا من الإنجازات المتوالية إن فريق العمل هو الأجدر بالنجاح من المفرد ، هل فكر البعض منا عندما نشأت علامة الإستفهام في عقلة بماذا ظن ؟ ، هنا نهديه الترياق لنقول له ( كل إناءٍ بما فيه ينضحُ ) كلنا تلاميذ ونتعلّم من بعضنا البعض ويقول رب العزّة (( ولا تنسوا الفضل بينكم ))  فلتكن قلم أبيض .

bin_shama@yahoo.com

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم