الجمعة, 20 نوفمبر 2020 10:46 مساءً 0 96 0
عز الكلام : ام وضاح
عز الكلام : ام وضاح

ياوزير الصحه المكلف (لابالله )

اخيرا فتح الله علي وزير الصحه المكلف دكتور اسامه بأن يسمعنا صوته ويخبرنا انه موجود  واريتو كان مااتكلم ولاظهر لانه قال حديثا لافي العير ولافي التفير ولافيه جديد ولاقديم والرجل في عز (زنقة )الكورونا للمواطن وفي عز انتظار المواطنين لبرنامج الحكومه لخارطة طريق تواجه بها الموجه التانيه من هذه الجائحه التي تؤكد كل الشواهد وكل التخزيرات التي يطلقها الاطباء انها ستكون اسوأ من الأولي في عز هذه الزنقه قال وزير الصحه المكلف ان  الوضع الصحي في السودان يحتاج الي مراجعه تامه(  لابالله )ومابين القوسين من عندي احتجاجا وسخرية من هذا الحديث الذي يفضح عجز الوزير ووزارته ومحاولته التملص من واجبه وتعليق شماعة الفشل في النظام الصحي وتحميله مسؤولية الاخفاق والتدهور الذي اصاب القطاع الصحي باكمله وهو امر لايحتاج ان نشير اليه لان المواطن الذي يتعامل يوميا مع المستشفيات والعيادات والصيدليات يعرف كل هذه التفاصيل ويعيش المعاناه صباح مساء طيب يادكتور اسامه صاحب برأة هذا الاكتشاف الخطير بان الوضع الصحي يحتاج الي مراجعه انتو قاعدين  تعملو في شنو او بالاحري جيتو عشان تعملو شنو ماالذي بدأه سلفك دكتور اكرم لتستمر عليه ماهي اللبنات التي وضعها في وزاره مهمه كاالصحه حتي تضع فيها اول مدماك للبناء اوعي تقول لي جيت الوزاره ولقيت دكتور اكرم لم بضع فيها بصمه او حتي استراتيجيه وده معناه ان السيد الوزير السابق ملأ الاجواء جعجعه من غير طحين اما ان كان دكتور اكرم قد بدأمشوار حتي لو كان  قصير ولم يتمه بسبب إقالته ولم تستطيع ان تضيف اليه خطوه فهذا معناه انك خصمت من المنصب والكرسي وانك لاتستحقه

في كل الاحوال الوضع الان بالغ السؤً والمواطن السوداني يواجه موجة الكورونا منفردا وكأنه يقاتل في معركه عدووه فيها مدجج بالسلاح وهو لايحمل سوي عصا حيث لامستشفيات متخصصه وكافيه في حالات ارتفاع الاصابات لادواء لااطباء بعد ان اعلن النواب عن اضراب بسبب مطالب تقدمو بها ولم تتم الاستجابه لها والمرض الذي يحتاج الي مناعه يواجهه محمد احمد الغلبان وهو منهك واقرب الي الجوع والمناعه يلقاها وين اذا ربع البصل بي خمسمائة جنيه ودسته البرتقال باكثر من ذلك وبدل ان يتناول وجباته ثلاثا كما كل خلق الله في العالم يتناول اتتين وفي ناس واحده وهي زاتها لاتشبع كيف سيواجه هؤلاء الكورونا يادكتور اسامه ام ان الكورونا ستكون اكثر رحمه منكم وتنتظر حتي تراجعواالوضع الصحي وتصبح معركة المواطن معها عادله والخصومه متوازنه والله غالب

كلمه عزيزه

في زيارته للقوات الخاصه بمقرها غرب ام درمان جدد الفريق اول عبد الفتاح البرهان ثقته في القوات المسلحه وقال ان البلاد دخلت مرحله جديده من مراحل البناء تحتاج فيها البلاد الي قوات مسلحه وقويه وانا اقول لك ياسيدي ان بلادنا بكل ماتواجهه من تحديات وبكل مايشعر به شعبنا من الخزلان الذي اصابها به السياسيون لم يبقي لهم الا امنهم وامانهم وشرفهم وهي قيم ومبادئ لن تحافظ عليها وتحفظها  الا القوات المسلحه التي ظلت في كل الحقب علي قدر التحدي وعلي قدر الثقه فامنحها ياسيدي ماتستحق من الدعم والسند والتدريب والتأهيل لانها (وقت تكتم )لن يتصدي لها الا اخوان فاطمه المكحلين بالشطه

كلمه اعز

امس بحثت في مايقارب السته صيدليات عن اقراص اكسترا بندول لمريض رفضت الحمي ان تتنازل عن برجها العاجي وتترك جسده النحيل بالله عليكم دي بلد تجيها كورونا وطالما ان الساده المسؤولين ضاربين الطناش ولايحملون زرة خجل لم يعد امامنا الانعول علي الكورونا وعلي زوقها ونحلفها بالغالي (اختي ناسنا) هم لاقدرك لاعندهم ليك حيل

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم