الأثنين, 30 نوفمبر 2020 10:57 مساءً 0 198 0
كباشي : في انتظار لجنة نبيل أديب لمعرفة من فض الاعتصام ..وطرح الحلو للعلمانية وتقرير المصير لا يُمثل كل أهل جنوب كردفان
كباشي : في انتظار لجنة نبيل أديب لمعرفة من فض الاعتصام ..وطرح الحلو للعلمانية وتقرير المصير لا يُمثل كل أهل جنوب كردفان

متابعة : نادر حلفاوي
حمل عضو مجلس السيادة، الفريق أول شمس الدين كباشي، مجلس الوزراء وقوى الحرية والتغيير، مسؤولية أزمة الشرق الأخيرة، بسبب ما أسماها الاختيار الخاطئ في التعيينات، واستبعد فكرة وجود والي عسكري لولاية كسلا، مشيراً إلى أن الأمر يجب أن يتم هناك بتنسيق مع كل الجهات.
وقال كباشي في لقاء بثته قناة النيل الأزرق مساء اليوم ، إن الأزمة التي سببها مسار شرق السودان يمكن حلها من خلال التوافق مثلاً على تجميد المسار، أو عبر المؤتمر الجامع لشرق السودان، لافتاً إلى أن أمن الشرق أولوية لكونه يمكن أن يصبح مناخاً مناسباً تستغله أي جهة ذات أجندة.

المحكمة العسكرية وهى من تحدد مصير موسي هلال
وبشأن موسى هلال قال كباشي، إنه يمثل الآن أمام محكمة عسكرية وهى من تحدد مصيره سواء بالإفراج أو غيره.
واوضح أن قرار العفو الذي أصدره البرهان قاصر على الأطراف الموقعة على إتفاق السلام  وأضاف “ولكن بعد قرار المحكمة يمكن أن تكون هنالك معالجات في إطار التصافي و التصالح ، و تابع “لكن لننتظر المحكمة تصدر حكمها أولاً”.
طرح الحلو للعلمانية وتقرير المصير لا يُمثل كل أهل جنوب كردفان.
وقال كباشي، إنّ الحكومة ما زالت في نفس النقطة مع الحركة الشعبية بقيادة عبد العزيز الحلو التي بدأت منذ 11 شهراً وهي إعلان المبادئ. وأوضح أن طرح الحلو، فيما يخص علاقة الدين بالدولة، وتقرير المصير وغيرها، ليس طرح كل قبائل جنوب كردفان، و”النوبة”. وأشار كباشي إلى أن ما يطرحه الحلو ليس كل طرح قبائل جنوب كردفان، هناك تعدد ديني وثقافي وعقائدي, من حق الحركة طرح ما تراه، لكن ليس كل رؤية أهل جنوب كردفان.

لا نتدخل فيه أي تدخل سياسي
حول سؤال عن ملف المعتقلين من النظام السابق اعتبر كباشي أن اعتقال منسوبي النظام السابق دون تهمة فعل يناقض شعارات الثورة، لكنه عاد وأكد أن جميع المعتقلين ستوجه لهم تهم، حيث تتحرك النيابة العامة في هذا الأمر. و قال إن الأمر خاص بالمنظومة العدلية و أضاف”نحن لا نتدخل فيه أي تدخل سياسي”.
وتحفظ كباشي على تسليم المطلوبين إلى لاهاي، لكنه تحدث عن مثولهم داخلياً عبر استجواب تشرف عليه المحكمة الداخلية، وقطع بأنهم مع المحاكمات الداخلية، وفي حال فشل القضاة في الأزمة فوقتها لكل حدث حديثه، لكنه عاد وأكد ثقتهم في القضاء السوداني.
جيش سوداني واحد بعقيدة عسكرية جديدة
وأقر كباشي بوجود 8 فصائل مسلحة بالخرطوم، مقللاً من حدوث أي احتكاكات، لجهة أن الجيوش الموجودة بالخرطوم لديها مهام محددة تتعلق بحراسات القادة، لافتاً إلى انهل لا تملك أسلحة ثقيلة، وأقر في هذا الصدد بوجود هشاشة أمنية في بعض مناطق الخرطوم وعزا بعض أسبابه إلى فهم البعض الخاطئ لشعارات الحرية، داعياً المواطنين للعمل على مساعدة القوات الأمنية على أداء مهامها.
وكشف عضو مجلس السيادة، انه بحلول نهاية الفترة الانتقالية سيكون هناك جيش سوداني واحد بعقيدة عسكرية جديدة، مشيراً إلى أنهم يتحركون بخطى حثيثة في تنفيذ بند الترتيبات الأمنية ودمج قوات الحركات المسلحة، لكنه أشار إلى ان العملية مكلفة وتحتاج لتمويل.
انتظار لجنة نبيل أديب لمعرفة من فض الاعتصام
وحول ملف فض الاعتصام، أكد كباشي انهم في انتظار لجنة نبيل أديب لمعرفة من فض الاعتصام، مؤكداً أن اللجنة لم تطلب منه الادلاء بأقواله، وقال كباشي أنه تعرض لظلم شديد، موضحاً انه لا يطمح الى أي دور ولا يبحث عن منصب لكونه ليس سياسياً، وأضاف (جئت في هذا الموقع بحكم موقعي في الجيش فقط).

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم