الثلاثاء, 01 ديسمبر 2020 00:31 مساءً 0 144 0
عز الكلام: أم وضاح
عز الكلام: أم وضاح

الرجال صناديق مغلقه مفاتيحها الكلام

جسد الفريق اول شمس الدين الكباشي في لقائه التلفزيوني امس علي فضائية النيل الازرق جسد مقولة الامام علي كرم الله وجهه الرجال صناديق مغلقه مفاتيحها الكلام والكباشي الذي جاء بلباس مدني لم يترك شارده ووارده عن الملف الأمني والعسكري الا وتحدث عنها بعمق وفهم وشرح وافي يؤكد ان الرجل ملم تماما بهذا الملف وممسك بتلابيبه تماما خاصة في مايتعلق بجيوش الحركات الموقعه علي السلام والتي شكل وجودها داخل الخرطوم تخوفات لدي البعض من حدوث انفلاتات امنيه تهدد الامن والسلام الداخلي لكن الرجل وبهدؤ شديد اكد ان كل هذه الهواجس والظنون لاوجود لها وان ملف الترتيبات الأمنية محكم ومرسوم له الطريق بشكل دقيق وان الموجود من القوه الان هي حراسات لاتتعدي السريه الواحده لاي فصيل  من الفصائل ولعل سعادة الفريق الكباشي اكد انه عسكري قاري لوحه تماما عندما شرح بل وأسهب في شرح العقيدة العسكرية فكان حديثًه بمثابة محاضره للذين لايعرفون معني العقيدة العسكرية وهي سر تماسك وترابط وقدسية القوات المسلحه التي تكسرت امامها كل المؤامرات والدسائس ولعل الكباشي تحدث بوعي ومسؤوليه لاتخفي علي احد وهو يتحدث عن فصل الدين عن الدول ومطالبة حركة الحلو بها باعتبار ان منطقة جبال النوبه هي منطقه مختلفة الاثنيات وبالتالي هذا امر يحسمه المؤتمر الدستوري لذلك  كانت إجابته  هادئه وحكيمه في وقت نحتاج فيه للحكمه والهدؤ

ولعل الفريق اول الكباشي ازال الضباب حول موضوع موسي هلال وانه ورغم ان الرجل الان يحاكم إلا أن  هذا لإيمنع ابدا من حدوث مصالحه حقيقيه خاصة والرجل كما وصفه الفريق اول كباشي واحدًا من دعائم القوات التي تطورت واصبحت تعرف بقوات الدعم السريع وتحدث الكباشي ايضا حديثا طيبا عن إيمانهم وقناعتهم بالقضاء السوداني وتصديه لاي مسألات او محاكمات داخل الدوله السودانيه

في كل الاحوال كل من تابع حوار الفريق اول كباشي امس خرج لحقيقه اوضح من شمس الظهيرة ان الرجل صاحب شخصيه قويه وراسي وراكز وقاري لوحه لذلك يهاجمه الذين يخشون من هذا الوضوح وهذه الشخصيه القوية وهذا الركوز الذي يفضح اهتزازهم وفشلهم في ملفاتهم فلفقوا له التهم وظلموه ظلم الحسن والحسين لكن مجريات الاحداث  وصحي الشارع من حالة التخدير التي مارسها نحوه البعض تضليلا وسواقه بالخلاء انقشعت وسيعرف الشارع من هم الذين يحملون الوطن في حدقات للعيون من هم الحريصون علي امنه وأمانه من هم الذين يقاتلون من اجله سلماً وحربا بدون أجنده  تدفعهم او ازرع تحركهم من هم الحريصون علي وحدته من هم الذين تحملو الأذي واحاديث الأفك وصبرو وصابرو في احلك الظروف

في كل الاحوال اهم ماخرجنا به من حديث الفريق اول الكباشي هو إمساكهم بملف الترتيبات الامنيه وتطمين المتخوفين والمتوجسين من احتمالية حدوث صدام او انفجار بين قوات الحركات وقواتنا المسلحه وانه كله تحت السيطرة وانها مجرد هواجس وظنون وحديث الكباشي القوي الواثق المرتب اكد ان الجيش السوداني بخير وان قادته علي مستوي المسؤليه وقدر التحدي الذي تمر به البلاد

كلمه عزيزه

لقاء مثل لقاء الفريق كباشي كان علي قناة النيل الازرق ان تمنحه مايستحق من الوقت بدلًا من مطاردته بالأسئلة ومطالبته بإجابات قصيره واعتقد كان يمكن ان يقول الكباشي الكثير المهم في محاور كثيره بدلًا من عرض مسلسل عربي  من سنة شخته

كلمه اعز

بطريقة رجال الدوله تجاوز الفريق الكباشي الرد علي حديث رئيس الوزراء المباشر عنه امس ورد رداً سياسيا موزوناً عن مطالبة به حركة الحلو عن فصل الدين عن الدوله

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم