الخميس, 10 ديسمبر 2020 11:51 صباحًا 0 534 0
(أخبار اليوم) تحاور رئيس التحالف السوداني خميس عبدالله أبكر
(أخبار اليوم) تحاور رئيس التحالف السوداني خميس عبدالله أبكر
(أخبار اليوم) تحاور رئيس التحالف السوداني خميس عبدالله أبكر

رئيس التحالف السوداني عضو المجلس الرئاسي  حوار شفاف في ( أخبار اليوم )
خميس عبد الله أبكر: الخلافات حول مجلس الشركاء سوء فهم حول الصلاحيات  
اتفقنا لخدمة المواطن وإنقاذه من الضائقة الاقتصاديه الخانقة والبلاد تحتاج لتوحد سياسي
هذه هي أسباب ضعف الأداء الحكومي....وسنكون أضافه حقيقية لمعالجه قضايا الوطن والانتقال لوضع أفضل 
نحن في الجبهة الثورية لا نتجاهل مسالة العدالة ولسنا خصما لأي طرف من الأطراف 

حوار : قمر فضل الله  / تصوير : مصطفي حسين 
اعتبر خميس عبد الله أبكر /رئيس التحالف السوداني عضو المجلس الرئاسي  أن الخلافات حول تشكيل مجلس شركاء المرحلة الانتقالية  اعتبرها سوء فهم في بعض النقاط المتعلقة بالصلاحيات وليس رفضا للمجلس مؤكدا أن المجلس تحدد فيه رؤيتهم في معالجة القضايا ومشروعهم السياسي  مع الشركاء  وأوضح أن اتفاق سلام جوبا أعطي حق تكوين مجلس الشركاء مشيرا ألي أنهم  كجبهة ثوريه  قاموا بتكوين لجان تتحرك لسد الخلاف وتضييقه حتي  يتم التوصل لوفاق  خاصة وان البلاد تحتاج لتوحد سياسي  وقال خميس أن هذه اللجان تناقش كل الملفات مع كل الأطراف المكونة لمجلس الشركة وهناك تفاؤل  بحدوث تقارب في وجهات النظر وتحدث بشفافية تامة حول ضعف الأداء الحكومي الذي انعكس في سوء الأوضاع المعيشية مؤكدا أن اتفاقية السلام سيساهم في معالجة هذا الوضع خاصة وان 80% من ميزانية الدولة  تذهب في المجهود الحربي  وتحدث بوضوح تام في عدد من القضايا فيما  يتعلق بالترتيبات الامنيه وتعويضات النازحون والتفلتات الامنيه  التي حدثن مؤخر ا تجدونها داخل الحوار فالي مضابطه .

*بداية تم توقيع اتفاق سلام جوبا والبلاد تمر بضائقة اقتصاديه خانقه بعد السلام الكل يتطوق لوضع أفضل لماذا تحملون كجبهة ثورية للإصلاح ؟
 استهل حديثه قائلا  بفضل الله تم التوقيع علي اتفاق  سلام جوبا و لابد أن نوجه الشكر الجزيل  لدولة جنوب السودان  والقائد سلفا كير واختياره لفريق كان متخصص في قضايا السودان  لأنه كان جزء لايتجرا من البلد  بمجهود مقدر  استطاعتا الوصول لسلام شامل  بموجب هذا الاتفاق  حضرنا  ألان للخرطوم  علي أساس تسعي مع الشركاء لتنفيذ الاتفاقية0  هذه الاتفاقية خاطبت مسائل كثيرة جدا  لا نستطلع أن نقول كل جذور المشكلة  لكن  معظم الأزمة السوداتيه تطرقنا لها  وواحده من القضايا المهمة  بالنسبة لنا كناس جدد لدينا  فهم  في معالجة  كثير من القضايا  الضائقة الاقتصادية  وواحدة من الأشياء  الهامة أن اتفاق السلام يساعد في  مسالة الضائقة خاصة وان 80% من ميزانيه الدولة كانت تذهب في المجهود حربي   ألان  بعد اتفاق السلام سوف توجه هذه الميزانية  للإصلاح الاقتصادي حتي نستطيع الخروج من الضائقة لوضع أفضل نعم هناك تعقيدات  سياسيه اقتصاديه لكن نحن في الجبهة  الثورية بموجب هذه الاتفاقية  حضرنا خصما لأي  طرف من الأطراف احد بل نفتكر أننا  أضافه حقيقية  لقضايا السودان المعقدة  نعمل مع الشركاء ورغم هذه التعقيدات نحن متفائلين  بان نستطيع التغيير لوضع أفضل  مع شركائنا .
*هنالك خلافات حادة ظهرت وسط شركاء الحكم  فيما يختص بتشكيل مجلس شركاء المرحلة  وانتم عضو فيه فماهو رأيكم ودوركم في حلها كجبهة ثوريه ؟ 

تكوين مجلس الشركاء جزء من اتفاق جوبا وهو أعطي الحق للشركاء السلام تكوين هذا المجلس للعمل مع بعض هذا المجلس يحدد لنا ملامح رؤيتنا في معالجة القضايا ويحدد كذلك مشروع سياسي  صحيح ظهرت خلافات يمكن أن نقول عنها أنها سوء فهم في بعض النقاط من جانبنا كجبهة ثوريه  والأطراف السلمية لدينا لجان تتحرك في هذا الجانب  لسد الخلاف حتى  يفضل ضيق ويوصل الناس لوفاق الوطن محتاج توحد سياسي خاصة ونحن نري  التحديات أمامنا من ضائقة اقتصادية  ومعاناة المواطن لذلك نعمل بكل جهد   لحدوث توافق سياسي حتى نعبر في المرحلة ألانتقاليه  لحلول أفضل ألان هذه اللجان تناقش كل الملفات مع كل الأطراف المكونة لمجلس الشركاء ومتفائلين بان يحدث تقارب في وجهات النظر وليس هناك رفض  للمجلس في حد ذاته  بل في صلاحياته وبالتالي هذا الأمر مقدور عليه  إذا الناس وضعوا قلبهم علي الوطن .
*يري البعض أن تشكيل مجلس الشركاء فيه نزع لصلاحيات المجلس التشريعي ماذا  أنت قائل؟ 
أطلاقا ليس له أي علاقة  بالمجلس التشريعي مجلس الشركاء نص عليه اتفاق جوبا والتشريعي مجلس قومي أفراد تتخذ الإجراءات المنوط بها  أما مجلس الشركاء  جسم الغرض منه  فض الخلافات بين كل  مكونات الفترة الانتقالية وجاء  ليس من فراغ نتيجة للخلافات بيت المكون العسكري والمدني   وقد رأينا أنهم علي خلاف منذ عام كامل  لم يتفقوا كانوا في خلاف دائم  لذلك  كان يجب علينا أن نكون جزء أساسي في الوفاق ولابد من مجلس شركاء يجمعنا سويا   للعمل مع بعض حتى نسير للأمام لذلك لايستطيع مجس الشركاء  نزع صلاحيات المجلس التشريعي .
*كيف تنظرون لمستقبل البلاد في ظل هذا المنا خ العاصف؟
 هناك تحديات  كثيرة ولكن الواجب علينا تجاوز هذه الخلافات وهي مقدور عليها لان الوطن يهمنا كلنا ومن مصلحة الثورة لأنها جاءت  بمشروع  ليس لإسقاط النظام فقط بل لاصطلاح الحال ولإخراج الشعب من الظروف التي كان يمر بها  الظروف  حتى جاءت الحكومية مفوضه من الثورة  حتى السلام الموقع كان استجابة  لنداء الثورة لابد من تجاوز الخلافات وهناك تباينات تحتاج لحوار لنتجاوز الخلاف والعبور منها والان لدينا لجنه تعمل لمعالجة الخلاف .
*السلام الموقع بجوبا مازال هناك حديث حوله إذ يعتبره البعض انه غير شامل  وناقص ولا يكتمل ألا بانضمام عبد الواحد محمد نور وعيد العزيز الحلو لركب السلام ما تعليقكم علي ذلك ؟

لانستطيع أن  نقول أن السلاح شمل كال الناس لكن السلام شمل كل القضايا ولم يشمل كل الناس وألان تسعي ألي أن يشمل الجميع  ويكونوا جزء من الاتفاق ومحتاجين في الظروف الحالية  لإسكات صوت البندقية في أي  مكان وليس عبد الواحد والحلو فقط كانوا  آخرون يجب أن ينضموا للاتفاق لان قناعتنا الثورة تبدأ بنفرين ويصبحوا ألاف  لذلك هناك ناس يرون أنهم عزلوا  نسعي لانضمامهم .
*هناك أصوات تنادي بتحقيق العدالة وتري أن هناك عائق يحول دون محاكمة مرتكبي الجرائم بأقاليم دارفور ؟
  شعارات الثورة كانت ثلاثة حرية وسلام وعدالة  نحن ألان أخذنا الحرية من القبضة الشمولية    ألان نسير في طريق متابعه السلام بعده لازم العدالة تأخذ مجراها مهما كان   لمن هو في الاعتقال وحرا لابد من تحقيق العدالة وفقا للقانون الجنائي المحلي  إذا لديه القدرة وهناك جرائم لايستطيع القانون المحلي حلها  التعامل مع الجنائية الدولية مهمة العدالة لاتستثني ونحن في الجبهة الثورية لانتجاهل مسالة العدالة نهائي .
*تعويضات النازحين واللاجئين هل نوقشت بشكل يلبي طموحات أهل دارفور بعد  تجرعهم لويلات الحرب وفقد الأنفس والممتلكات ؟؟ 
 اتفاق سلام جوبا خاطب مسالة التعويضات بطريقه جيدة  التحدي الامامنا هو هل نستطيع  في فتره  وجيره تتوفر الموارد لحزينة الدولة حتى نمضي في برامج التعويضات بالطريقة التي اتفقنا حولها  ليس تحدي الوضع الاقتصادي فسحب الأوضاع الصحية التي يمر بها العالم ككل عقب جائحة الكزونا جعلت معظم الدول لديهم مشكلة اقتصاديه وهذا لايعني عدم التزام نحن التزمنا كل عام بوضع مبلغ معين في صندوق أعمار دارفور أضافه لدم المانحين وهناك ضامنين  منتظرين يدفعون لكن الكم والكيف والزمن لم يتم تحديده بعد تشكيل الحكومة سيعقد مؤتمر للمانحين في مسالة التعويضات ونعتقد أن المهدد ليس أرادة بل الظروف الاقتصادية والتي نجزم بأنها لم تستمر علي ذلك بل سيحدث انفراج في الوضع ألاقتصاديه بعد ذلك نضع مسالة التعويضات في الأولويات .
*الأوضاع في ولايات دارفور ظلت كما هي قتل واعتداءات وتفلتات  ماهو مقترحكم للعلاج؟
التفلتات موجودة في مستري والجنينه وفريضة مرتان ومناطق أخري لذاك ركزنا  علي الترتيبات الامنيه وهي   الحل الوحيد  لنعبر من محطة الصراعات  إلي محطة البناء الترتيبات الامنيه   بصورة أمنيه  حقيقية جيده وسمينها القوات الوطنية لحفظ الأمن تتكون من  مكون العسكري  من مختلف أجهزته ومكونات الحركات المسلحة تأخذ مهام حفظ السلام بجانب  قوتنا  المتبقية تنتشر في دار فور كافيه لتحقيق  الاستقرار في  الجانب الأمني دار فور منزعجين للانتهاك الذي يحدث من وقت لأخر  من وقت لأخر وتحدثنا مع  الاجهرة الامنيه لفرض هيبة الدولة في المناطق  المختلفة لانزكر علي الأمن العسكري فقط بل الأمن الاجتماعي لذلك قبل تحركنا من جوبا  قبل التوقيع النهائي كونا لجنه المصالحات لرتق النسيج الاجتماعي  لذلك مشوا دارفور مازلنا محتاجين نفعل هذه اللجنة  في الخرطوم تجاوز الاحتكاك القبلية تجاوزها ومن الاو لويه  تعطينا المقدرة لرجوع  النازحين لمناطقهم طوعا  لان الرجوع مربوط بالأمن الذي هو في أولويات اهتمامنا .

* كنتم حركة ثم تحالف يضم عدد كبير من الفصائل لماذا هذا الكم الهائل من الحركات طلما أن القضية واحدة  ؟  
أشكرك علي هذا السوال بعد مجي المؤتمر الوطني  في السلطة برزت ثقافات جد يده وظهرت تنظيمات كثيرة  الحركات المسلحة أخذت نفس المنهج وهو مرض سوداني وكانوا يرون انه مرض صحي لكنه كان غير صحي اضر بالقضية بأشياء كثيرة نحن رأينا مقبلين لمشروع سياسي محتاج نوافق لذلك ونحن في التحالف السوداني لدينا تحارب  التحالفات الماضية لم تستمر لفترات طويلة   لكن التحالف الأخير الذي أسمناه التحالف السوداني كان  تحالفين تحالف إعلان جوبا  تضم تكوينه بجوبا ويضم خمسه فصائل وتحالف أخر كون  في أديس أبابا  وهو التحالف السوداني للتغيير التقوا  في جوبا وعملوا تحالف واحد وهو التحالف السوداني و إنا علي رأسه وهو تحالف كبير وعريض ليس خاص بدارفور بل كردفان ولديه عضويه فاعله من كل مناطق السودان نعمل بفهم جديد ليس للمنطقة فقط  نقبل أي شخص يقبل مشروعنا  ونسير بشكل جيد جدا. 
*أن هناك ضعف في الأداء الحكومي في كل المجالات خصوصا المجال الاقتصادي والضائقة ألاقتصاديه التي تمسك بخناق الشعب الي ماذا يرجع ذلك ؟
الضعف الحكومي جاء نتيجة لعدم وجود برنامج  واضح  منذ تكوينها  حتى ألان لإنقاذ الشعب من الفقر الموجود لذلك الضعف حقيقة ماثله  عام كامل ضاع في المساكشات تحت كجبهة ثوريه  لانستمر بهذه الطريقة لازم نكون حكومة قويه وفاعلة لإنقاذ المواطن  لذلك الحكومة التي سوف يتم تشكيلها  ستكون حكومة  مختلفة حكومة عمل نحن أتينا لخدمة المواطن والاستماع له نعترف  بوجود ضعف كبير لم يغيير شي لكن الآن جاء الوقت لأحداث التوافق لمشروع اقتصادي لتحقيق  التغيير المنشود ونحن جاءنا لذلك تعيير في السياسة ألاقتصاديه والخارجية .
*نداء أخير ورسالة لمن توجهها ؟ 
 أوجه رسالة للشعب السوداني  والمجهد والتضحيات الكبيرة خاصة الشباب والكنداكات ونقدر هذه التضحيات  ونترحم علي أرواح شهداء الثورة  السودانية تسعي لكل المفقودين هذا الاتفاق تحقيق لأهداف الثورة ويجب أن يحميه الشباب هذا الاتفاق ونعمل سويا لتنفيذ الاتفاقية وإنزالها لأرض الواقع وعلي مكونات الحكومة الانسجام في مشروع اقتصادي وسياسي لإحداث تغيير لا للمساكشات ولابد من  توافق سياسي  وتقدم تنازلات  بعيد عن المصالح الشخصية ورسالة أخري لأهلنا في المعسكرات  نطمئنهم بمعالجه مشاكلهم  وقد تمت مخاطبه كافه مشاكلهم من تعويضات ومكانيه العودة للديار ويجب أن  نتعاون  لإنفاذ ذلك ونوجه عبركم نداء للإخوة في الكفاح المسلح أن يجنحوا للسلام لكن البلاد في حوجه له  لإسكات صوت البندقية. 
 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم

خبر عاجل الهلال يستقبل اللاعب السنغالي ابراهيما نداي واللاعب يرافق الفريق إلى دار السلام