الأثنين, 03 مايو 2021 01:38 صباحًا 0 144 0
السماني الوسيله الشيخ السماني يكتب : الي روح الشريف زين العابدين الهندي في ذكري رحيله
السماني الوسيله الشيخ السماني يكتب : الي روح الشريف زين العابدين الهندي في ذكري رحيله
السماني الوسيله الشيخ السماني يكتب : الي روح الشريف زين العابدين الهندي في ذكري رحيله
السماني الوسيله الشيخ السماني يكتب : الي روح الشريف زين العابدين الهندي في ذكري رحيله
السماني الوسيله الشيخ السماني يكتب : الي روح الشريف زين العابدين الهندي في ذكري رحيله


في ذكري رحيلك تتجدد اجمل صور لفترة عامرة بالعمل الوطني كنت فيها  ذلك المفتون والمسكون بحب الوطن،، تخشي عليه من نواءيب الدهر وتقلباته.. وانحراف مساره بسبب ضيق أفق..  او طمع جماعه.. او عدم إدراك قيمته..انسانا وارضا وتاريخا ومواقفا ومواردا  وشخوصا..نظمتها في لوحة نادره جامعه لكل ذلك..في أوبريت سودانية والتي تستحق أن تكون مادة إلزامية الحفظ لكل مواطن حتي يعرف بلاده ..تاريخا.. ورموزا ومقدرات .. ليسعي للحفاظ عليها ..كوطن غالي ونادر الوجود..يستوجب التضحيه بالنفس والنفيس...
تعاملت مع القضيه الوطنيه بايمان راسخ وعزم لا يلين..
وعندما رأيتها تتمزق بين صراعات اليمين واليسار ،، والذين يحاول كل منهم صياغة الوطن وفق توجهه الذي يخالف طبيعة أهل السودان في أسلوب عملهم ، مقرونا مع ضعف الحركه السياسيه عامة واستهدافها  في فترات الانقلابات المتكررة،   وانقطاع تواصل العمل التنظيمي فيها .. ناديت بالثوره الانسيابيه الاصلاحيه في عام ٨٧ ،،  والتي تمثل جسرا وتمازجا  بين الموروث ..والجديد في عالم اليوم.  ولكن بالهدوء الذي يمكن الشباب من الجنسين.. بأن يكون لهم دور فاعل عندما قلت:  انهم ليسوا نصف الحاضر وكل المستقبل.. بل هم كل  الحاضر وامل المستقبل.. لانك كنت ترمي وتؤمن بضرورة أن لا يحدث خللا نتيجة الإسراع والتسرع.. بل كنت تدري أن الحراك الهاديء والمبني علي التخطيط والتدريب هو السبيل للحفاظ علي توازن المجتمع الذي عاني من هزات عنيفة في فترات التغيير في ١٩٦٩ و١٩٨٩.. خلخلت من هذا التوازن ..والذي يعاني منه المجتمع كله حتي الان ..لذا تقدمت بأسلوب الحوار الوطني في عام ١٩٩٦..  الذي هو شرعة الهيه..  تتنزل علي السنة الأنبياء والمرسلين والفلاسفة والمفكرين ليغيرو المجتمعات بالحوار..والذي يقود.. بالرضي التام.. لقناعات مشتركه ومقبوله للكل.. تحدث الاستقرار الذي يقود المجتمعات لتحدد وتخطط لمستقبلها ..عارفة ومدركة : ماذا تملك وماذا تريد؟؟ ومع من تسعي للتعاون و المشاركه العادله..مسنودا  بمثل وقيم المجتمع.. لتحقيق  المصلحه العامه والنفع للجميع..
 ذلك عندما وضح توجه مسار حكم الإنقاذ أطلقت جادا تلك  المبادرة.. مبادرة الحوار الوطني  الشعبي الشامل.. والتي لم تكن اتفاقا بين حزبين.. وانما نداءا للكل: شعبي وشامل..حتي لا يزداد شرخ الوحده الوطنيه اتساعا نتيجة لحدة الاستقطاب بين الحاكمين والمعارضين.. وكأنك كنت تري ما ستؤول إليه حال البلاد كما حدث لها..
وقلت أنها فرصه للجميع ليلتقو.. لكي يتفقو علي كيف نحكم؟؟  وليس من يحكم ؟؟..
وأرسلت رسالتك للرئيس البشير في ٩٦ ١٩ مخاطبا:
( انك تقف علي قمة مسؤولية وطنيه..اما أن ترفع  بها البلاد الي اعالي الجنان.. او تحيلها الي حفر من نيران.)
ضحك البعض ووصفوها بما وصفوها .. ونعتوها بما نعتوها..
وحاولت بعض  أطراف الحكم استغلالها أسوأ استغلال .. وسط صراعاتهم التي أودت بهم ..وتركت الوطن الان في مفترق طرق وصراعات وخلافات كنت تخشاها وتحذر منها..ونفر كريم من داخلهم لم يسمع لهم رأي.. ووطنيون كثر بحت أصواتهم بالتحذير من العواقب..
وليت الجميع استمع بقلب مفتوح لذاك النداء وقتها.. ولكنها إرادة الله التاريخ..
كان سعينا للإصلاح ما استطعنا حتي بعد رحيلك المر..
وسنظل نسعي نواصل المشوار حتي نحقق الأهداف المرجوة في التوصل الي صيغه اجماع عام مع القوي السياسيه العامله علي ترسيخ الديمقراطه .. وعلي نطاق الحركه الاتحاديه خاصة... جمعا لصفها وتوحيدا لكلمتها . حتي تعيد للحزب دوره المعهود والمفقود في حفظ توازن الوطن .. في تخلق جديد نستوعب التجربه الماضيه  ومنذ الاستقلال، نبني علي ايجابياتها.. ونعالج  سلبياتها في نقد باني مستشرقين فجرا جديدا  باذن الله .. وهو أمر دونه خرت النقاد..
فلتنم قرير العين وجمع الخالدين من رموز الحزب وقيادتاته الذين سبقوك الي رحاب رب كريم .نسأله أن ينعم عليكم بصحبة حبيبه وصفوت خلقه.. سيد الأولين والآخرين عليه وعلي اله وصحبه افضل الصلاة وأتم التسليم.. وان آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى..
السماني الوسيله الشيخ السماني

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

أخبار مقترحة

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

اعلانات اخبار اليوم