السبت, 19 يونيو 2021 09:09 مساءً 0 201 0
عز الكلام: ام وضاح/الفرق بينهم والفريق كباشي !!!
عز الكلام: ام وضاح/الفرق بينهم والفريق كباشي !!!

 

طوال السنوات الماضية ظلت الحركة الشعبية لتحرير السودان تقدم. نفسها علي انها  حركة المهمشين الباحثين عن الحرية والمساواة والعدالة ويكفي انها عنونت لنفسها بانها الحركة الشعبية اي التي تستمد شرعيتها من الشعب وظلت تختبئ خلف هذه اللافتة البراقة طوال سنوات حملها للبندقية وتمترسها بالغابة وقد كنت أظن وقد خاب ظني ان الحركة وبمجرد قيام ثورة ديسمبر ستنخرط في المشهد السياسي لانه لم يعد هناك مبرر لحملها السلاح وعلي فكرة هذا الظن يشمل كل الحركات التي قاتلًت إبان حكم الانقاذ لانه لم يعد هناك مبرر لحمل السلاح لكن الذي حدث ان الحركة كشفت عن وجه اخر تماما عري حقيقة موقفها وأسقط عنها ورقة التوت وانها تمثل للاسف واجهة لاحزاب اليسار والحزب الشيوعي تحديداً وتتبني افكاره وايدلوجياته أما قضايا ومطالب وأوجاع سكان جبال النوبه فهي مجرد لافتة مهترئة ترفع عند اللزوم بدليل ان الحركة قدمت في المفاوضات الاخيرة ورقة فيها الكثير من النقاط التعجيزية التي تضع العصي في العجلات حتي لاتتحرك قاطرة السلام الذي هو مبتغي وحلم إنسان المنطقة  والتعنت والتزمت وركوب الرأس لا يدفع فاتورته مفاوضو الحركة بل يدفعها بالكامل اهلنا في جبال النوبة من رصيد امالهم وأحلامهم وواقعهم الذي يفترض ان يكون اجمل مما هو الان بكثير

ولعل وجود الفريق اول شمس الدين الكباشي وهو من ابناء جبال النوبة العارف والعالم بأهله وأشواقهم وبالتالي هو ايضا مفاوض باسمهم جعل الحركة تتسرع تكشف عن قضاياها الخاصة بها وهي قضايا أيدلوجية في المقام الاًول وماعندها علاقة بالنهضة ولاالعدالة الاجتماعية ولا اي من الشعارات التي تسترت خلفها  فكان ان ظهرت مطالب محيرة ومضحكة مثل اجازة الأربعاء واخري مستفزه مثل منع البسملة من المخاطبات الرسمية وهي نقاط يعلم من طرحها انها تؤدي الي طريق مسدود (ونفق مظلم ليس في نهايته ضوء)

في كل الأحوال هذه المفاوضات كشفت معادن ومواقف الرجال ومن يدعون الدفاع عن إنسان جبال النوبة اهملوا قضاياه وجعلوها ثانوية وغير ذات أهمية

وكشفوا عن دوافعهم الاساسية ومن يفاوض باسم الحكومة وهو أبن  المنطقه أسما ورسماً ظل قوميا ووطنيا لايحمل مشاعر غبن ولايروج لعنصرية اتخذها البعض تجارة رابحة لأجندته واهدافه الخاصة

فياقادة الحركة الشعبية بهذه المواقف المتزمتة تفقدون اراضيكم عند مواطن جبال النوبة الذي لن يرضي ان تتاجروا بقضاياه وتكسبون بها شرعية تفاوض هناك من هو احق منكم بها

اما الفريق كباشي فسيسجل له التاريخ انه وقف (ألف احمر) في وجه محاولات تمييع وتضييع هوية إنسان السودان وكشف نوايا وحقيقة من جعلوا من قضايا إنسان الهامش سلعة في سوق الكسب السياسي من اجل أهداف اخري لن تتحقق طالما ان هناك وطنيون خلص صاحين ومفتحين لمحاولات الابتزاز واستغلال رغبة الحكومة الانتقالية في إنجاز واكمال ملف السلام

كلمة عزيزة

رغم التزامه بعدم قطع التيار الكهربائي لطلاب الشهادة السودانية الذين يمتحنون في أسوأ ظروف لاسوا عام دراسي مر عليهم كشفت الساعات الماضية عدم صدق الوزير والتيار الكهربائي ظل مقطوعاً في العديد من الاحياء لأكثر من تسع ساعات فياجماعة انسترو شوية وبعد داك ارجعو لتقصيركم

كلمة اعز

كيف تريد الحكومة ان تدعم الزراعة ووزير المالية يرفع الدعم عن الجاز الزراعي وحتي لو افترضنا ان هناك تماسيح كانوا يتلاعبون بالجاز المدعوم فما ذنب صغار المزارعين الذين لايملكون راس مال لشرائه من غير دعم

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

اعلانات اخبار اليوم