الاربعاء, 04 أغسطس 2021 08:26 مساءً 0 252 0
عز الكلام/ أم وضاح: مصيبتنا مصائب !!!!
عز الكلام/ أم وضاح: مصيبتنا مصائب !!!!

عز الكلام/ أم وضاح

 مصيبتنا مصائب !!!!

كل من شاهد الفيديو المصور والذي تم تناقله علي نطاق واسع قبل أيام  عبر السوشيال ميديا لمئات المواطنين وهم يتدافعون داخل مجمعات خدمات الجمهور بغية الحصول علي الرقم الوطني والذي هو واحد من مطلوبات برنامج ثمرات  الإغاثي والإسعافي والإعاني الذي تقدم من خلاله الحكومه مبلغا شهريا لايتجاوز الخمسة دولارات للفرد الواحد  من شاهد هذا الفيديو سيدرك بصدق ان أزمة السودان ليست فقط ازمة سياسية او ازمة عقائدية لكنها ايضا ازمة مجتمعية لانها طالت  إنسانة وغيرت من قناعاته وجعلته أسيرا للكسب الساهل والجاهز حتي لو كان قليلا وليس له قيمة ودعوني اسال هؤلاء الذين تدافعوا وتزاحموا وكادوا ان يدهسوا بعضهم بعضا داخل المجمع  من اجل حفنة خمسة دولار  وهم اقوياء أصحاء ومانعين بدلالة قفزهم فوق الاسوار نشاطًا وحيوية وصحة ماذا لوانهم  اتجهو نحو الارض البور التي تنتظر من يزرعها؟؟ ماذا لو انهم تدافعو نحو الفشقة المحررة التي استغلها الأثيوبين طوال السنوات الماضية ودعمو من خلالها اقتصادهم بشكل غير مسبوق من خير الارض السودانية ؟؟ماالذي يجعلنا نترك هذه الارض كما مهملا إهمالًا وكسلاً وتراخي؟؟؟لكننا  ننشط ويتملكنا الحماس للقفز علي الأسوار عشان خمسة دولارات

 بالمناسبة ليست هناك حكومة مهما كانت عبقريتها قادرة علي صناعة الرفاهية وتوفير  ولو الحد الادني من المعيشة الكريمة لشعب خامل وعاطل ينتظر المعونات ويمد يده للآخر لذلك لن نخرج من هذه الحفرة طالما ان عقلية التسول تسيطر علينا ..لن نخرج من هذه الحفرة طالما طاقات الشباب مهدرة في الفارغة والمليانة من شاكلة بيع المساويك وسم الفار وافتراش الارض ببضاعة بائرة وتافهة لاتغني ولاتسمن من جوع ليبقي النجاح الحقيقي في ان تفلح الحكومة في تسخير طاقات الشباب وتحويلها الي المسار الصحيح لانه البلد دي لن يبنيها الاابناءها والاعتماد علي الهبات والمنح ماهو الا اتكال علي حيطة مائلة فيا معالي رئيس مجلس الوزراء ليس الإنجاز ان نجذب برنامج كبرنامج ثمرات يعلم  الاتكال والنوم حتي الضحي الإنجاز  الحقيقي ان تجذب هؤلاء الشباب نحو مواقع الإنتاج وتوفر لهم  كل المعينات التي تحرضهم وتحضهم علي رسم المستقبل الأخضر اما ثمرات هذه فهي مجرد سمكة مطبوخة أفضل الف مرة منها صنارة صغيرة يمتلكها الشخص  لكنها رزق حلال مضمون ومكسب بعرق الجبين

كلمة عزيزة

مالذي يمكن ان ننصف به وزير الطاقة الذي لم يلتزم بوعد لم يكن مطلوبا منه في الأصل بانتهاء أزمة الكهرباء وبرمجة القطوعات لكن يبدو اننا لم نفهم الوزير جيدا فهو قد وعدنا بانتهاء البرمجة لتبدأ الخرمجة

كلمة اعز

الي أين نمضي سؤال الاجابة عليه قد تفيق النائمون الحالمون بالمحاصصات والمناصب والوظائف والمكاسب ان تبقت لديهم زرة احساس او حس في ضمائرهم

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

اعلانات اخبار اليوم