الأثنين, 09 أغسطس 2021 04:27 مساءً 0 244 0
بقلمي: آية الغازي كشان
بقلمي: آية الغازي كشان

رعب في الشارع العام
بعد انتشار التدهور الامني فى الشارع العام بالخرطوم وعدد من الولايات، سيطر الرعب على المواطنين واصبح ارتفاع معدلات الجريمة مهدداً اساسياً لحياتهم.
وتسجل الحكومة من جديد عجزاً فى توفير سبل الحماية ، الامن ، محاربة التهديد الارهابي والفساد ، ومحاربة أعمال العنف ضد الانسان، حيث تتوالي الجرائم لينعدم الامان فى الشارع السوداني في وجود هولاء المجرمين.
الآن وقد تزعزع الامن وسيطر الخوف على الجميع واصبحت الجريمة يشكل هاجساً ورعباً للمواطن السوداني ، فلابد من معالجة هذه القضايا من خلال تحرك سريع للحكومة الانتقالية باعتبار انها المسؤولة عن توفير الامن المجتمعي عبر وزارة الداخلية التي لابد ان تباشر العمل بجدية لحسم هذه التفلتات الامنية التى انتشرت بنسبه كبيرة لا يمكن تجاوزها.
عجز الحكومة الانتقالية عن حسن ادارة الدولة بكافة محاورها الاساسية يسبب الفشل في اقامة نمط ديمقراطي تتوفر من خلاله مبادئ (حرية ، سلام ، عدالة) ورؤية ديمقراطية مستقلة.
اعتقد ان الامر فى غاية الخطورة الان واصبح المواطن يخشى على حياته فى الشارع العام ويتجنب اماكن الازدحام نسبة لانتشار حالات الإعتداء والجرائم ضد الانسانية من قبل المتفلتين من حاملي الاسلحة المهددة لأرواح المواطنين.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مشرف عام
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

اعلانات اخبار اليوم