الثلاثاء, 14 سبتمبر 2021 11:26 مساءً 0 205 0
اجراس فجاج الارض : عاصم البلال الطيب ....تحفتى الصالة واخبار اليوم... معا ضد الثالوث هذه الليلة
اجراس فجاج الارض : عاصم البلال الطيب ....تحفتى الصالة واخبار اليوم... معا ضد الثالوث هذه الليلة
اجراس فجاج الارض : عاصم البلال الطيب ....تحفتى الصالة واخبار اليوم... معا ضد الثالوث هذه الليلة

 

رفاق الماحى
قاصدا استوقافي للتمعن وراء اكمة  خبارات المجالس والمفارش، يفيدنى صديق أنه شهد فى فراش عزاء ذبح إثنتين فوق الثلاثين من الضأن وناقة لإطعام من أموها وأكلوها من غفارة عدديتهم،مظهر إجتماعي تضامنى سوداني تكافلى حينا فخر وآخر تفاخر، بعد مراجعة المكاشفة تبين العجز ستة عشر مليارا بالتمام والكمال لم يستغرق جبرها من القادرين على تمام النقصان خمس دقائق تخاتتوا فيها العجز كاش داون، يمظهر الموقف علو كعب المجتمع إقتصاديا على الدولة مما يستدعى وعيها دواما بأهمية التغلغل بفقه تبادلية المنافع ،فلو خبرت الدولة لحمة وسداة شراكة مع مجتمع غنى مملوء بروح التضامن لانفرجت أسارير كل الأزمات والخنقات وانطرحت وجوه العبوس،رجال المال والمجتمع فيهم من يجتهد بفهم رجل الدولة ويستحق عونا ومساندة، أتأهب للمشاركة مساء اليوم فى أمسية خيرية تتولى رعايتها من ألفها ليائها صالة تحفتى للمناسبات والمؤتمرات ومختلف الانشطة بقيادة ربانها الوجيه عباس الماحى من تخيرنى شريكا إعلاميا لعمل كبير يبرع فى عرض أبعاده وأهدافه زميلنا الحويج بملف متكامل داخل هذا العدد بالتزامن مع الإحتفالية السامية  بمرضى السرطان والسكري والفشل الكلوي تتجاوز إبداء روح التضامن نفاذا بعد العرض والتشخيص للمقترحات بالحلول عونا للمعنيين المباشرين دون تداخل وتقاطع بشعار يد واحدة لا تنجز كما إثنتين، تتبعت إستعداد الماحى وأركان خيره لهذه الامسية، فتلمست الحيرة فى العيون والهموم المستهدفة عظيمة ولكن هؤلاء الأماثل تخيّروا الإحتفائية حجرا كريما لتحريك ينابيع الخير فى الآخرين ليحذوا ذات السبيل فتتسع دوائر الإهتمام علي ما هى عليه إجتهادا من أفاضل يحركون ساكنا والدولة وحدها دون خلق كتلة مجتمعية مساندة لن تقضى على أسباب الهموم وتستأصل شأفاتها وتقتلعها من الجذور، الماحى وصحبه وجهوا دعوات رسمية وشعبية لكل ذوى إختصاص ليمنحوا من دلائهم عبوات و جرعات تبدأ بالروشتات الوقائية ترافقا مع الخطوات العلاجية للمصابين بالأمراض المختارة بعد إستشارة بعناية، قلت للماحي وأركان خيره فى الإجتماعات التحضيرية انتم تطلقون الجزء وتريدون إستهداف كل الأمراض متخذين من الثالوث المزمن إنطلاقة لتدعيم وتعزيز مجهودات السابقين وتحفيز المتأهبين من اللاحقين ركاب المشاركات الإيجابية كل من موقعه ومربطه في العاصمة والولايات،صالة تحفتي،كل مساء تشهد حفيل بهيج وبالنهار تحتضن فعاليات مختلفة رصدت منها سياسية مهمة لحزب من حكام الفترة الإنتقالة،ليس من وقت ولا براح لتقيم تحفتى أمسيتها هذه،رفضت عشرات العروض  لمناسبات فى ذات الليلة الصارفة علي كل أسباب قيامها بلا منٍ ولا اذى ولكن الحرص على شيوع رسالتها من مقتضيات الوصول للهدف الأكبر دعوة مبسوطة للكل ليسهم بما لديه من قرش بعد فهم وفكر وسهم للتصدى للثالوث وكل الأمراض المزمنة المقعدة وقد بلغ ضرها الفئات العمرية المنتجة، والتصدى أصناف وأشكال وفنون يجد منها كل فرد وجماعة و تنظيم وصالة قدرة علي تقديم ما يعين، فلنأخذ مثلا التوعية وهي من مرتكزات ليلة تحفتى،هي مربط فرص الوقاية والحفاظ على السلامة العامة وتمزيق فواتير علاجيةو َدوائية مهلكة مردها سلوكيات حياتية إنسانية خاطئة لن تستطيع الدولة القضاء عليها بفرمانات وإجراءت نظامية كالتى شهدت منها فى أمسي طرفا و فاصلا متجددا مسرحه شوارعنا العامة، ملاحقة كيفيتها وان كان لا مفر وبد منها، قمئة وصدئة لسلوكيات مضرة تبرهن التجربة على عودة مختلفة بعد كل حملة واخذ بشدة.

فئران الكراكيب
كنت ساعات هذه الحملة شريكا فى سلوك خاطئ متناولا مع أصدقاء مشاريب فى محال غير مرخصة فى إحداها لم يكف صديقي ورب العزة من الهش بنعاله على فئران تتسلل نهارا جهارا من كراكيب مجاورة، هؤلاء نحن ونفتخر  ولكن حان وقت أن نحتذر، محال المشروبات والمأكولات فلتكن كلها بسيطة ولكن بتصديقات تراعى السلامة العامة، فالدعوة لعزوف جماعى عن سلوك وممارسة وعادة خاطئة لاتجد إحتفالا وآذانا صاغية كما إقبالا على سلوك خاطئ! والفئران من نواقل الأمراض والذباب والناموس، والقضاء عليها بعلمية خارطته التوعوية اكثر جلاءً واقل كلفة وأقصر طريقا للطب والمعالجة المتطلبين كذلك بوصلات إتجاهات تحذيرية ودلائل خيرات علاجية تجتهد تحفتي الصالة ونحن في اخبار اليوم نشد من أزرها وعزمها لصياغتها مجتمعيا بالإستعانه باهل الإختصاص و الشأن والمصلحة ممن وقعوا ويقعون ضحايا بيد أنهم يقدمون تجاريبهم هدايا وهاديات، فحيوا معى وصفقوا للحبيب الماحى ورفاق غيره من يقفون امسية اليوم باحساس أهل العرس والمحفل هماً حتى يسلم صحن آلائهم لا شق وطق.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

اعلانات اخبار اليوم