منذ 4 يوم 0 84 0
"إیوان القصار "الدوحة يحتفي بالخط العربي




ما ان انطوت صفحات " كوفيد-١٩ " التي حجبت كثيرا من مساحات الالق والتلاقي إلا وسارعت كوكبة من الماسكين بالريشة والالوان لتزيين قاعة فندق القصار بقطر بمائة وسبعين لوحة فنية عرجت وهندست الخط العربي كاعتراف متجدد بجمالیاته وتميزه الانسـیابـي الـمتفرد، الـذي جعله مـطاوعـا للتشكيل لـیتجاوز وظـیفة الـتدویـن والكتابة لاسـتخدامـات فـنیة كواحـد مـن أشھـر أنـواع الـفنون العالمية، وأوسـعھا انـتشارا عـلى مـدى نـطاق جـغرافـي مـمتد تـجاوز الـمنطقة الـعربـیة، لكل من يكتب به واعتمده الـفنانـین المبدعون عـبر الـعالـم كـمكون وملهم لابداعاتهم .فمـنذ نـشأة الخـط الـعربـي أبـان عـن إمـكانـاتـھ الـمتفردة فـي الـتطور والـتكیف مـع مـعطیات عـصره. حيث تـطور مـن كـتابـة المخـطوطـات والأشـعار، و الـنصوص الـدیـنیة فـي الـثقافـة الإسـلامـیة بـما یـشمل الـقرآن الـكریـم، للاستخدام فـي الـمعمار الإسـلامـي و زخـرفـات الـمبانـي بما يعرف بالعمارة الاسلامية ليتحول لانموذج يحتذي ضمن هندسة الفنادق والمساكن والمتاحف والجسور كفن طيع التشكيل والمحاكاة وذو جماليات ابداعية جاذبة وتـخصص لـھ مـعارض تـشمل الـلوحـات الـفنیة
والمجسمات ونحوھا.لـم یـكتف الخـط الـعربـي بـشكلھ الـتقلیدي، بـل ـتطور عـبر الـزمـن لـتصبح لـھا مـدارس مـتعددة عـلى مسـتوى الـشكل، وطـرائـق تـطویـعھا من حيث الـمضمون، لـیدخـل عـالـم تـصمیم الأثـاث والـدیـكور. لمرونته الاسـتثنائـیة مما اتاح اطرافا  فـنیة مـبتكرة محفزة ومثيرة لـحملة الريشة والالوان الـذیـن لا یـزالـون یـفاجـئون الجـمھور الـفني بـأعـمال متجـددة حيوية تكاد تستنطق مكامن الفرح والارتواء النظريقاعة فندق القصار الفخمة بقطر اتاحت فضاءات تنفس جمالي ماتع زاد ألقه زوايا القاعة وكأنها صممت خصيصا للاحتفاء بالخط العربي لمشاركات لـفنانـین مـن ٩ دول مـنھا ٨ نـاطـقة بـالـعربـي أو تكتب به كقـطر، عـمان، الـعراق، مـصر، تـونـس، سـوریـا وبـاكسـتان ھـم وفقيه سلطان حسن الملا عـلي عـمر أرمـیص، أكـسم طـلاع، إیـمان الـسعد، فخـراتـاج الإسـماعـیلیة، فـاطـمة الشـرشـني، حـسن الـمسعود، ھـالـة الـعطار، إبـراھـیم عـلي، إنـكمان، مـدیـحة عـمر، رنـدة فـھمي، راشـد الـمھندي، صـباح الأربـیلي، سـجى، شھـیدة احمد، و مـن إیـران امـیرشـاھـرخ فـریـوسـفى، عـظیم فـلاح، ھـانـى شـرار، حـسن مھـربـانـى، حسـین شـیرازى، كـاظـم خـراسـانـي، مـرتـضى شـمیسا، امـید خـاكـباز، پـیمان پـیروى، ربـابـھ حسـین پـور، و مـشاركـة لـلصین ضـیف شـرف الـمعرض مـمثلة نـور
الدین مي قوانج جیانج.وعـن فـكرة المـعرض قال مـؤسـس إیـوان الـقصار غـالـیري طـارق الـجیدة "یـأتـي الخـط الـعربـي فـي طـلیعة الـفنون الـتي تـعرف بـھا مـنطقتنا عـبر الـعالـم، لھـذا مـن الـضروري الاھـتمام بـتبیان جـمالـیاتـھا عـبر مـعارض مـتخصصة مختلطة، تشمل تطبیقات متعددة لھذا الفن الحیوي الذي نعتز بمقدرتھا على التكیف مع متطلبات كل عصر“.الـمعرض لـن یـقتصر عـلى لـوحـات ، بـل سـیقدم تجـربـة غـنیة وفـریـدة تـشمل قـطع أنـتیك قـدیـمة تحـمل فـي تـكویـنھا الخـط الـعربـي كقـطع مـن الـخیمیات مـن مـصر، أبـواب تـاریـخیة مـن سـوریـا، إضـافـة لمـفاجـأة تـتمثل فـي عـرض حـصري ولأول مـرة لمجـموعـة خـاصـة للحـلي الـنبویـة تـشمل الحـلیة الـنبویـة الـحالـیة الـمكتوبـة بـالخـط الـكلاسـیكي لـلفنان صـباح أربـیلي،ومقارنة لھا مع حلي قدیمة للخطاط أحمد عید الباري وأخرى مكتوبة على قماش.
افتتح فعاليات  "مـعرض خـط ١٠ مـایـو ٢٠٢٢ ، ويستمر ليشمل لقاءات و الفنانین المشاركین ومتابعي وعشاق الفن الرفيع ..
عواطف عبداللطيف
اعلامية مقيمة بقطر
Awatifderar1@gmail.com


 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

Hassan Aboarfat
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

الصوتيات

اعلانات اخبار اليوم