الخميس, 20 أكتوبر 2022 06:29 مساءً 0 386 0
احباط محاولة انقلابية فى تشاد
احباط  محاولة انقلابية فى تشاد

 

وكالات –فرنسا 24

قالت السلطات التشادية الخميس إنها أحبطت محاولة انقلاب عسكري استهدفت الرئيس إدريس ديبي واعتقلت عددا من المتورطين كانوا يخططون منذ أربعة أشهر على الأقل للإطاحة بالرئيس التشادي. وأضافت أن نائبا في المعارضة شارك في هذه المحاولة.

وفي بيان نشر مساء يوم الأربعاء، أكد حسن سيلا بكاري، وزير الاتصال التشادي محاولة الانقلاب قائلا: "اليوم الموافق لأول مايو 2013، حاول بعض الأفراد زعزعة مؤسسات الدولة والمساس بأمن البلاد. لكن قوات الأمن وقفت بالمرصاد وتمكنت من إفشال هذه المحاولة، مضيفا أن المتورطين كانوا يخططون لهذه العملية منذ أربعة أشهر لكنه تم اعتقالهم".

من جهتها، أفادت إذاعة فرنسا الدولية "إر أف إي" أن اشتباكات عنيفة وقعت مساء الأربعاء بين قوات الحرس الجمهوري التشادي ومسلحين مجهولي الهوية، ما أدى إلى وقوع عدة إصابات حسب الإذاعة المذكورة.

من جهته نقل موقع "صباح نجامينا" الناطق باللغة الفرنسية أن الهجوم بدأ حوالي السادسة مساء في حي "امسينيني" بالعاصمة نجامينا قبل أن يتوجه المسلحون إلى قصر الرئاسية بعد ساعة.

وأضاف الموقع أن الحرس الجمهوري تصدى للهجوم، ما أدى إلى تراجع المسلحين إلى حي "فاشا" ليلا، في حين قامت وحدات من الجيش التشادي بنشر مدرعات لتأمين القصر والمناطق المجاورة له. وتابع الموقع أن الرئيس إدريس ديبي لم يكن داخل القصر أثناء الهجوم وأنه من المتوقع أن يعود إلى العاصمة اليوم الخميس قادما منبلدة إريبا.

ولم ترد معلومات إضافية حول عدد الأشخاص الذين تم اعتقالهم ولا عن انتماءاتهم السياسية أو هويتهم، لكن النائب في المعارضة صالح كبزابو قال لوكالة فرانس برس أن الغموض لا يزال سيد الموقف في نجامينا وأن عددا من المدنيين والعسكريين هم من بين المووفين بينهم النائب المعارض صالح ماكي.

وكان الرئيس ديبي اتهم ليبيا بإيواء مسلحين على ترابها هدفهم ضرب الأمن والاستقرار في التشاد. وقال السبت الماضي في مقابلة مع إذاعة نجامينا: "لا أريد أن تكون ليبيا الجديدة وراء أية مؤامرة تضرب استقرار التشاد. وأدعو السلطات الليبية إلى اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية سيادة بلادنا". طرابلس من جانبها نفت جميع الاتهامات التشادية.

وتعيش التشاد في استقرار هش. وبالرغم من قرار تحالف المتمردين التشاديين التخلي عن السلاح كوسيلة للوصول إلى السلطة، إلا أنهم عادوا إلى تهديد نظام ادريس ديبي من جديد بالكفاح المسلح كونه لم يطلق المفاوضات التي تعهد بها منذ سنتين.

وقد عرفت تشاد عدة انقلابات عسكرية وكان الرئيس الحالي ادريس ديبي وصل إلى سدة الحكم جراء انقلاب عسكري في 1990.

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

Hassan Aboarfat
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

أخبار مقترحة

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

الصوتيات

اعلانات اخبار اليوم