الخميس, 17 نوفمبر 2022 05:29 صباحًا 0 545 0
اجراس فجاج الارض .. المقال المخطوف .... مع 9 طويلة (4) إنا يا فولكر لمنتظرون
اجراس فجاج الارض .. المقال المخطوف  .... مع 9 طويلة (4) إنا يا فولكر لمنتظرون

زرت عصرية أمس برفقة زميلى هاشم عمر مسرح نهبتى بشارع النيل،مقتضى الزيارة رسالة بأهمية عدم الإستسلام وترك الميدان للإجرام بحسبان،الإصرار على ممارسة الحياة الطبيعية مع توخى الحذر والتحوط من مطلوبات تعزيز أداء أجهزة حفظ الأمن التى لا يمكن نشرها لمكافحة 9 طويلة المعبر عن وجودها عن هشاشة أمنية وغفلة واسترخاء لايتناسب وتداعيات الإنتقال ،ترسمٓت لدى الوصول للمسرح  بطلي جريمة نهبى 9 طويلة يفعلانها مرة أخرى ولا يخافان عقباها، وازداد إعجابى مجددا بجرأتيهما، مسرحها الناصية الشرقية الخارجية مباشرة لمنتجع دوسة الجميل وقبالة إدارة الجامعة الأم،جامعة الخرطوم، كما هى الشرفة النيلية عاجة بالبشر  ضاجة بالحياة مفعمة بالحيوية،بائعات الشاى يحذرن المرتادين خلسة من 9 طويلة خوفا علي رزقهن من انقطاع الأرجل،يعززن بوجودهن مع قليل من التقنين الأمن المجتمعى فى مسرح نهبتى،كنت وهاشم قادمين من جلسات اليوم الثالث لورشة يونيتامس الفنية لاستكشاف الخيارات الأمثل بالمعايير الدولية لتأسيس شرطة مجتمعية سودانية داعمة وليست بديلة وخاصمة من صلاحيات شرطتنا وقاصفة بظواهر فى مهدها جراء هشاشة أمنية مدعاة لاستدعاء بعثة فولكر،ولكأنها تلك المصادفة الأجمل من كل ميعاد والعزيزة والقانونية أم لميس تهاتفنى لاستضافة ببرمانجها بالإذاعة الطبية بينما كنت وهاشم خارجين للتو من ورشة يونيتامس حول الخيارات الأوفق لبناء و وتأسيس الشرطة السودانية المجتمعية بالمعايير الدولية،أم لميس تخيرتنى للمداخلة بوصفى آخر ضحايا 9 طويلة وحلقتها على الهواء مباشرة عن  حقوق وواجبات المواطن فى حماية أمنه المجتمعى ونصرته بالقانون، وعجبت للمصادفة التى ما صدقت خبرها أم لميس بعيون الإعلامية الإذاعية النجيضة لتخصص المداخلة بذكاء للمخرجات المحتملة لورشة يونيتامس لاستكشاف فضاءات الخيارات المتاحة لانشاء شرطة سودانية مجتمعية غير مثيرة للخلاف والجدل،أهمية الورشة فى إزالتها تماما للحرج من التطرق لهذا الموضوع بالذكر دعك من طرح الطرائق الأنسب لايجاد شرطة بهذا المسمي بحسبانه من وصمات عار ما يعرف بالدولة العميقة بينما هو أحد أهم أهداف البعثة الأممية الفنية لدعم وحماية الإنتقال للحكم الديمقراطى بطلب من رئيس الوزاء السابق عبدالله  حمدوك،الورشة تشف عن نجاح بعثة فولكر وربما للمرة الأولى فى قراءة أهم مطلوبات دعم الإنتقال بتعزيز الأمن المجتمعى المتأذى بالخلافات والصراعات السياسية والنزاعات والإحترابات القبلية المفضية لمسرح عبثى هش أمنه يتطلب شرطة مجتمعية بعيدة عن كل إستقطاب،ولو تأخرت يونيتامس فى الإيتاء بورشة أيامها الأربعة المنتهية اليوم بإعلان عن توصياتها،خير من عدم الإتيان مطلقا، بعثة فولكر ستكتشف بعد نشاطها هذا الطريق الصحيح لأداء مهامها بعد انغماس غير مبرر فى قضايا الإنتقالية السياسية حتى أصبحت جزءً من الأزمة ومحل اتهام بالانحياز لهذا على حساب ذاك وهذا مما يؤدى لخروج مواكب داعية لطردها لا تستنكرها تعزيزا لدعم روح الإنتقالية لرحاب الديمقراطية،وطرح اليونتامس لخارطة طريق فى ورشة الشرطة المجتمعية إعتراف وإقرار بأهمية الإلتفات لأمهات قضايا وأزمات السودان والأمن المجتمعى على رأسها لتتثنى حراسته وحمايته بشرطة خاصة وبالإستفادة من تجارب دولية عريقة،الشرطة المجتمعية سمها ما شئت ليست سودانية بل ضرورة مطلوبة أمميا،ورشة يونتامس توصية بتصميم محكم لجهاز مجتمعى شرطى إضافة للأجهزة القائمة والشرطة على رأسها لقيامها بكل كبيرة وصغيرة قادرة المجتمعية للتعامل معها بمهنية واحترافية مضبوطة بقوانين تعصم من الإنتقادات والإتهامات بالإنتهاكات من قبل المجتمع الدولى لكونها مقتبسة من أدبيات المنظومة الأممية العالمية ،ةالورشة خطوة ملحة للإبتداء فى محاربة ظواهر  الهشاشة الأمنية الإجرامية وعصابات 9 طويلة منها وأفرادها أنفسهم ضحايا تاريخيين لفشل الدولة السودانية فى توفير الحياة الكريمة للمجتمعات المختلفة،فلذا ليس عيبا ولا نقصا الإستفادة من تجارب الآخرين،وإنا لتوصيات ومخرجات يونتامس يا فولكر لمنتظرون.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

nadir halfawe
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

أخبار مقترحة

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

الصوتيات

اعلانات اخبار اليوم