السبت, 05 يناير 2019 00:35 مساءً 0 73 0
مشروع الحوكمة الالكترونية : العبور إلى الفضاء الرقمي
مشروع الحوكمة الالكترونية :  العبور إلى الفضاء الرقمي

تقرير : ناهد اوشي
 اتجهت الدولة مؤخرا لإنفاذ الحكومة  الالكترونية  وأعلنت العام  الجاري نهاية التعامل الورقي  والتوجه نحو الدفع الالكتروني اتبعتها بخدمة التوقيع الالكتروني والتي  تتيح للمستخدمين التوقيع الكترونيا عبر الموقع الالكتروني للسلطة القومية للمصادقة الالكترونية، كما تمكن المستخدمين من التحقق من صحة التوقيع الالكتروني وهوية صاحبه.
رئيس مجلس الوزراء القومى ووزير المالية والاقتصاد الوطنى معتز موسي وجه  وزارتى الداخلية والإعلام والاتصالات وتقانة المعلومات وشركات الاتصالات بالتعاون والتنسيق اللازم مع السلطة القومية للمصادقة الالكترونية لتوظيف الموارد واستخدام البطاقة القومية وأجهزة الموبايل فى إتاحة الخدمات الالكترونية والتصديق الالكترونى للمواطن . وأشاد  خلال افتتاحه مشروع البنية التحتية للمفتاح العام القومي وإطلاق خدمة التوقيع الالكتروني الذى نفذته وزارة الاعلام والاتصالات ممثلة فى السلطة القومية للمصادقة الالكترونية بحضور عدد من الوزراء ووزراء الدولة وقيادات قطاع الاتصالات وتقانة المعلومات وأساتذة الجامعات والمهتمين اشاد بجهود العاملين بالسلطة فى اجازة السياسات العامة لمنح التراخيص والشهادات الرقمية وتوفير مواقع لاستضافة الاجهزة والبرمجيات والتدريب ووصف سيادته ما تم تدشينه من مشروعات اليوم بأنه يمثل بداية قوية وفعلية لإصدار الشهادات والتواثيق.
وقال رئيس مجلس الوزراء القومى ان توجه الدولة فى التنمية والإصلاح الاقتصادي مرتكز على الشفافية وان التطور والعدل يتطلب ترتيب الاولويات واعتماد تكنولوجيا المعلومات فى مجال الأعمال كافة، مشيرا فى هذا الصدد الى ان عمليات التحصيل الالكتروني وإيقاف التعامل بالنقد بشكل نهائي فى تحصيل الرسوم، مثل احد أهم الادوات التى يحتاجها الاقتصاد الوطنى فى هذه المرحلة الحرجة ، ونوه الى ان افتتاح بنية المفتاح العام وإطلاق خدمة التوقيع الالكتروني تمثل مهمة اساسية لتامين سلامة المعاملات الالكترونية والثقة فيها بإثبات حجيتها القانونية ،وخطوة متقدمة فى إطار تنفيذ مشروع الحوكمة الالكترونية التى أكد انها لا غنى عنها فى عالم اليوم بما فيه من تحديات متسارعة ومنافسة بين الأمم ، وقال ان الحوكمة هى الطريق الصحيح والواحد الذى نعبر به الى الفضاء الرقمى .
وزير الإعلام والاتصالات وتقانة المعلومات بشارة جمعة أرور أمن علي أهمية اطلاق مشروع البنية التحتية للمفتاح العام القومي وخدمة التوقيع الالكتروني، واصفا المشروع بالضخم وأنه يأتي في إطار ثورة المعلومات التي تشهدها البلاد.
أكد أن العمل على رفع قدرات العاملين الذين يمثلون جيل التحول ومستقبل السودان الواعد والارتقاء بالعمل التكنولوجي  من أجل مصلحة البلاد والعباد. وشدد ان بناء الأمم يقوم بالتضامن وتضافر الجهود والعمل الجاد لا على العراك والمناكفات .
المدير العام للسلطة القومية للمصادقة الالكترونية المهندس محمد عبد الماجد اكد أن التحول الرقمي واستخدام تكنولوجيا المعلومات من أهم محفزات النمو الاقتصادي وأحد  دعائم التنمية المستدامة ، ويمثل ضرورة حتمية لتيسير الأعمال وتعظيم الإنتاج وتوظيف الموارد ، وأبان ان مشروع البنية التحتية للمفتاح العام الذي تم تدشينه اليوم يعد  المشروع الأساسي الذي تبنى عليه خدمات التصديق الإلكتروني لتوفير الثقة ، إتساقاً مع ما أعلنته قيادة الدولة في التسريع للتحول الرقمي وتوفير الحماية للمعاملات والخدمات من الإنكار والتزوير والإحتيال وضماناً للحجية القانونية بموجب قانون المعاملات الإلكترونية. وتقدم مدير السلطة القومية للمصادقة الالكترونية بالشكر لكل من ساهم بالمال والجهد والفكر فى مشروعات السلطة ، وأبدى كامل الإستعداد للتنسيق والتعاون مع كافة الشركاء وأصحاب المصلحة لجعل هذه الخدمات الضرورية واقعاً ميسراً للمواطنين .

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير