الأحد, 06 أكتوبر 2019 02:38 مساءً 0 198 0
(نهر النيل).. مطعم سوداني في قوانزوا
(نهر النيل).. مطعم سوداني في   قوانزوا
(نهر النيل).. مطعم سوداني في   قوانزوا

اخبار اليوم- علي سلطان – قوانزو
أسعد كثيراً  حين أجد مَعلما سودانيا بارزا خارج السودان سواء  كان  مطعما ام متجرا ام مركزا ثقافيا أو ناديا سودانيا أو شخصية سودانية ناجحة.. و  بحمد الله هناك  العديد من النماذج السودانية الناجحة والمشرفة حول العالم.
  مطعم (نهر النيل )في قوانزو لصاحبه عمار محمد أحمد أحد تلك المعالم السودانية في الصين ،،ورغم ان المطعم لم يكمل السنتين من عمره.. ولكنه نجح في  جمع السودانيين  وتقديم الوجبات السودانية   كما أنه ايضا اصبح ملتقى مهما للإثيوبيين والصوماليين والأفارقة عموما.
 في زيارتي  للمطعم.. وجدت بحق  ان لجو  المطعم  ولطبيعة الجلسات فيه  و وجباته المتنوعة طعما ومذاقا مختلفا.. ليس طعم الاكل الشهي فحسب  ولا رائحتة الزكية  وحدها ولكن  حفاوة الاستقبال و الاريحية و الاحساس أن هذا (بيتك).
 في مطعم نهر النيل بيت السودان واثيوبيا وافريقا.. تتجدد المشاهد كفصول السنة.. جلست زمنا طويلا في المطعم لعدة  ساعات  لم تكن  عن قصد مباشر..  ولكن لم انتبه للزمن لأن الونسة كانت جميلة مع عدد من السودانيين الذين لم التقيهم منذ زمن  او الذين تعرفت عليهم  خلال الجلسة ومنهم شاب سوداني اسمه اشرف ابوبكر عثمان ابن سفيرنا السوداني المخضرم ابوبكر  عثمان احد اعلام الدبلوماسية السودانية .  عندما طلبت   طعام الغداء.. وكنت لوحدي في البداية. ولم اجد من يشاركني من الحضور.. لكن ولله الحمد انضم  إليّ   الاخ وليد جنابو الذي شاركني طلب القراصة بالبامية المفروكة( ام بقبق) ثم  انضم إلينا سوداني ثالث.. وجاء    بعد ذلك   طلب وليد وكان انجيرا حبشية بدمعة   دجاج..وبعد ذلك   إنضم إ لينا  الاخ  السوداني وكان طلبه  أيضا قراصة بالبامية.. وتشاركنا الاكلات الثلاث على الرحب والسعة.. ولك ان تتخيل بعد ذلك  ان احدنا سيبادر  بالدفع وسنحلف كلنا بالطلاق والحرام حتى ينتصر احدنا فيدفع مسرورا.. يالله لسماحة وكرم اهل السودان.
 كان كل الجالسين على الطاولات سودانيين .. والنادلات  حبشيات.. بعد  ساعة تقريبا  وانا جالس تغير شكل الحضور قليلا فلاحظت ان غالبية الحاضرين من الصوماليين.. وبعد ساعة  تقريبا لاحظت ان المطعم اكتظ بالإثيوبيين والإثيوبيات.. ثمة حميمية متوارثة بيننا والإثيوبيين .. المطعم  يبدو حبشيا  وسودانيا من حيث الديكور والصور وجلسة القهوة الحبشية المميزة.. ولكن قائمة الطعام تحتوي على الاكل السوداني بادق تفاصيله والاكلات الحبشية  وبعد ذلك الاكل الذي تعارف عليه الناس مثل الفاست فوود  والمشاوي والبرياني وغيره.
 الشيف الخبير ايهاب  بسطاوي  او حاج محبه  كما يلقبه احبابه.. جاهز لكل صنف ولكل طلب مع كل المحبة  التي تشعر  ك كأنها   أساسية ضمن ثنايا الوجبة وكالملح  والبهارات.
السيد عمار محمد احمد  صاحب مطعم نهر النيل ومديره العام قال لأخبار اليوم.. مطعمنا هو المطعم السوداني الوحيد في قوانزو سبقتنا محاولات لعدد من الإخوة السودانيين أسسوا مطاعم هنا ولكن لم تستمر.. ويتمنى ان تكون تجربته ناجحة ويكون مطعمه معلما  بارزا للأكلات السودانية والإفريقية  وملتقى للشعوب الافريقية هنا.. واضاف انه يبذل كل جهده من اجل تطوير المطعم وتلافي كل السلبيات.. ويستفيد كثيرا من ملاحظات الزبائن  وآرائهم.. واوضح ان المطعم أصبح  معلما وملتقى وهو يسعى جاهدا ليجد مكانا أوسع يستوعب الزبائن.
وقال إن معظم المواد تأتيه من السودان واهم شئ بالنسبة له  هو دقيق الذرة زادنا لأن الكسرة مفضلة من الجميع وكثيرا ما ينفد الدقيق سريعا ولذلك فهو حريص على توصية السودانيين القادمين من السودان بان يحضروا معهم  بكتات دقيق زادنا والكركدي.. واكد ان التجربة ناجحة الى الآن وتحتاج الى مزيد من التجويد.
 الشيف ايهاب محمد بدري بسطاوي من أبناء مدني  اكتسب خبرة طويلة  في العمل كطباخ.. وقال إنه كان هاويا لعدة سنوات   وكان من قبل ممرضا قبل ان يغير اتجاهه كلية الى  عالم الطبخ ويصبح طاهيا محترفا.. وتنقل في السودان في عدة جهات مع شركات كبيرة  تعمل في مجال تغذية شركات البترول في هجليج وعدارييل وغيرهما ثم أستقر به المقام في الخرطوم حيث عمل مع عدة شركات مناسبات ثم تفرغ  للعمل في مجال المناسبات لوحده وعمل في  السعودية الدمام  لعدة  سنوات.. وعندما جاءته فرصة العمل هنا في قوانزو لم يتردد بحسبانها تجربة جديدة.. وأضاف بانها فعلا تجربة  جديدة ومثيرة بالنسبة له وانه نجح  في تجهيز وإعداد الأكلات الإثيوبية والصومالية.. ويستفيد من ملاحظات  الزبائن وخاصة النساء السودانيات اللواتي يأتين احيانا مع ازواجهن واسرهن.. وقال إنه  معجب بالعلاقات الطيبة في المطعم بين كل الافارقة والتقدير المتبادل.. و يسعد كثيرا حين يقول له الشباب الاثيوبي والصومالي يابابا.. فهو تشعره  الابوة  والتقدير له.. واللطيف ان الشيف ايهاب وزميله الآخر عوض يتداخلان مع الحضور ويقدمان الطلبات مما يكسب الجلسة حميمة ولطفا.  وهمسة  من المحرر لكل الأخوة القادمين الى قوانزو  كانتون معرض 2019 ان يحضروا معهم باكتة  دقيق زادنا واحدة او اثنتين اوثلاث.. وقليلا من الكركدي حتى لا نُحرم من  الكسرة.. أكيد البامية المفروكة  عاوزة كسرة..!!

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

eiman hashim
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

sss

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الكاريكاتير