الثلاثاء, 28 يناير 2020 01:47 مساءً 0 62 0
هندسة الفوضى
هندسة الفوضى

صديق الشم

نكات ضد الرصاص

تحتل النكات والقفشات والأمثال، موقعاً مميزاً في صياغة الذوق العام للأوطان، ولديها تأثيرها الفكري البالغ.. فهي أسرع الوسائل لغسيل المخ، وترسخ في العقول، كأنها حقيقة مطلقة، وفي عهد صحافة وسائل التواصل الاجتماعي، علينا جميعاً التأدب في حضرة الوطن والمجتمع، مهما كانت نسبة الخلاف. وقد  ضجت شوارع وأزقة وسائل التواصل، بما يمكن أن نطلق عليه فلسفة الصعاليك في (السرقة).. يقال إن لصاً سرق مالاً من شخص بحقيبة..
وحين فتحها وجد فيها دعاء يقول: اللهم أحفظ مالي ولا تجعله عرضة للسرقة.
فقال اللص لجماعته :
أرجعوا المال لصاحبه !
فتعجبوا وسألوه: لماذا؟
أجاب: لا أريد أن تهتز ثقته في الدعاء نحن لصوص مال ولسنا سُراق عقائد .
وزُيِلت النُكتة بِمُلخص توجيهي وإرشادي) قارن بمن سرقوا ‎السودان باسم الدين!)
وطبعاً ما سبق يُشبه الى حد كبير، فلسفة شعراء الصعاليك، ونظريتهم في السرقة، من حيث أخذ مال الغني لإطعام الفقير، ونحن هنا لسنا.. بصدد تعليل السرقة وإيجاد إعذار لمرتكبيها، بقدر الاتجاه إلى قراءة الواقع ومحيطه والدوافع المشتركة، وتحضرني هنا قفشة، من أهلنا البجا في بورتسودان، وكنا شهوداً لسرقة تناقلتها ألسنة المدينة من البر الشرقي (سلبونا).. وانتشرت في عصب المدينة إلى ديم كوريا، وبالدائري إلى رأس الشيطان، حاولت أن أطُوف بكم في مدينة بورتسودان لأني أحبها. المهم السرقة كانت في ذاك (العهد)، سرقة كبيرة قندرانات.. خرجت من بوابة الميناء وأحدثت ضجة كبيرة، ومع تداعيات الموقف، واحد من أهلنا الهدندوة مر َّعلى البوابة، وطبعاً يخضع الجميع للتفتيش، بالذوق.. أرفع يدك فوق.. (ومن هناك استمد اعتصام القيادة أهم مفرداته).. فصَدَرت عروس البحر الأحمر.. أجمل مفردة.. كما تُصَدر للسودان حاجياته، المهم ارفع يدك تفتيش.. البوليس مسك حقة صعود.. ده شنو.. فكان الرد فكاهياً (والله ما عارف.. بلكن شاسي!؟) في تهكم ظاهر.. قندران ما تشوف.. تقول ده شنو؟
ومن بعض ما تناولته الأسافير، وله مدلولاته الوقتية المرتبطة بحركة الثورات، سرقة (لساتك) السيارات، وتحضرني نكتة في هذا الخصوص، حكاها أحد الكتاب الخليجيين.. يقول على لسان شرطي: دخل علينا رجل يقدم بلاغاً ضد مجهول سرق كفرات سيارته، فقال له الشرطي مازحاً: الله يعوضك خيراً يا عم تلقاها في الآخرة.. إن شاء الله، فرد بغضب شديد: إيش اسوي بها في الآخرة! الناس في الجنة في سرر متقابلين، ومعهم الحور العين، وأنت تبغاني (ادحرج كفراتي)! بينهم.. ده حصل في دولة خليجية، نفس الحصل عندنا، وما حد ذكره، شوف الشماتة، تناقلوا خبر سرقة الكفرات بصورة سافرة، وكذلك ينقلون تفاصيل الجريمة، (والجماعة) ما خلو حاجة ماسرقُوها، سرقوا الوطن وأحلام الصغار، والجمل بما حمل، ويتباكون على سرقة (كفر).

ومن طرائف القفشات الحايمة أسميته (قلبي بدق).. للدكتورة الفاضلة جداً سارة أبو
المشكلة :
أنا اسمي س م ع.. صارت هي كل حياتي وصرت في حيرة من أمري فماذا أفعل؟
رد الدكتورة سارة أبو  
والله أنا ذاتي احترت فيك يازول إنت عندك أربعة شفع حب شنو تاني العليك؟ وشغال موظف كمان؟ وهو نحنا ما أشتغلنا موظفين؟ ما شفنا مرتباتم والله بصراحه أنت يا حرامي يا حاوي؟ وبصراحة قلبك ده بعد كده ما مفروض يدق إلا إذا هجمتك كلبة في الشارع، طبعاً للنكتة مدلولاتها، ومنها التحذير من سرقة المال العام.
ده اسمها (نكات ضد الرصاص).. قال لمرتو: في شفع كتار في الثورة حقتكم دي بيكوركوا  (مدنيااااو) وهم ما عارفين معناها.. قالت ليهو  ما أنت ليك 30 سنة.. بتقول: )هي لله (.

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

مسئول أول
المدير العام
مسئول الموقع

شارك وارسل تعليق

الأخبار

بلوك المقالات

الصور

اعلانات اخبار اليوم