الجمعة, 18 نوفمبر 2022 09:48 صباحًا 0 134 0
وزير الثقافة القطرى : نثق في نجاح استضافة قطر لكأس العالم بفضل "وحدتنا مصدر قوتنا"
 وزير الثقافة القطرى : نثق في نجاح استضافة قطر لكأس العالم بفضل
 وزير الثقافة القطرى : نثق في نجاح استضافة قطر لكأس العالم بفضل

بحضور رؤساء التحرير والإعلاميين ومؤثري التواصل الاجتماعي

 قطر : وزير الثقافة يقوم بجولة تفقدية في المقر الدائم لدرب الساعي

** الشيخ عبدالرحمن بن حمد:

  •  

وزارة الثقافة أعدت باقة ثرية من الفعاليات والندوات والأمسيات الشعرية

أكثر من 4500 نشاط تراثي ضمن 191 فعالية تقام طوال 24 يوماً

ساحة مواقف تتسع لأكثر من 3500 سيارة و 12 بوابة رئيسية وخدمية

 

الدوحة – اخبار اليوم

قام  الشيخ عبدالرحمن بن حمد آل ثاني، وزير الثقافة  القطرى رئيس اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني لدولة قطر 2022، اليوم، بجولة تفقدية في المقر الدائم لدرب الساعي في منطقة أم صلال محمد، حيث اطلع سعادته على مدى جاهزية درب الساعي لاحتضان أكثر من 4500 نشاط تراثي وثقافي خلال الفترة من 25 نوفمبر إلى 18 ديسمبر 2022، تحت شعار "وحدتنا مصدر قوتنا".

رافق الوزير  خلال الجولة، عدد من رؤساء تحرير الصحف المحلية والإعلاميين ومؤثري مواقع التواصل الاجتماعي ومنظمي الفعاليات.

وتفقد  مقرات الفعاليات في درب الساعي، كما اطلع الحاضرين على سير العمل لإنجاز مختلف المرافق الرئيسية والخدمات العامة واللوجستية وسهولة الوصول إلى المقر الدائم الذي يمتد على مساحة 150 ألف متر مربع، ويجري حالياً وضع اللمسات النهائية في ساحة الفعاليات.

وبهذه المناسبة، أعرب سعادته عن ارتياحه لسير الأعمال، وكذلك بجهود اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني واللجنة الإعلامية لإظهار المقر الدائم في أبهى حلة لاستقبال المواطنين والمقيمين وزوار الدولة خلال احتفالات اليوم الوطني، مثمناّ إتمام هذا الإنجاز الوطني الذي يُعد إرثاً تراثياً وثقافياً للمجتمع القطري والأجيال المقبلة.

ونوّه وزير الثقافة رئيس اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني بباقة الفعاليات الثرية التي أعدتها وزارة الثقافة ضمن احتفالات اليوم الوطني في درب الساعي، والتي تتضمن أنشطة ثقافية وندوات أدبية وفكرية وأمسيات شعرية وعروض مسرحية ، تستهدف إبراز الموروث الأصيل والثقافة القطرية والعربية والإسلامية والاعتزاز بالهوية الوطنية، بالإضافة إلى إعلاء قيم اليوم الوطني وتعزيز الولاء والانتماء لهذا الوطن العزيز على قلوب الجميع.

كما ثمّن  مختلف الجهود التي تستهدف تعزيز مشاركة جميع أفراد المجتمع وزوار دولة قطر في احتفالات اليوم الوطني، وإبراز تاريخ دولة قطر وتراثها الأصيل، ومواكبة الحدث الرياضي الأبرز عالمياً كأس العالم FIFA قطر 2022.

وفي هذا السياق أكد  على ثقته في نجاح استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم بفضل "وحدتنا مصدر قوتنا"، مشدداً على أن قطر ستبهر العالم من خلال تنظيم نسخة استثنائية هي الأفضل في تاريخ البطولة العالمية بإذن الله.

** المقر الدائم لدرب الساعي

يتميز المقر الدائم لدرب الساعي في منطقة أم صلال محمد بمستوى عالٍ من التجهيزات والخدمات والمرافق العامة التي توفر عوامل الراحة والأمان للزوار والجهات المشاركة وتعزز تجربتهم خلال الفعاليات، ويظهر ذلك جلياً من خلال توزيع أجنحة الجهات المشاركة في درب الساعي ومقراتها، فضلاً عن التصميم الذي يبرز التراث المعماري القطري الأصيل بصبغة عصرية إبداعية.

كما يتميز المقر الجديد بسهولة الوصول إليه من ثلاث طرق رئيسية، بالإضافة إلى مترو الدوحة عبر الخط الأخضر "محطة الريان القديم"، مما يعزز انسيابية الحركة المرورية، بالإضافة إلى وجود ساحة مواقف تستوعب 3500 سيارة تقريباً، وهي تتصل بسبع بوابات رئيسية وخمس بوابات خدمية للدخول والخروج بأريحية تامة، كما توجد شاشات عرض رئيسية لبث عدد من الفعاليات أمام جمهور درب الساعي، ويوجد أيضا مصلى للرجال وآخر للنساء وعدد من المرافق الخدمية.

وتسعى اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني إلى تعزيز تجربة زوار وضيوف دولة قطر في درب الساعي بباقة غنية من الفعاليات والأنشطة التي تبرز الثقافة القطرية والتراث الأصيل، حيث يبلغ عدد الفعاليات حوالي 4500 نشاط ثقافي وتراثي في أكثر من 191 فعالية رئيسية، وأمسيات شعرية وموسيقية وعروض مسرحية، إضافة إلى عدد من الندوات الأدبية والفكرية والفنية، إلى جانب معارض ومسابقات، ومتحفين، وعدد من الحرف والألعاب الشعبية، وورش العمل، وهي تقام جميعاً خلال 24 يوماً من الاحتفالات.

ويعـد المـسرح ركنـاً مهما مـن أركان الفعاليات الثقافية في درب الساعي، حيـث تدار فيـه الندوات الأدبيـة والفكريـة والثقافيـة، وتنظـم فـيـه الـعـروض المسرحية والأمسيات الشعرية والحفلات الموسيقية.

ويتميز المسرح بأهمية خاصـة مـن حيـث المحتوى الثقافي المهم الذي يقدمه ومن حيث الشكل المعماري المميز، وسيشهد المسرح أكثر من 46 نشاطاً ثقافياً وفنياً يوميا يتنوع بين ندوات أدبية وفكرية، وأمسيات شعرية، وعروض مسرحية، وحفلات فنية.

وتوثق فعالية البدع، البيئة التراثية البحرية القطرية بشكلٍ مصغر. ومنطقة البدع هي الفريج القديم المجاور للبحر، وهي تستقطب الجمهور عادة بسبب ما للبدع من امتداد تراثي عميق وموروث قطري أصيل يعكس مشاعر الألفة والتراحم الي كانت تجمع بين أهل الفريج.

وتضم البدع المجلس وبيت المطوع والمقهى الشعبي ومجلس النوخذة والنهام وعكاس الفريج، بالإضافة إلى الألعاب الشعبية التراثية مثل شد الحبل وخطف الشراع وصده رده والمسابقات الثقافية.

أمّا "فعالية الحوش" فتعبر عن جانب أصيل من حياة أهل قطر، حيث يمثل المتنفس اليومي للعائلة والأبناء، وتمارس فيه العديد من الأنشطة الأسرية

وتوفر فعالية الحوش للزوار أكثر من 20 نشاطا ترفيهيا، فضلاً عن التقاط الصور التذكارية للمجلس القطري وأثاث البيت وتجهيزاته.

وتسعى "فعالية الرمي"، إلى إحياء رياضة أصيلة من الرياضات التي كان يمارسها الآباء والأجداد، لما تلعبه من دور كبير في تحقيق الحماية للأفراد وتوفير الصيد للمعيشة، ومع تطور هذه الرياضة أصبحت واحدة من الألعاب الرياضية الأولمبية التي شارك فيها رياضيون متميزون وحققوا من خلالها الكثير من النجاحات والبطولات.

من جهة أخرى، سيتم تنظيم "فعالية الـزرع" التي ستعرف بأساسيات الزراعة في المشاتل، وتُعلّم كيفيـة رمـي البذور وتقليـم الأشجار وتشذيبها، بالإضافة إلى التعريف بمختلف أنـواع الأشجار المحلية، وهي تحتوي على مجموعة كبيرة مـن الـورش الممتعـة والمفيدة حول صنع الكحـل وتشكيل الصلصال باليد والنسج بسعف النخيل، بالإضافة إلى ورش تدريبيـة عـن الروائح العطرية والفنون النباتية.

أما فعالية "الشقب" فتستهدف جمهور درب الساعي من جميع الفئات العمرية، وتكمن أهميتها فيما تشمله من أنشطة وفعاليات متنوعة ترضي جميع الأذواق، مثل عروض جمال الخيل وركوب الخيل والعربات، وكذلك العروض التراثية.

وفي سوق واقف "السوق الشعبي" بدرب الساعي، فيتوفر 80 متجراً و8 مطاعم لبيع منتجات المشاريع المحلية لرواد الأعمال القطريين. ويهدف السوق لتعريف المجتمع بالمنتج المحلّي وتقديم الدعم للمنتج الوطني وتعزيز المنافسة بين المشاريع الريادية والمساهمة في تحقيق رؤية قطر 2030 في دعم القدرات المتعلّقة بريادة الأعمال.

أمّا "فعالية قطر تقرأ" فتشجع الأطفال عـلى القراءة من خلال الأنشطة التفاعلية التي توفرها لهم، ومن ضمنها معرض قصص الأطفال التي تشمل كتباً عن دولة قطر واليوم الوطني وكأس العالم بالإضافة إلى الكثير من الأنشطة التفاعلية التي تحفز الأطفال على القراءة والكتابة وتنمي فيهم الحرص على المعرفة والاطلاع وتطوير القدرات الذاتية.

كما تم تجهيز "مضمار درب الساعي" الذي يبلغ طوله 500 متر، لتقوم عليه مسابقات الخيول والرمي من على ظهر الخيل ومسير الهجن العربية الأصيلة والفعاليات والبطولات التي تقام في درب الساعي ضمن احتفالات اليوم الوطني لقطر.

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

Hassan Aboarfat
كاتب فى صحيفة أخبار اليوم السودانية

شارك وارسل تعليق

أخبار مقترحة

بلوك المقالات

الأخبار

الصور

الصوتيات

اعلانات اخبار اليوم